الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في استطلاع لـ »الدستور« مع اصوات غنائية واعدة: فنانون شباب اكدو على الرعاية الملكية السامية لرفع سوية الاغنية الاردنية

تم نشره في الأربعاء 23 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
في استطلاع لـ »الدستور« مع اصوات غنائية واعدة: فنانون شباب اكدو على الرعاية الملكية السامية لرفع سوية الاغنية الاردنية

 

 
الدستور - هيام ابو النعاج: المتابع لمهرجان الاغنية الاردنية في عامه الثاني الفائت يلحظ توفر العديد من المواهب الغنائية واللحنية المميزة، والمتابع لحضور العديد من الامسيات الغنائية والموسيقية التي تقام في عمان وباقي المحافظات يلحظ ايضا اتساع حضور الاصوات الجديدة وتميزها وقدرتها ان تكون واعدة بالفعل.
في الاستطلاع التالي استوضحت »الدستور« من بعض هذه الاصوات الغنائية الشابة عن همومهم وطموحاتهم ومنجزاتهم الاولية وكانت هذه الاجابات:

الفنان الشاب احمد عبنده قال: انا متفائل جدا في المرحلة القادمة وارى ان هناك مجموعة من الشباب والاصوات الرائعة من الناحية الفنية ونأمل المزيد من الدعم الرسمي والشعبي للاجيال الفنية الصاعدة خصوصا وان هناك بعض الاصوات الفنية قد برزت مواهبها بشكل لافت وتستحق ان تكون في مصاف الاصوات الفنية العربية لما تتمتع به من خامات صوتية مبدعة وامكانيات تستحق المتابعة والتشجيع كما نأمل من الجمهور ان يهتم بهذه المجموعة لاننا نمشي ضمن خطة لتثبيت الاغنية الاردنية الخاصة.
وانا ضمن مجموعة من الفنانين الشباب ممن تبنتهم شركة »طارق ابو لغد« التي تدعم الجيل الجديد من الفنانين والذي دفعني الى اطلاق اسم اغنيتي »حلم قلبي« لانه فعلا حقق لي حلمي.
وعن الجديد قال عبنده اقوم الان بالتحضير لعمل »فيديو كليب« من الكاسيت الجديد بعنوان »اللي استنيتو« وسوف اقوم بطرح هذا الكليب في الاسواق قبل طرح الكاسيت الذي يحتوي على مجموعة من الاغنيات منها باللهجة الاردنية ومنها باللهجة المصرية ومجموعة اغاني منوعة من بلاد الشام والحان هذا الكاسيت لبشار علي، وعنان محمد، وعمر ساري وبالنسبة للكلمات هناك اغنيتين من كلماتي والحاني وهذا طبعا لا يعني انني كاتب او ملحن وكلمات وباقي الاعمال للكاتب محمد حماد.
الفنان محمود حماده قال: في الحقيقة هناك مجموعة من الفنانين الاردنيين يسعون بجد لايجاد كل ما هو مناسب ومميز للاغنية الاردنية وانتشارها محليا وعربيا، وانا الان اضع اللمسات الاخيرة لالبومي الاول وذلك بعد ان وقعت العقد مع شركة انتاج »استوديوهات ابو لغد« التي وجدت فيها الفرصة الاكبر للانتشار على المستويين المحلي والعربي كما انوي تصوير فيدو كليب لاغنية من الالبوم لم يتم اختيارها بعد واتمنى ان اعطي هذا العمل حقه بان اقدمه للمتلقي بشكل مرضي ولائق.
وتحدث حمادة عن مشاركاته موضحا انه شارك في العديد من المهرجانات المحلية والدولية وكان لها اثر كبير في اكتسابه الخبرة للوقوف على خشبة المسرح والتعامل مع الجمهور وكان من اهم هذه المهرجانات »مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية« في القاهرة وبابل وطرابلس »لبنان« وكبليجا التركي وغيرها، وعن الجوائز قال حمادة: حصلت على جوائز عديدة وكان اهمها جائزة »المايكروفون الذهبي« وذلك من خلال مشاركتي في مهرجان الاغنية العربية.
الاغنية الاردنية في تطور مستمر ونلحظ ذلك في الاهتمام الكبير الذي يوليه الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا العبدالله في تفعيل النشاطات للوصول الى مستوى متقدم من الاغنية الاردنية تعطي انطباعا عن التقدم في المستوى الفكري للموسيقى في الاردن من خلال تفعيل اعمال المطرب الاردني على الساحة العربية.
طموحي هو طموح كل شاب عنده موهبة يريد ان تظهر على السطح بشكل رائع وواضح، طموحي هو النجومية وايصال الكلمة واللحن والتوزيع الموسيقي الاردني الى العربية بالشكل الذي يجب ان يكون عليه.
الملحن الشاب ماهر الحلو قال: »مغنية الحي لا تطرب« هذا موال يغنيه الجميع ويردده من يحس بنقص في فرصته للتعبير وابراز طاقاته الفنية.
اتعطش املا ورغبة في ان تحقق احلامنا ومطالبنا في تنمية ورفع سوية الاغنية الاردنية، وليس المقصود هنا الاغنية الاردنية المحلية بل الاغنية التي تنتج في الساحة الاردنية، فاغنيتنا الاردنية المحلية وفلكلورنا غني وله حضور متميز وهذا لا يختلف عليه.
وهناك العديد من المهرجانات والكثير من المسميات ولكن القليل من الاهداف التي تحقق منها فاقامة مهرجان لا يعني التقدم والارتقاء في الاغنية الاردنية، والاعلان عن عمل فني فائز ومطرب حاز على افضل صوت ليس هو المطلوب، المطلوب هو اخذ هذا الفائز ودراسة حيثياته وامكانياته حتى نتمكن من اعطائه اللازم لعمل الافضل وتبنيه لصناعة نجم محترف على الصعيد المحلي والعربي، ولكن المؤسف انه بانتهاء المهرجان تنتهي حياة هذا المبدع ويدخل في سبات عميق حتى اشعار آخر الى حين الاعلان عن مهرجان آخر هذا اذا اتيحت له الفرصة والحظ للمشاركة فيه.
هذه هي الحال وستبقى على ما هي حتى يستفيق المنتج الاردني من غيبوبته ويدرك ان المبدع الاردني لا يقل اهمية بل يزيد على اي فنان عربي آخر، حان الوقت لكي تختلف التوجهات وتستقيل المصالح الشخصية وتتفتت العقول المتصلبة والمعتقدات المتحجرة والاحساس بالذنب تجاه هذا المبدع المظلوم.
واكد الحلو: ان طاقاتنا متوفرة، اصوات جميلة ومنافسة جدا لما نراه على محطاتنا الفضائية كتاب كلمة مبدعون وملحنون وموزعون متميزون ولكنهم جميعا يحفظون ويرددون عن ظهر قلب موال »مغنية الحي لا تطرب« حتى يحين الوقت ونستمع لهذه المغنية التي يكاد صوتها يتلاشى قبل ان نعترف بوجودها وكيانها.
واضاف كل ما ذكر من صور جميلة وابداع يعتبر في عداد الموتى وفي عداد المفقود اذا ما مدّت له يد العون من قبل المنتج والاعلام والترويج.
التمس من بين الاعشاب غير النافعة بعضا من النباتات المفيدة والازهار الجميلة التي تعطي نوعا من الامل على وجود حياة مستقبلية مميزة فهنالك بعض المنتجين الاردنيين الشباب الذين يتلمسون ويحاولون انارة عتمة طريق هذه الطاقات ولو بانارة شمعات صغيرة لهم حتى يتمكنوا من العثور على طريقهم الصحيح، فكل تقديري وشكري لهم، املا ان تنتشر هذه العدوى الصحية وتنتقل الى كبرى الشركات وكبار المنتجين ورؤساء الاموال وهنالك الكثير منهم بالتأكيد.
بدأ مهرجان الاغنية الاردنية الاول في العام الماضي وكان مجرد اقامته انجازا في حد ذاته، والحمد لله كان لي فيه عملان الاول بعنوان »جمر الهوى« من كلمات الدكتور محمود الشلبي والثاني بعنوان »رسالة فنان« وهو من كلمات الاستاذ الشاعر علي البتيري، وما اريد ذكره ان الملحن الاردني بحاجة الى ان تستقبل طاقته جيدا في بلده فالعديد من هذه الطاقات تصدر انتاجاته في البلاد العربية، فعلى سبيل المثال اذكر الفنان وائل الشرقاوي ووليد الهشيم وعنان محمد وعبدالله سيف والعديد من الاسماء الاخرى.
وعلى صعيدي الشخصي قدمت العديد من الاعمال لفنانين عرب مثل علي عبدالستار، خالد عجاج، اصالة نصري، وهناك تنسيق مع الشاعر فهد رمضان للتعاون مع الفنان وليد توفيق، وهذا الحال يعم جميع الملحنين الاردنيين والدائرة تدور ونجد ان المصير واحد اذا ما بقي المنتج الاردني يغض الطرف عن فناننا الاردني المتميز، اتمنى من الله عز وجل ان يؤخذ حديثي وحديث بقية زملائي بجدية للوصول الى فن اردني وحضور عربي لفناننا الاردني ان شاء الله ونحن لا نطلب المعجزة.
وانا بدوري على اتم الاستعداد لتبني اي اصوات جديدة في مجال الغناء ورعايتها والاخذ بيدها من خلال تقديم المساعدة سواء بتقديم الحان او ارشادها لتأخذ دورها في دعم مستقبل الفن في الاردن والعالم العربي.
الفنان الشاب فادي غسان قال: بدأت ميولي الموسيقية في سن السابعة من خلال آلة العود التي تعلمت العزف عليها دون معلم وانا الان اعزف على 8 الات موسيقية وذلك بسبب حبي للموسيقى وعشقي لها.
لقد تعرفت مؤخرا على الاستاذ طارق ابو لغد صاحب شركة ابو لغد للانتاج الفني بعد ان سمعت عنه الكثير من الدعم والتواصل الذي يدعم فيه الفنانين الشباب وانا الان اقوم بتسجيل البومي الاول بمشاركة عدد من الكتاب والملحنين وسوف يتضمن البومي اغنية باللغة الاسبانية كوني اجيدها واعتبر الفن الاسباني اقرب الفنون لنا والذي اخذ اصلا من الفن العربي في الاندلس.
وعن رأيه في مستوى الاغنية الاردنية يقول غسان: اراها قوية ونشطة وسوف تبرز في السنوات القادمة بطريقة لافتة ومميزة، ولا ننسى ان الفنان الاردني عاش فترة من الكبت والنسيان في الفترة الماضية ولا يستطيع احد ان يلغي تاريخ الفن الاردني في فترة ما بين الستينات والثمانينات ونحن كفنانين شباب ننطلق باذن الله باتجاه اعلاء اسم الاردن خاصة واننا نتلقى دعما مميزا من القيادة الملكية السامية.
الفنانة امل عمر شبلي قالت: في الحقيقة اعتبر بدايتي الحقيقية هي انضمامي لشركة انتاج »استوديوهات ابو لغد« التي تحترم وجود كل مبدع شاب في الاردن، وانا في اعتقادي وجود شركة انتاج في الاردن هو اكبر دعم للمطرب والملحن والكاتب والموزع لابراز مواهبه بصورة اوضح لانها هي حلقة الوصل بيننا وبين الوصول للنجومية على الساحة.
واضافت: كانت مشاركتي في مهرجان بترا الاول للموسيقى الذي اقيم في الاردن وكان اول مهرجان لخدمة المبدعين من المطربين في الاردن وقد حصلت على المركز الاول لافضل عمل متكامل، كما شاركت في اجمل صوت على M. B. C وحصلت على المركز الاول، وحققت نجاحا في مهرجان الاغنية الاردنية الثاني الذي رعاه الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا العبدالله وفزت بالمركز الثاني لاغنية »انت للقلب نبضة« وكانت من كلمات اسامة المطلق الحان نضال عبيدات توزيع هيثم سكرية وعن مشاريعها المستقبلية القريبة قالت اقوم الان بالتحضير للسفر الى بيروت لاستكمال ما بدأت في برنامج »سوبر ستار« حيث انني اجتزت المرحلة الاولى لهذا البرنامج في دمشق بنجاح.
وعن امنياتها المستقبلية قالت: امنيتي ان اصل الى النجومية وان لا اخذل كل من وقف الى جانبي لتحقيق هذا الهدف وانظر الى الاغنية الاردنية كشمس مشرقة من خلال الدعم المميز الذي نلقاه من الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا بشكل خاص.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش