الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صدر مؤخرا في لندن كتابها »فجر الصحراء«: وردة الصحراء الصومالية واريس ديريي.. من عارضة ازياء الى المؤلفة الاكثر مبيعا

تم نشره في السبت 8 شباط / فبراير 2003. 02:00 مـساءً
صدر مؤخرا في لندن كتابها »فجر الصحراء«: وردة الصحراء الصومالية واريس ديريي.. من عارضة ازياء الى المؤلفة الاكثر مبيعا

 

 
الدستور - جهاد هديب: باتت الروائية وعارضة الازياء من الدرجة الاولى (سوبر موديل) واريس ديريي واحدة من الكتاب الاكثر مبيعا، ولمناسبة صدور كتابها الثاني (فجر الصحراء) الذي يتناول البيئة والثقافة القبلية الشائعة في الصومال نشرت اسبوعية (التايم) اللندنية القصة المشوقة لصعود هذه المرأة في صفحة كاملة كتبتها هيلين جيبسون في زاوية (صورة جانبية).. ما يلي ترجمة لهذه الصورة نقلها الى العربية الزميل جهاد هديب:
عارضة الازياء ذائعة الصيت التي تحولت الى المؤلف الاكثر مبيعا، واريس ديريي تريد ان توقظ العالم فيأخذ على عاتقه بلدها (الصومال) وملايين النساء الشابات (فيه).
قصتها مثيرة للخيال: وردة الصحراء (عنوان كتابها الاول) البدوية هجرت عائلتها عندما كانت تقترب من الثالثة عشرة من عمرها هربا من الزواج من رجل في سن جدها.
حطت في لندن وعملت خادمة في بيت قريب موسر ثم عملت في تنظيف الصحون في مطعم (ماكدونالدز) قبل ان تصير عارضة ازياء من الدرجة الاولى ثم فتاة (جيمس بوند) ثم سفيرا خاصا لدى الامم المتحدة وصولا الى الكاتب الاكثر مبيعا، كتابها الثاني (فجر الصحراء) صدر مؤخرا في لندن.
انه لامر يصعب تصديقه؟ حتى، فقط، تلتقي بديريي، دافئة، لكنها، بطريقة او بأخرى امرأة محيرة في منتصف العمر بل لا تعرف هي عمرها بالضبط فالبدو قليلو الاستخدام للتقاويم والساعات (...) تتألق بجمالها المشرق فضلا عن انها تبدو علامته مميزة للبرية والحرية.
جذابة الى حد انها لافتة للنظر.. ثمة (دراما) في جمعها ثروتها لا تعبر عن نظرة خاصة الى الحياة فقط بل عن مرونة ايضا، تقول ان ذلك بسبب قوة الروح ولقد شعرت بالقوة وهي تروي لي كيف قهرت الازمات التي عصفت في حياتها.. »آمني بنفسك ولا شيء يستطيع ايقافك« تقول.
قالت انها اقتربت من الموت عندما كانت في سن الخامسة من عمرها بسبب استخدام موسى حلاقة صدئة اثناء ختانها ثم نجت من الصحراء ومن التشرد في المحيط الدولي (للموديلات).
ديريي كتبت عن ذلك في (وردة الصحراء) عام 1998، سيرتها الذاتية التي نافس صدورها في المانيا صدورها في بريطانيا فباعت (1.75) مليون نسخة وتصدرت قائمة الكتب الرائجة بالالمانية.
في (وردة الصحراء) تروي ديريي الرحلة الرهيبة في السنوات الاخيرة وعودتها الى امها الطاعنة في السن وفي فقر وهزال في وطنها الصومال.
وهناك وجدت غذاء روحيا في بسالة اهلها، في اخلاصهم وفي مزاجهم لكن ايضا وجدت ذلك في المها الخاص، انها تكتب الآثار التي ما زال يخلفها الفقر الصومالي الرهيب وتكتب اسبابه عبر ابراز المواقف والحقوق المعتدى عليها في الثقافة القبلية.
تلك الثقافة التي تحفظ الصومال مقسومة، وغالبا مضطربة وتتوجع ديريي عندما ترى النساء وبعض حقوقهن واجسادهن يستعبدها الرجال.
وردت ديريي بجرأة ووضوح حول الهيئة التي يظهر فيها احد المستعبدين: تحيط به الاناث، صاحب الخبرة الواسعة في السيطرة على مليوني فتاة تناثر اغلبهن في ثمانية وعشرين بلدا افريقيا وايضا هاجرن في جماعات الى اوروبا واميركا.
وعندما عينتها الامم المتحدة سفيرا خاصا يقصد ذلك المستعبد تسببت باغضابه عندما ظهرت، فجأة، خبرتها كمراسل صحفي فتحدثت في تفاصيل شخصية موجعة لكنها كانت قد نذرت نفسها لقضية بلدها ونسائه ولن تتوقف.
وهذه القضية ليست، فقط، قوة روحها بل لديها ابنها (أليك) الذي تصفه بانه: نور حياتها.. ولقد انفصلت عن والده الموسيقي في فريق جاز اميركي وتعيش معه في ويلز.
وفي اثارة الانتباه حول الصومال، تسعى ديريي الى تنفيذ فكرة فيلم تسجيلي يتعلق بجغرافيا الصومال، لكنها غامضة في الحديث حول اقامتها في بريطانيا، تقول: استطيع ان استمتع في الاقامة في اي مكان واستطيع مغادرته، الحياة في الترحال وتضيف بعد ذلك: انا بدوية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش