الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حاضرت في منتدى بيت المقدس.. روضة عطا الله: الحفاظ على الهوية العربية في فلسطين 1948 يتطلب عملا كثيرا

تم نشره في الخميس 22 أيار / مايو 2003. 03:00 مـساءً
حاضرت في منتدى بيت المقدس.. روضة عطا الله: الحفاظ على الهوية العربية في فلسطين 1948 يتطلب عملا كثيرا

 

 
الدستور- عثمان حسن: القت الدكتورة روضة بشارة عطا الله مساء امس في منتدى بيت المقدس محاضرة بعنوان »الحفاظ على التراث والهوية العربية الفلسطينية في مناطق 48 في فلسطين والنقب« وقدم المحاضرة السيد عدنان الحسيني.
الدكتورة عطا الله قالت في محاضرتها: نحن نعيش في مناطق »1948« عزلة خانقة فرضتها علينا الدول العربية وذلك بعد اتفاقيات السلام الموقعة بين اسرائىل وعدد من الدول العربية، وهذه العزلة تأتي تحت مسميات ومصطلحات مثل »التطبيع« بحجة التطبيع اننا نحمل جوازات سفر اسرائيلية.. وفي الوقت الذي تفرض علينا اسرائىل عزلة خانقة بحكم الاحتلال الذي يصادر هويتنا الثقافية والحضارية نجد انفسنا في مأزق كبير يحتم علينا العمل في اقسى الظروف.
من هنا فقد اسسنا في عام »1998« جمعية الثقافة العربية التي تتيح لنا حرية نسيج العلاقات مع اشقائنا العرب للتعريف باهم المشكلات التي تواجهنا في الداخل الفلسطيني.
وتحدثت د. عطا الله عن الجمعية واهدافها وقالت ان السياسة التي تتبعها اسرائيل في الداخل هي سياسة ابعد ما تكون عن الديمقراطية والصحيح ان اسرائىل قامت وما زالت تقوم بسرقة منجزاتنا الحضارية والثقافية وتنسبها اليها من فلكور وتراث وازياء وموسيقى وعادات وتقاليد .. الخ. ونحن بازاء هذا التصرف المعلن من قبل اسرائىل نجد انفسنا في مأزق كبير يحتم علينا بذل اقصى السبل في محاولة للحفاظ على هويتنا وتراثنا وهذا ما تحاول الجمعية الثقافية العربية ان تقوم به سيما بعد اختلال النسيج المديني في الداخل الفلسطيني وانعدام مقومات هذا النسيج على مختلف الصعد الصحية والتعليمية والانسانية.
وقدمت د. عطا الله احصائىات تلفت النظر الى سوء الاوضاع في الداخل ومنها ما صدر عن مكتب الاحصاء المركزي الذي تبين من خلاله ان ما نسبته »32.6« من الاطفال الفلسطينيين يعيشون تحت خط الفقر.. كما قدمت د. عطا الله تقريرا من جمعية حقوق الانسان يعزز التمييز الذي تمارسه اسرائىل ضد الفلسطينيين ويثبت بما لا يدع مجالا للشك بطلان الديمقراطية الاسرائيلية وبالاخص تجاه الشعب الفلسطيني، كما تحدثت عن مسببات قيام الجمعية والتي منها ما يختص بالمجال الثقافي والتاريخي اذ تسود الان حالة من التشتيت وعدم الوعي في اوساط الاطفال وفئة الشباب بازاء كثير من الحقائق التي تتعلق بالهوية والحقوق التاريخية في الارض ذلك بسبب ما تمارسه اسرائىل من سياسة منهجية تجعل من اللغة العبرية لغة اساسية في البلاد اضافة الى ما قامت وتقوم به من طمس لكثير من الحقوق الدينية والتاريخية الصحيحة فيما يتعلق بحق الفلسطيني في ارضه.
كما نوهت عطا الله بان المسألة قد تجاوزت الحدود الى حد فقدان اللغة العربية لرومانسيتها وحرارتها الوجدانية والبلاغية.
واشارت عطا الله الى عدة برامج تنتهجها الجمعية ومنها التركيز على موضوع الرحلات في اوساط الشباب الى المناطق الفلسطينية ومحاولة انعاش ذاكرتهم بكثير من الحقائق التي تخالف ما تعلموه في المناهج الاسرائىلية ذلك اضافة الى تركيز الجمعية على حق الهوية والانتماء والديمقراطية والمجتمع المدني والتراث باعتباره جزءا من الثقافة العربية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش