الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بمشاركة اردنية وعربية وعالمية:افتتاح معرض مقتنيات (4 جدران) في الشيراتون

تم نشره في السبت 15 آذار / مارس 2003. 02:00 مـساءً
بمشاركة اردنية وعربية وعالمية:افتتاح معرض مقتنيات (4 جدران) في الشيراتون

 

 
الدستور - محمد العامري
يقام حاليا في غاليري (4 جدران) معرضا لمقتنيات الغاليري، حيث شارك في المعرض كل من الفنانين نبيل شحادة هيمت محمد علي ورافائيل ونصر عبدالعزيز ومهنا الدرة وهاني علقم وسعدي الكعبي ومحمد نصرالله وغسان غائب وليما جمال وفؤاد ميمي وصالح ابو شندي وسامر اسامة وسامر كردي ونهى الراضي ورهام غصيب وعياد النمر وسيفنروبرت وغادة دحدلة وعمار خماش ودودي الطباع ودومينكيو ليماروس وسعيد نسيبة وعبدالرؤوف شمعون وغدير سعيد واليسون الزرو وكلارا أمادو وسامر الطباع وجمال عاشور وخالد خريس وكرام النمري ومحمود طه.
يشكل هذا المعرض تنوعا شاملا لمجموعة من الاساليب والتقنيات المختلفة حيث شمل العرض اعمال الرسم والغرافيك والخزف والنحت التي تفسح الاعمال المجال امام المشاهد للتنقل في مساحة متنوعة من الاجيال الفنية اذا جازت التسمية حيث اتسم المعرض بدعم معنوي مجموعة من الاعمال الشابة الى جانب اسماء اردنية وعربية كبيرة امثال مهنا الدرة ومحمود طه ونصر عبدالعزيز وسعدي الكعبي وكرام النمري وخريس وسامر الطباع وميمي ونبيل شحادة.
والمشاهد لهذه الاعمال يلحظ بشكل جلي ان الجيل الجديد ما زال يتأرجح بين رؤيته الخاصة ورؤية ما هو مطروح في الستينات، ومن الاسماء الشابة الملفتة عمار خماش وعلقم ودحدلة مع الاخذ بعين الاعتبار تباين سنوات البداية فمنهم من بدأ في نهاية الثمانينات واخرين بدأوا في أواخر التسعينات.
المهم في هذا المعرض انه يشكل سوية فنية جيدة ومنسجمة في مجمل العرض مع تباين في بعض الاعمال التي اتصفت بالمغامرة والوعي امثال نبيل شحادة الذي يدافع عن فكرة جمالية وفلسفية دقيقة، يعبر عنها في طريقة توزيع الألوان والخطوط الداخلية الناظمة للجة الالوان القوية والعنيفة مظهرا خبرة عالية في انتاج مساحاته التجريدية وتوازناته في البناء الفني للعمل.
يبقى هذا المعرض من المعارض المهمة التي تعطينا بانوراما عمودية وأفقية لمشهد التشكيل المحلي والعربي والعالمي وتبرز اللوحة الاردنية كلوحة قوية لا تقل اهميتها عن ما يحدث في العالم العربي، بل تتجاوزه الى ابعد من ذلك.
وهذا العرض يشكل مقاربة صحية بين التشكيل المحلي والتشكيل العربي بصورة غير مباشرة بعيدا عن الارضية التاريخية المزعومة لدول الجوار، لذلك نرى الى بروز العمل الفني الجيد بكل حيواته وامكاناته التعبيرية والجمالية القوية.
ونقول هذا الكلام لان الحدود قد الغيت عبر شبكات الاتصال واصبح الفنان امام مشهد كوني بتنافس مع جميع الساحات. كما اشار اليه الكاتب فاكويا، حول ما يسمى موت التاريخ، فالمسألة الابداعية مسألة فردية محضة من الاصل، لذلك نجدنا امام تجارب فردية استطاعت ان تقف بقوة على جدار العرض على خلاف ما يقال حول تميز جغرافيات اخرى عن جغرافيا ما.
واشير هنا الى عافية التشكيل الاردني وحيويته العالية في تجاوز الجغرافيا والعمل على النص البصري ذاته بعيدا عن اوهام الجغرافيا نفسها.
وأكبر دليل على ذلك الجائزة الاولى التي حصلت عليها الاردن في بينالي طهران مشاركة عربية واسلامية واسعة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش