الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عضو في المجلس العالمي للمحافظة على المواقع والمعالم *الباحث جمال عليان: تراث العراق الثقافي والحضاري الآن في مرمى الحرب

تم نشره في السبت 29 آذار / مارس 2003. 03:00 مـساءً
عضو في المجلس العالمي للمحافظة على المواقع والمعالم *الباحث جمال عليان: تراث العراق الثقافي والحضاري الآن في مرمى الحرب

 

 
الدستور - عمر أبو الهيجاء: د.جمال عليان يحمل شهادة الدكتوراه للمحافظة على المعالم التراثية، ويحمل ايضاً شهادة الدكتوراه في الهندسة المعمارية، وعضو في المجلس العالمي للمحافظة على المعالم والمواقع Icomos التي مقرها العام في باريس.
>الدستور< التقت الدكتور جمال عليان وحاورته حول التراث الثقافي ودور المجتمع في المحافظة عليه فكان هذا اللقاء:

ü ما مدى تأثير الحروب على التراث الثقافي وما دور المؤسسات العالمية للمحافظة عليه؟! وبالذات في الحالة الراهنة في العراق؟
- كما نعلم فإن التراث الثقافي في حالة الحرب يتعرض للتدمير وربما للنهب وهذا للأسف يحدث في معظم الحروب منذ قديم الزمان وما فعله هولاكو في بغداد ليس عنا ببعيد.
العراق اليوم يتعرض الى حرب ثالثة وتراثه الثقافي العريق في المرمى والمؤسسات والجمعيات العالمية كما هي عاجزة عن الحفاظ على أرواح الأبرياء من المواطنين العزل، نراها كذلك عاجزة عن المحافظة على التراث الذي يعتبر مادة استراتيجية اي انه اذا فقد لا يجدد، حاله في ذلك حال البترول، والعراق غني بذلك التراث الثقافي فهو مهد لحضارات عريقة نشأت وتطورت ما بين رافديه وعلى ضفافهما، فكان لتلك الحضارات السبق مثلا في انشاء الكتابة 0003 سنة قبل الميلاد ولا ننسى الحضارات المتعاقبة، مثل حضارة بابل وحدائقها المعلقة والزوقرت الذي هو اساس لمأذنة الملوية في العراق وحضارة سومر وغيرهما.

ü ما دور المجتمع المالك للتراث في المحافظة عليه؟
- ان ملكية التراث الثقافي للانسانية جمعاء، وكون الدولة او المجتمع صاحب ذلك التراث الثقافي الحارس عليه فمن واجبهما الدفاع والمحافظة عليه قبل الآخرين، فعلى مر العصور كان الاعتداء على التراث الثقافي وسيبقى ما دام الانسان يحارب اخاه الانسان الذي صنع ذلك التراث.
حدث هذا في الماضي البعيد والقريب، فها هي جموع المواطنين في روما يدافعون ويقفون في وجه المستعمر الفرنسي اثناء سيطرته على مدينة روما، في نهاية القرن التاسع عشر اثناء حكم نابليون، كي ينقصوا المسلات (اصولها مصرية فرعونية) الاربعة الموجودة في مدينتهم ويبذلون في سبيل ذلك حياتهم حتى نجحوا، وما تزال المسلات ماثلة في اجمل ساحات روما وواحدة منها موجودة في ساحة الفاتيكان.
وكذلك فإن الفرنسيين قاموا بدورهم (مثل باقي شعوب اوروبا) في فترة الحرب العالمية الأولى والثانية، حافظوا على تراثهم الثقافي وبذلوا في ذلك كل ما استطاعوا اليه سبيلا، فعند انتهاء الحرب العالمية الاولى مباشرة تم تشكيل لجان متخصصة من مهندسين وآثاريين قاموا بعملية التوثيق للمباني التاريخية وبدأوا بعمليات والترميم، لقد استفادوا من تجربتهم في الحرب العالمية الاولى فأدى ذلك الى القيام بأعمال الحماية والمحافظة قبل واثناء المعارك، فمن الاجراءات الوقائية تم تخزين 00054 قطعة أثرية من القائمة المسجلة للتراث الفرنسي في مكان آمن في بداية الحرب، اما اثناء الحرب فكان جهاز يعمل على المحافظة على ذلك التراث، فقاموا بتوثيق المباني هندسيا حتى اذا ما تم تدمير تلك المباني كان ترميمها بشكل صحيح. كذلك الشعب البريطاني قام بجهود كبيرة اثناء الحرب لحماية تراثه ونقل المتطوعين المقتنيات الأثرية والتراثية المنقولة الى مناطق بعيدة عن المدن في الكهوف وتحت الاغطية، لقد نقلوا شبابيك واثاث الكنائس والمباني التقليدية كما نقلوا التماثيل والتحف الفنية من تاريخية واثرية من المتاحف ومواقع تاريخية واثرية اخرى.
اما التماثيل الكبيرة والمعالم المهمة فقد دفنوها بالتراب والطوب حتى لا يتم تدميرها من القصف، بينما قام المختصون من مهندسين واداريين محليين برفع وتوثيق المعالم المعالم المهمة الموجودة في المدن الانجليزية كي تكون مرجعا لحالات الترميم بعد انتهاء الحرب اذا ما تم قصفها.

ü ما علاقة المحافظة على التراث بثقافة المجتمع؟
- واجب الشعوب نحو تراثهم هو واجب مستمر سواء في السلم او الحرب بل ان واجبهم يصبح اكثر اهمية في الاوقات الحرجة، فتراث الامة جزء من هويتها وذاتها ويجب ان لا تتخلى عنه، نلاحظ ان التراث الذي حافظت عليه شعوب اوروبا اصبح الان محجاً ثقافيا وغاية تقصد للزيارة وللدراسة ولمعرفة حضارة وعراقة تلك الامم. فمثلا متحف اللوفر في باريس ما كان لنا ان نشاهده لولا تلك الحماية التي توفرت له وللمقتنيات الاثرية الموجودة فيه، اثناء الحرب العالمية الثانية.. وهو يمثل بجدارة حضارة تلك الامة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش