الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الخزف والحرف التقليدية تناغم لتجسيد الهوية والتراث

تم نشره في الأربعاء 9 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 الدستور- خالد سامح

ضمن السعي لتفعيل دور المرأة وتمكينها اجتماعيا بتنمية مواهبها وتعزيز استقلاليتها ماديا لاسيما في المناطق الأقل حظا والبعيدة عن العاصمة، تنظم باستمرار دورات وورشات لتعليم المرأة الحرف اليدوية بروح تجديدية كذلك الاكسسوارات والأدوات المنزلية وقطع التذكارات وغيرها، وتشرف على تلك الدورات عدد من الجهات المختصة من بينها وزارة التنمية الاجتماعية وجمعية صناع الحرف التقليدية والصندوق الهاشمي لتنمية البادية وأمانة عمان الكبرى وغيرها من الجهات، وذلك بإشراف مدربات مختصات في تلك المجالات.

الخزافة منال النشاش..تجارب رائدة

لم تقف الخزافه والنحاتة الاردنية عند النحت والتشكيل بالطين فهي دائمة البحث والدراسة والتجديد في عالم الفن والخزف، وبعد كل مشاركة عالميه او عربية تكتسب خبرات اضافية لتطويع المادة الخام في القطع الفنيه فهي باحثه عن الابتكار ولديها موهبة في الرسم والخط العربي والنحت التشكيلي وتوظفها دائما بطريقه فنية ووظيفية فقد ترجمت منال النشاش على ارض الواقع مواهبها في مجال الخزف والفنون بالعديد من المعارض الفردية والمشتركة.

مايميز أعمال منال النشاش أنها تهتم بالتراث والحرف اليدويه التقليديه التي تحمل الهوية الاردنية باصالتها وعراقتها فهي تصور لنا التناغم في تجسيدها للهوية والتراث مع الخيال الابداعي والفكري والحسي لتطلق منظومه من التصاميم ذات الرونق الخاص تجذب كل من يشاهدها ويحاول ليس فقط اقتناؤها بل تعلمها ومن هنا اخذت بيد العديد من السيدات  في مجالات الحرف التقليديه من خلال برامجها التدريبه في عدة مناطق من الاردن في عمان الشرقيه وعمان الغربيه وفي المحافظات والقرى والبوادي الاردنيه فاستطاعت الوصول والتعاون وخلق فرص لتمكن السيدات اجتماعيا واقتصاديا، وذلك من خلال عملية المسح والدراسه لكل منطقه ولكل شريحه ومعرفة مستوى الثقافه والحاجه والموهبة والامكانيات ومن ثم تصميم برنامج تدريب لحرفه مثل التطريز والقماشيات واعادة التدوير ما ينعكس ايجابا على الاسرة والمجتمع.



تعاون العديد من المؤسسات

 وتقول النشاش بان مثل هذا العمل الوطني وهذه المبادرة بتوجيه شرائح من المجتمع للكسب وتحسين العيش من خلال الفنون لا يمكن ان تتحقق بشكل فردي لذلك فهي تثمن وتاكد بان هذا الانجاز لم يكن ليتحقق لولا مشاركتها مع امانة عمان في مبادرة فنون باجزاؤها الثلاثه في مختلف مناطق المملكه وصولا للباديه الوسطى ومشاركة وزارة العمل في محافظة جرش ووزارة الثقافه في برامجها وتعاونها وتثمن النشاش الدور العظيم الذي يقدمه الصندوق الهاشمي لتنمية الباديه الارنيه حيث انه يغطي جميع الجمعيات في البوادي الاردنيه من الشمال للجنوب للوسط ولولا تواصله الحي ومتابعاته لما تمكنت من تحقيق انجاز فريد على الساحة الفنيه والحرفيه لابتكار منتج جديد من الخزف وتشكيله كاكسسوارات شخصيه وبعدة موديلات واكسسوارات منزليه ومكتبيه كما تؤكد.

الأصالة والمعاصرة

تسير أعمال منال النشاش ودوراتها التدريبية في اتجاهين او محورين محور سياحي يحمل الهوية الاردنيه ومحور حديث يواكب التطورات ويناسب عدة شرائح وبموديلات متعدده وبطريقة تشكيل بسيطه وباسعار مدروسة لامكانية دخول السوق المحلي والخارجي لخلق فرص تسويقيه حاث قامت بتدريب 25 سيده في مدينة جرش على الاكسسوارات الاسلاميه من الخزف وتدريب 24 سيده في الحسينيه/معان على الاكسسوارات الفسيفسائيه ولازال التدريب في جمعية سيدات الجفر الخيريه لتدريب 30 سيده على اطقم الاكسسوارات الشخصيه واكسسوارات السياره والمكتب من الخزف والتطريز في دورة اكسسوارات بعدة تقنيات من الخزف.

وتقول النشاش بان تجربتها بالتدريب وبالعمل التطوعي وهذه الطريقه المنظمه والمبتكره في التشبيك لخلق نسيج اجتماعي انساني بجهود المؤسسات والمجتمع المحلي لم تكن لولا خبرتها التي اكتسبتها اثناء وجودها كعضو في جمعية صناع الحرف التقليديه لان المعاناة والصعاب والتحديات هي التي تخلق الابداع  وترى النشاش انه من الضروري وقبل البدء باي برنامج تدريبي وهذا ما يميز برامجها وطريقتها في التدريب هو دراسة المكان والانسان في كل منطقه ومعرفة ما قد تحتويه المنطقه من خامات ومن مواصفات وموارد او ادوات لتمكين سيداتها من حرفه تمكنهم من الديمومه والاستمرار وذلك للاستفاده من كنوز الارض وامكانية الانسان فيها وتعمل دائما بتركيزها على التصميم والتغليف والاخراج النهائي للمنتج الفني الحرفي لامكانية تسويقه بسهوله ودخوله السوق بطريقه ملفته.

دورة حالية في الجفر

وعن الدورة الحالية التي تشرف عليها والمقامة برعاية الصندوق الهاشمي لتنمية البادية تقول النشاش «دورة اكسسوارات الخزف بعدة تقنيات تقام حاليا في جمعية سيدات الجفر الخيريه بعد القيام بزيارتها وجدت ان السيدات في الجمعيه مبدعات في عمل النسيج حيث ترسم التصاميم التقليديه الاردنيه برغم كل الصعوبات وشح المواد في المنطقه واعتمادها على صوف الاغنام والجمال في المواسم ومن هنا كان المدخل حيث قمت بعمل مجموعه من التصاميم وتركت العنان لمجموعه من الصبايا بالتعبير والرسم لعدة افكار قبل البدء».

وتضيف النشاش «ونعمل الان ومن خلال 30 سيده بمختلف الاعمار على مجموعه من اطقم الاكسسوارات الخزفيه وتنتج لاول مره بتفاصيل ابداعيه وسيتم تصميم تغليف خاص بها لامكانية طرحها في الاسواق خلال الايام القريبة القادمه بعد اتمام الدوره التدريبه لما سيساهم في مواصلة مجموعه من السيدات في الاستمرار بالعمل ومتابعتهم الدائمه والمساهمه في خلق فرص تسويقيه وتطوير المنتج».

وتختتم النشاش بالتأكيد على دور المرأة في المجتمع حيث تقول في يوم المرأة العالمي « وياتي التركيز على المراه في برامجي لايماني بان المره هي الاساس القوي للاسره والمجتمع بتمكين المراه يمكن تمكين المجتمع لانها المؤثر الحقيقي وصانع مستقبل الاسره في البيت خروجا للمجتمع ككل فهي نواة العطاء وبتمكينها يكون العطاء الايجابي».

يذكر أن الفنانة منال النشاش أقامت العديد من المعارض في ألأردن والخارج، وشاركت في بينالي شنغهاي الدولي وفي ملتقيات فنية في الامارات ومصر وغيرها من الدول.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش