الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يعرض اعماله في غاليري (بندك ارت): الفنان السراج يستدرج جماليات الامكنة القديمة في عمله الفني

تم نشره في السبت 23 تموز / يوليو 2005. 03:00 مـساءً
يعرض اعماله في غاليري (بندك ارت): الفنان السراج يستدرج جماليات الامكنة القديمة في عمله الفني

 

 
الدستور - محمد العامري: عاد غاليري (بندك ارت) الى افتتاح موسمه الصيفي بمعرض للفنان العراقي أكرم السراج الذي جاء بعنوان (مسارات ومساحات من الشرق) اعمال السراج التي جاءت لتعيدنا الى لغة تراثية في موضوعة الرسم والتي كانت سائدة في بدايات الفن العراقي تحديدا بقدوم جماعة باريس الى بغداد تلك الجماعة التي احتفت بموضوعة المكان وتجلياته في اللوحة الفنية .
الاعمال التي ذهبت لاستقصاء بوابات قديمة ونوافذ شهدت ذكريات طويلة مع الانسان والبيت لتعيش من جديد في ذاكرة اللوحة . تلك المساحة التي اصبحت تشكل حياتها الجديدة على الجدار بمضامين انسانية صاغها السراج بعشق وحميمية .
حيث يطرح السراج نمطين في معرض واحد النمط الواقعي التقليدي والنمط الواقعي المحور والمتصرف به من قبل الفنان حيث جاء النمط الاخير الاكثر فعالية كونه الاكثر انحيازا لشخصية الفنان في العمل الفني ، لذلك نجده قد اخرج الواقع المعماري من واقعيته الى منطقة الحلم مع المحافظة على روح المكان نفسه وصفاته الجمالية .
ففي تلك الاعمال يحقق السراج ذاته الفنية ويعطي لجمهوره مساحة من الدهشة في التعرف على خاصية المكان الجديد ، فقد ذهب باتجاه توظيف نمطية الزجاج المعشق وحركاته ليعكسها على اللوحة حيث يظهر المكان كما لو انه مساحة مشظاة ومتماسكة في نفس الوقت ، فالتماسك جاء عبر تركيزه على تجاور المجموعات اللونية وتداخل الخطوط التي اسهمت في ايجاد مساحة مشتركة بين الشكل الكلي وجزيئاته .
في الجانب الاخر للموضوع المطروح نجده وقد ادخلنا في مساحة المكان المقدس المكان الذي يمتلك الدفء والعمق معا حيث نشهد مثلا بوابة مآدبا وقد تجلت في اشراقات اللون لديه اضافة الى مدلولاتها الدينية .
اما على صعيد المعالجات اللونية فقد اجاد في تلوينية وظفها لصالح الموضوعة المطروحة عبر اشتقاقات في اللون الواح واظهار قيم الاعتام والاضاءة التي اعطت العمل عمقا وحيوية .
فالفنان السراج واحد من الفنانين العراقيين الذين تأثروا بجماليات المكان الاردني حيث استهوته البيوتات القديمة ومشاهد الجبال ليقدمها في لوحاته جنبا الى جنب مع الطبيعة العراقية حيث نشهد ادراك الفنان لقيمة الزمن في العمل الفني تحديدا في مساحات الابواب والنوافذ القديمتين وصولا الى طبيعة الحجر في الاردن ،
كل تلك العناصر ساهمت في اعطاء لوحاته قربا للمشاهد الاردني كما لو انه يذكرنا بمساحات كادت ان تندثر من الذاكرة ليعيد لها السراج حيويتها الجمالية والانسانية
والتي تنعكس ايجابيا على الفعل السياحي لتلك الامكنة عبر تداولها في الرسم والتفاعل معها على الجدار .
وفي نهاية الامر يبقى الفنان السراج واحد من الفنانين العراقيين الذين امتازوا باحتفائهم بجماليات المكان وتثويره داخل العمل الفني المعاصر.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش