الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ديوان ثالث للشاعر السعودي علي الحازمي: ديوان ثالث للشاعر السعودي علي الحازمي

تم نشره في الاثنين 24 كانون الثاني / يناير 2005. 02:00 مـساءً
ديوان ثالث للشاعر السعودي علي الحازمي: ديوان ثالث للشاعر السعودي علي الحازمي

 

 
الدستور- جهاد هديب:
لم ننتبه
لذبول خطوتنا على الصلصال
اغوتنا الغزالة حين فرت من قوائمها
لتبلغ فضة الاوقات في غدنا الشريد
لم نختلف عن امس كثيرا
بل تغير صوتنا في الظل من بنت الكلام
على حواف الصمت
في دمنا المجفف بالسؤال
ما عاد الشعر مفاجئا الا في ما ندر، ماعادت الموسيقى ذائبة في الكلام وفي تدفق الصورة على نحو ما هو وارد في السطور السابقة للشاعر علي الحازمي »السعودية« الا في ما ندر لدى جيل التسعينات العربي اذا ابتعدنا قليلا عن البعض من التجارب الراسخة عربيا.
كانت تلك الاقتطاعة من قصيدة »غصن وحيد للغناء« جاءت من كتاب صدر حديثا بعنوان »الغزالة تشرب صورتها عن المركز الثقافي العربي في بيروت.
قصائد علي الحازمي في ديوانه الثالث اقرب ما تكون الى الصمت حتى لكأنه لا يريد قول شيء او يريد قول كل شيء دفعة واحدة، اي انها قصائد انكتبت في العزلة حيث الصورة اكثر من الكلام والتأمل انحراف في رؤىة العادي واعادة تقديمه على نحو اخر يخص الشاعر او الشخص الذي يسرد في القصيدة حيث يتقاطع مع القارئ في فضاء من التلقي الذي اساسه هو المشترك في التجربة الانسانية المحصنة والشخصية:
»الغزالة تولد من لون رجفتها مرتين:
اذا التبست روحها بالشذا
وان نبتت دون علم الحقول
على تربة في حريق اليدين
الغزالة متعبة مثلنا..
هي الآن تشرب صورتها في الغدير
وتصعد في دمها للسماء...«
في الكثير من قصائد هذه المجموعة تتفتح المخيلة على قدر من اللا متوقع كأن الكلام الذي هو في اصله مفردات فحسب يأتي به الحازمي من هناك حيث »الهناك« منطقة غير مرئىة بل حلمية تماما:
»سنطفئ في ردهة الليل
ومض المصابيح حتى يكون التلاشي
ادق انهمارا على منحنى العمر
ستعلم ان انحناء الدروب
امام شفيف خطانا يظل احتمالا اخيرا
فليس هناك اقرب من حقل احلامنا
للوصول الينا...
الى سدرة الروح«.
يكتب الشاعر د، عبد العزيز المقالح في الغلاف الاخير لديوان الحازمي: كما ينفتح قلب الوردة على العبير ينفتح وجدان علي الحازمي على الشعر... هذا الفن الجميل والبديع والذي يتكون من الكلام المغمور بالشفافية والتوهج. علي الحازمي تعبير عن مخاض شعري يضيء الجزيرة العربية ويحرك وجدانها الساكن بعد صمت طال قرونا وبعد محاولات اقصاء طالت نصف قرن على الاقل.
وكان قد صدر للشاعر علي الحازمي »بوابة للجسد« في جدة عام 1993 و »خسران« عن دار شرقيات في القاهرة عام 2000.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش