الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في معرضه الشخصي في غاليري رؤى: »هوية« لغسان ابو لبن يُفصح عن انثاه بلغة لونية راقية

تم نشره في الخميس 30 حزيران / يونيو 2005. 03:00 مـساءً
في معرضه الشخصي في غاليري رؤى: »هوية« لغسان ابو لبن يُفصح عن انثاه بلغة لونية راقية

 

 
الدستور - محمد العامري: يقدم الفنان الاردني غسان ابو لبن في غاليري رؤى معرضه الشخصي الذي جاء بعنوان »هوية«، المعرض الذي افتتحه المهندس نضال الحديد امين عمان الكبرى امس الاول يقدم رؤية فنية يدافع عنها ابو لبن في مجمل تجاربه الفنية التي اشتبكت في مساحة الشكل والتقنية على حد سواء، حيث قدم ابو لبن اعمالا ذات قيم عالية في مادة الرصاص والوان الماء والزيت والاكواريل.
معرض »هدية« يقدم اتصالا متطورا لتجربة ابو لبن في اشتغالاته على مفردتين، الانسان والمكان.
ففي موضوعة الانسان يذهب ابو لبن الى تعبيرية تجريدية تطرح قضايا ذاتية تتمثل برؤية الفنان للحياة وعلاقته مع صورة المرأة في الذات الانسانية، وفي الغالب نجده ينزح الى سرد بصري ذكي في لوحاته التي تتناول الانسان من خلال اشارات ومفردات ومواقف، ولم يكن السرد البصري يثقل على اللوحة بل جاء كمادة تتحول في مكانة التأويل وفضاءاته المفتوحة، في الجانب الآخر من هذه الموضوعة نجد ان الرجل المتواجد في اللوحة غالبا ما يكون هو الفنان ذاته، من خلال تركيزه على ملامح وجه الفنان المختزلة في المساحات التعبيرية التي عرف بها ابو لبن، حيث يتمظهر الانسان في منطقة المفارقة بين تسلل الضوء وشفافية التعتيم التي اعطت السطح التصويري مساحة من الجلال والعمق، كما لو ان الفنان ابو لبن يتحرك بين ليله ونهاره في مساحة اللوحة، وفي الغالب يحتفي هذا الفنان بانتاج صياغات ذات علائق جمالية مدروسة تتمثل في وضع ضربات صريحة تشكل نقطة توازن السطح الى جانب انها تصبح علاقة بصرية يصطاد من خلالها الفنان عين المشاهد لكي يقوده الى باقي مساحات العمل، وفي جانب آخر نجد ان موضوعة الانسان في اعمال ابو لبن تتمظهر في حوار دؤوب بين ما هو انثوي وذكوري حيث تبدو المرأة اكثر طهارة بعريها الشفيف وكأنها هي الجملة المحورية في مزاج الفنان ذاته، المقرون بفكرة المرأة وتجلياتها المفتوحة على الذات العميقة، فهو فنان يمارس الافصاح عن مردود ثقافته تجاه الانثى بلغة راقية بعيدة عن الاغراءات الرخيصة بل استطاع ان يحمل العري الى مساحة العفة والقداسة، حيث تحققت تلك العفة في اسلوبه في توزيع الاظلام والنور كما لو اننا امام لوحة ممسرحة تتحرك في اختزالات المساحات اللونية وتوزيعات الظلمة والضوء وصولا للنوافذ البكر التي تركت لتكون متنفسا بصريا لمساحة السطح التصويري، اما الموضوعة الاخرى فهي خاصة باختزالات المكان وتحويله الى مادة تجريدية غنية وملفتة، فقد سبق للفنان وان اخلص لتفاصيل المكان عبر تخطيطات الرصاص والرسومات المائية ليصل بنا هذه المرة الى ذروة تجلياته في التخلي عن التفاصيل والذهاب مباشرة الى جوهر المكان لا شكله. لذلك جاءت تلك الاعمال محمولة بطاقة الفنان ابو لبن في الافصاح عن قدراته العالية في قراءة الاشغال وتحويلها الى مساحة جديدة تحمل صفات الشكل ولا تصرح به، فكانت اكثر حرية وتعبيرية من خلال الضربات العريضة وتناغم العلاقات اللونية الصريحة مع باقي المساحة.
اجمالا يقدم ابو لبن فهمه الخاص تجاه العمل الفني المبني على ثقافة متنوعة ومشاهدات متنوعة في الشرق والغرب والتي جعلت منه فنانا مسؤولا عن صياغاته في العمل الفني.
لقد برزت تجربة ابو لبن منذ كان طالبا في كلية الفنون في جامعة اليرموك وصولا الى الجوائز التي حصل عليها في اكثر من مسابقة وهي مؤشر على موهبة راسخة وحقيقية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش