الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اعمالها مفتوحة على التأويل والخصوصية: افتتاح معرض شيرين عودة في غاليري زارة اليوم

تم نشره في الثلاثاء 1 شباط / فبراير 2005. 02:00 مـساءً
اعمالها مفتوحة على التأويل والخصوصية: افتتاح معرض شيرين عودة في غاليري زارة اليوم

 

 
الدستور - محمد العامري: تقدم الفنانة الاردنية شيرين عودة تجربة جديدة في غاليري زارة، والفنانة عودة التي درست الفن في اكثر من ورشة فنية ومحترف عربي، استطاعت ان تجد لذاتها الفنية مكانة خاصة من خلال البحث المتواصل في مادة اللوحة وموضوعها حيث بدأت باشتغالالها على مادة الانسان عبر مفردة الوجه والفضاء التجريدي الذي يحمل طاقته التعبيرية المؤثرة، وظلت عودة تتحرك في تلك المنطقة مع تبدلات بينية جاءت نتيجتها في هذه التجربة، التي تخلص عبرها من التشخيصية التعبيرية لتذهب مباشرة الى طاقة اللون في المساحة التجريدية، وفي خوضها هذا نجدها قد وجدت ذاتها وحلمها »في استنطاق اللون كمادة جمالية ونفسية نستطيع من خلاله ان نتفاعل مع بنائية العمل البسيطة والعميقة في نفس الوقت«.
حيث تظهر اعمالها كنوافذ لونية جريئة في طرحها ومخالفة لمنطق التزيت، بل داخلة في مادة الفن كمادة خالصة، حيث تختزل عوالمها في مساحة لونية غالبا ما تكون من درجات الالوان الباردة التي تؤسس لقراءة نفسية تعكس تجليات الفنانة في معرفتها المدن ذلك الكون السكوني الهادي الذي يخفي خلفه غليان الفكرة.
على صعيد آخر عالجت الفنانة خصوصية التجربة السابتة لتظهر مفرداتها في الطرح الجديد كامتداد طبيعي لتطور التجربة، حيث تحمل معظم الأعمال ذلك الخط القاتم الذي يحيط بمساحة اللون كما لو انه المسار الحارس لمادة اللون، والذي يشير الى تفكيك واختزال مادتها السابقة في مادة اكثر خصوصية وقوة، مساحة جديدة تعبر فيها عن ذاتها بكل صدق وجرأة.
وفي الطرف الآخر من التجربة قامت الفنانة بانتاج متواليات لونية ذات بعد تركيبي حيث تظهر المستطيلات الضخمة عبر تقطيعات لونية اشبه بموسيقا لونية تحيلنا الى مادة حلمية هادئة، ويبدو لي ان انتاج هذه التجربة جاء بعد تأمل طويل بجدوى اختبار المادة والشكل على حد سواء، لتخرج بنتيجة ايجابية من الممكن ان تؤسس لأفق جديد في تجارب شيرين عودة، وعلى صعيد آخر نجدها قد قدمت مجموعة من المنحوتات الخزفية التي رجعت فيها الى مادة الوجه والقناع كإشارة سرية الى مرجعيات التجربة السابقة.
والحقيقة ان شيرين استطاعت ان تعبر عن ذاتها بأعمال الرسم كمادة قابلة للحضارة ومفتوحة على التأويل الجمالي لطبيعة الاعمال الجديدة، حيث تعتبر شيرين عودة من الأسماء الفنية الجديدة الملفتة التي تبحث بهدوء وعمق في مادة اللوحة المعاصرة، واستطاعت عبر هذا المبحث ان تجد مكانتها بين زملائها الفنانين.
هذه التجربة تحتاج الى وقفة خاصة وقراءة اكثر خصوصية فيما بعد.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش