الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تضمن قراءات لبعض نصوصه: مكتبة حكواتي تنظم حفلا بمناسبة اصدار كتاب »لندعها تشرق«

تم نشره في السبت 19 آذار / مارس 2005. 02:00 مـساءً
تضمن قراءات لبعض نصوصه: مكتبة حكواتي تنظم حفلا بمناسبة اصدار كتاب »لندعها تشرق«

 

 
عمان - الدستور: نظمت مكتبة حكواتي مساء امس الاول بالتعاون مع برنامج الكتاب العربي في المركز الثقافي الامريكي حفل اطلاق النسخة العربية من كتاب »لندعها تشرق« والمترجم عن الكتاب الامريكي ""Let it Shine وذلك حفل سرد لبعض من قصص الكتاب في موقع المكتبة.
ويضم الكتاب اسماء النساء السود العشر اللواتي مع نصا مختصرا لقصة كل منهن، حيث نقرأ نصوصا لـ سوجورنور ثروت وبيدي هيسون وهارييت تابمان وإيداب، ولميزبارنيت وماري ماكلا ودبيثيون وإلا جزوفين بيكر ودورثي ايرن هايت وروزا باركس وفاني لوهامر وشيرلي تشيزهولم.
وقرأت الفنانة التشكيلية آلاء يونس احدى قصص الكتاب وهي لروزا باركس التي تقول فيها: وعندما توقف الباص لاخذ المزيد من الركاب عند موقف مسرح " Empire" صعد »6« اشخاص بيض ودفع كل واحد منهم 10 سنتات كأجرة بالضبط كما فعلت روزا، استطاعوا جميعا الا واحدا منهم ايجاد مقاعد بسهولة في المقدمة اما الراكب السادس وهو رجل ابيض لم يمانع الوقوف ولف اصابعه حول مقبض معلق وانتظر ان تتحرك الحافلة. ولكن تبعا لقوانين التفرقة العنصرية للحافلات لولاية الاباما كان المطلوب من السود التخلي عن مقاعدهم في الحافلة اذا بقي شخص ابيض واقفا وكان يسمح لكل سائق حافلة من الولاية بتطبيق بنود هذا القانون في حافلته. وكما اتضح فيما بعد ان روزا كانت تجلس في حافلة يقودها نفس السائق الذي قام بطردها من الحافلة قبل 12 عاما لرفضها الدخول من الباب الخلفي، تذكر السائق روزا وبالطبع تذكرته هي ايضا، حدق السائق بروزا من خلال مرآته الخلفية وامرها بالوقوف ومغادرة مقعدها ولكنها لم تحرك ساكنا و بدلا من ذلك اجابته بسؤال لماذا عليها ان تحتمل تحكمه بها؟
ويأتي كتاب »لندعها تشرق« كمثال على أدب الاطفال الذي يُعنى بمفاهيم الحرية وحقوق الانسان، فالكتاب يتناول بطريقة مبسطة قصص عشر نساء سود محاربات من اجل الحرية، وهو للكاتبة الامريكية »اندريا ديفيس بنكني« حيث عاشت الكاتبة وسط حركة الحقوق المدنية مع عائلة تؤمن بالعدالة والمساواة، وهي مؤلفة فازت بالعديد من الجوائز لكتب الاطفال المصدرة وللسير الذاتية ذات المواضيع التي تراوحت من راعي البقر الأسود بيل بيكت الى معلم الجاز ديوك الينغتون، وكما عملت المؤلفة كمحررة في مجلة Essence وهي حاليا محررة لكتب الاطفال، وتعد الكاتبة من الناشطات في مجال الكتابة عن حقوق السود في الولايات المتحدة.
وعن تجربتها مع هذا الكتاب كتبت »حق السود في تقرير مصيرهم« تقول لم يكن شعارا فحسب في منزلنا بل كان اشبه بايمان عمل والدي عبر المثال الذي قدماه على ترسيخه في ابنائهما الثلاثة، حتى لو اني اسميت نفسي نتاج حركة الحقوق المدنية فإن ذلك لم يكن مبالغا فيه، وعندما طلبت مني المحررة ليزافان دورن ان اقوم بكتابة مجموعة قصص عن نساء سود دافعن عن الحرية، وافقت على الفور، فقد وجدت لزما علي ان اكتب مثل هذا الكتاب، وقررت التركيز على عشر نساء حبكت حياتهم الفردية بمجموعها قصة واحدة لا تصدق - قصدة التحديات والانتصارات التي حققتها في مجال الحقوق المدنية وقمت بتسمية بطلات هذه القصص »محاربات الحرية«.
وقد تم اختيار هذا الكتاب لترجمته الى العربية ضمن برنامج الكتاب العربي في المركز الثقافي الامريكي، ويقوم هذا البرنامج الذي بدأ عمله منذ عام 1984 بالتعاون مع الناشرين الاردنيين في ترجمة ونشر عدد من الكتب الهامة في موضوعات الادب والثقافة والبيئة والاقتصاد وحقوق الانسان وغيرها.
ومن الجدير بالذكر ان هذا الكتاب بنسخته العربية صادر عن دار الاهلية وقام بترجمته الى العربية فؤاد السروجي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش