الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سوبرانو أميركية تغني قصائد حبّ لبابلو نيرودا: سوبرانو أميركية تغني قصائد حبّ لبابلو نيرودا

تم نشره في الخميس 1 كانون الأول / ديسمبر 2005. 02:00 مـساءً
سوبرانو أميركية تغني قصائد حبّ لبابلو نيرودا: سوبرانو أميركية تغني قصائد حبّ لبابلو نيرودا

 

 
عمان - الدستور: ما زالت قصائد الحب التي كتبها شاعر تشيلي الكبير الراحل بابلو نيرودا تغوي الغناء باللغات كلها.
فقد نشرت نيويورك تايمز اليومية الأميركية في السادس والعشرين من هذا الشهر تقريرا عن حفل للموسيقى الكلاسيكية قدمته السوبرانو ذائعة الصيت لورينا هانت ليبرسون في إحدى الصالات في عاصمة الثقافة في
العالم الجمعة الماضي.
يكتب التاقد الموسيقي انطوني توماسيني عن صوت ليبرسون بأن إشراقته كانت رائعة في تقرير أشار فيه إلى أن ليبرسون اختارت بنفسها خمسة قصائد حب لبابلو نيرودا وقام زوجها بالتأليف الموسيقي بيتر ليبرسون وفقا لهارمونية لاحظ التاقد الموسيقي أنها غنية بالتوافقات الصوتية مرجحا أن يكون ذلك بأثر من الغنى
الإيقاعي الذي تتوفر عليه قصائد نيرودا التي حملت إحداها عنوان وجه آخر للحب وسواها من القصائد التي
بدت نغمية وموقعة انقباضا في النفس من أثرها الخصب ونسيجها الصافي بعبارة أنطوني نوماسيني.
وذكر التقرير أن السوبرانو ليبراسيون والتي هي من منطقة يان فرانسيسكو وليست من أبناء
المهاجرين قد نصحت زوجها المؤلف الموسيقي بالعودة إلى النصوص بلغتها الأم للإستفادة من ما تتوفر عليه
القصائد من إيقاعات ملهمة وطبيعة نغمية مميزة هي التي تتقن الاسبانية أيضا لغة وكتابة.
وعن ذلك على مستوى النتيجة الفعلية وعن أثر هذه الموسيقى يكتب الناقد توماسيني أن التعاقب الموسيقي
كان هينا ومانحا ومؤثرا بخطوطه الموسيقية الصريحة ويذكر أيضا أن الوركسترا في الأغنية الأولى قد غلّفت
الكتابة الميلودية بوميض متقد وإيقاع حزين كان يجيء من بطء الكلارينيت.
أما صوت السوبرانو لورينا هانت ليبرسون فيصفه بأنه قد انطوى على أسلوب مميز رغم الوهن الذي قد يكون
أصاب الصوت من جراء استخدام الطبقات الصوتية غير العالية حيث كانت ليبرسون في الحفل ميزو سوبرانو وهو
ما يطلق على السوبرانو عندما يكون غناؤها بصوت أوطأ من السوبرانو وأعلى من الألتو.
ويقول عن الأغنية
الأخيرة كانت ليبرسون ترسل عبارة محلقة بكثافة الحزن والصوت الشاحب ومن بعد أخذت تناشد حبيبها أن لا
يمضي بإيقاعتت شاحبة عميقة الأثر ومصحوبة بأنفاس مسموعة وإنسانية متألمة.
وكانت لورينا هانت ليبراسون قد بدأت حياتها الموسيقية عازفة فيولا قبل أن تحترف الغناء.
وفضلا عن مشاركتها الغناء مع أفضل فرق العزف الأميركية وأكثرها احترافا فقد قامت بتسجيل ألبومها
الغناءي الأول بعنوان أغنيات ريلكه وكان التأليف الموسيقي لزوجها بيتر ليبرسون ورافقها عازفا على
البيانو بيتر سيركن وتستعد الآن لإصدار البوم جديد من تأليف باخ.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش