الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد أن غيب الموت المسرحي المصري الفريد فرج: مسرحيون أردنيون:بفقدانه خسنا أهم أعمدة الفن المسرحي العربي المعاصر

تم نشره في الأربعاء 7 كانون الأول / ديسمبر 2005. 02:00 مـساءً
بعد أن غيب الموت المسرحي المصري الفريد فرج: مسرحيون أردنيون:بفقدانه خسنا أهم أعمدة الفن المسرحي العربي المعاصر

 

 
الدستور-عمر أبو الهيجاء: غيب الموت السبت الماضي في العاصمة البريطانية لندن الكاتب المسرحي المصري الفرد فرج بعد معاناة كبيرة مع مرض السرطان وفرج واحد من ألمع كتاب المسرح.
شارك في نهضة المسرح المصري بأعمال خالدة مثل حلاق بغداد والزير سالم وعلي جناح التبريزي وغيرها من الأعمال.
وفرج الذي وافته المنية عن عمر يناهز الرابعة والسبعين، دخل عالم التأليف المسرحي من ابواب مختلفة قدم العشرات من المسرحيات التي تعد من العلامات البارزة في تاريخ المسرح المصري ، حصل علي العديد من أبرزها جائزة القدس عن مجمل اعماله المسرحية التي تناول من خلالها القضية الفلسطينية، ومنها مسرحية ثورة الحجارة.
ولد ألفريد فرج في 14 يونيو حزيران عام 1929 بمحافظة الشرقية وحصل على ليسانس الاداب قسم الادب الانجليزي من جامعة الاسكندرية عام 1949.
وعمل في عدة مؤسسات صحفية منها مجلة روز اليوسف ومجلة التحرير وجريدة الجمهورية. ساهم فرج في انشاء الادارة العامة للثقافة الجماهيرية بمصر وتأسيس فرق مسرحية اقليمية بالمحافظات.
والى جانب شهرته ككاتب مسرحي ألف روايات منها حكايات الزمن الضائع وأيام وليالي السندباد اضافة الى مجموعة منالقصص القصيرة. وترجمت بعض مسرحياته الى الانجليزية والالمانية.
"الدستور" استطلعت آراء بعض المسرحيين الأردنيين حول هذا الفقدان وكانت هذه الإجابات.
المخرج حاتم السيد:كان يبحث عن العدل المطلق.
تعرفت على الراحل الكبير الفرد فرج في منتصف الستينيات من القرن الماضي عندما كنت في المعهد العالي للفنون المسرحية اكاديمية الفنون في القاهرة، وتزامن ذلك مع بحث قدمته عن اعمال الفرد فرج وكنت اركز في بحثي على مسرحياته على صفة التسامح من كلمة "بعض كليب" حينما كان يطالب الزير سالم بفدية على اخيه كليب حيث يقول" كليب حيّا لامزيد" بمعنى انه كان يبحث عن العدل المطلق، وفي نهاية المسرحية حين يقتل
اويصاب وحين تولي ابنه كليب المنصب وحين عملية التتويج قال: بعض من كليب وادرك انه لايوجد عدل مطلق وان الحياة نسبية، وارجع ذلك الى ثقافته ومعرفته، وكان الحوار بيني وبينه وطلاب المعهد حادا عندما تم استعراض البحث، ونشأت منذ ذلك معرفة جيدة بالراحل من خلال كتاباته وشخصه، وكنت من المؤيدين لفكرة العدل المطلق وكنت مع فكرة ان تطالب
بحقك كاملا غيرمنقوص.
وتعرفت عليه اكثر من خلال اخيه الناقد الكبير المرحوم مجدي فرج الذي جمعتني به مقاعد الدراسة وكنا نجتمع في المقاهي الثقافية واماكن المسرح، وتعرفت عليه اكثر فاكثر في المهرجانات العربية والدولية في قرطاج والقاهرة والكويت وعمان وكان بيني وبينه عمل فكتب لي مسرحية " قاضي اشبيليا " على اساس تقيمها في بدايات مهرجان جرش عندما تركت المهرجان كان من الصعب تقديمها لأن امكانيات وزارة الثقافة كانت
متواضعة، وعملت علىتقديم مسرحية " علي جناح التبريزي وتابعه قفة" ولسوء
الحظ توفي بطل المسرحية الفنان الراحل اسامة المشيني، وكان اول عملي
المسرح الاردني لي كمخرج هو مسرحية " الزير سالم" للراحل الفرد فرج وقد
لاقت نجاحا هائلا وتتحدث عن الواقع المعيش في تلك الفترة وهذا من اسباب
نجاح المسرحية، وقد شاهدت معظم ما كتب الفرد فرج واشبهه بالذي يصب
النبيذ المعتق في الاواني الحديثة، بمعنى انه يستلهم اعماله من التاريخ
والترث العربي ويقدمها باسقاط معاصر.
وبرحيل الفرد فرج الكاتب الكبير يكون المسرح العربي قد فقد احد اعمدته.

المخرج نبيل نجم:ظل يقف مع قضايا أمته.
الكاتب الكبير الفرد فرج والناقد ايضا والباحث هو من لامبدعين والكتاب
الكبار في المسرح العربي بل والعالمي، الفرد فرج من جيل العملاقة
الكبار في المسرح مثل سعد الدين وهبه ونعمان عاشور ورشاد رشدي ويوسف
ادريس هؤلاء وهو ممكن ان يكون على رأسهم استنهضوا التراث والتاريخ
ليحاكو الواقع ويساهمون مساهمة كبيرة في ان يكون كما يتمنون وعلىارقى
ما يكون.
هذا المسرحي الكبير كان يقف مع قضايا امته، وكان
يدعو من خلال كتاباته الىان تكون الأمة قادرة على اطلاق مفاهيم التصدي
والمواجهة والحوار من خلال المسرح، لقد كان مبدعا انسانيا كبيرا وهو
رمز من رموز الابداع العربي وعلى المستوى العالمي ورسول للفكر العربي
الحر، ولن ننسى اعماله الكثيرة والكبيرة مثل: علي جناح التبريزي، حلاق
بغداد، الزير سالم، سقوط فرعون، وكيف ننسى " سليمان الحلبي" و " النار
والزيتون" لقد كان له دورا كبيرا في تناول والعمل على تطوير التراث من
خلال اعماله مثل " حلاق بغداد والزيرسالم" وحقيقة ايضا لا نستطيع ان
ننساها وهي ان مسرحياته الكبيرة والبارزة انجزت في معظم الدول العربية
وكانت تحاكي ايضا قضاياها وتراثها، فاعماله من خلال عمق محليتها كانت
عربية قومية وعالمية في قيمتها، فترجم الكثير منها الى عدد من اللغات
الاخرى.
لقد كان متنوعا في عطائه الابداعي فكتب في الكوميديا مثل "
جواز على ورق الطلاق" وكتب في الترث الشعبي مثل " رسائل قاضي الشبيليا"
وفي التراجيديا مثل" الناروالزيتون" حتى في الملودراما كتب. يعتبر
الفرد فرج خسارة كبيرة ولا نستطيع ان ننسى انه حصل على قيمة وطنه على
المستوى العربي وعلى المستوى العالمي ونال الكثيرمن الجوائز التي هي
بالتالي فخر لنا جميعا، وسيبقى من خلال ابداعاته وانجازاته حيّا تقدم
اعماله دائما على خشبات المسارح لأن عظمتها في انها تقدم في كل زمان
ومكان.
الفنان داود جلاجل:كان مسرحه يتحدث دائما عن هموم الناس.
الفرد فرج شكل مع ميخائيل رومان ونعمان عاشور مفصلا مهما في مسيرة
وتاريخ المسرح العربي، وكان يشكل حالة مسرحية متفردة لم تغب عنه
الاحداث الكبيرة والقضايا القومية الساخنةن
فهو اول ما كتب للمسرح العربي مسرحا تسجيليا عن القضية الفلسطينية "
النار والزيتون" وكتب ايضا مستفيدا من التراث العربي مسرحيات كثيرة،
وكما انه كتب مسرحا يتحدث عن هموم المواطن وكان من الفنانين الذين
يسشرفون المستقبل ولاننسى ان ثورة 23 يوليو كانت سببا رئيسا في اظهار
مسرح الفرد فرج الذي كان يحمل فكرا تقدميا.
ان وفاة هذا المبدع خسارة
على المستوى الابداعي مسرحيا وثقافيا، له الرحمة والعزاء لكل المبدعين.

الكاتب اكرم ابوالراغب:الفر فرج مدرسة في المسرح.
هو من الكتاب المتميزين والمعروفين ومن الكتاب القلائل الذين صانوا
اللغة العربية الفصحى، وكانت اغلب مسرحياته مستوحاة من الف ليلة وليلة
وموضوعاتها تعالج قضايا الشاعة الحساسة، ويعد الفرد فرج مدرسة مسرحية
قلما يجود الزمان بمثلها، ويعد رحيل الكاتب الكبير الفرد فرد خسارة للمسرح العربي رومته.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش