الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أكدوا أن المقاومة اللبنانية أعادت ماء الوجه للكرامة العربية: كتاب وشعراء أردنيون يشجبون استباحة الدم اللبنانـي في »قانا« الثانية

تم نشره في الاثنين 31 تموز / يوليو 2006. 03:00 مـساءً
أكدوا أن المقاومة اللبنانية أعادت ماء الوجه للكرامة العربية: كتاب وشعراء أردنيون يشجبون استباحة الدم اللبنانـي في »قانا« الثانية

 

 
الدستور - عمر ابوالهيجاء: من مجزرة لأخرى، وفي ظل صمت عربي ودولي، وبمباركة الولايات المعتدية الامريكية، ها هو الدم يسيل من جديد ليغسل بسخونته هذا التخاذل والصمت والتواطؤ العربي المذل، قانا من جديد وبنفس الآلة العسكرية الصهيونية التي لا ترحم الشجر والحجر، قانا دمنا المستباح وجرحنا النازف من الشريان الى الشريان، هذا الجرح ''القاني'' يعاود حضوره الدامي فينا يستصرخ ويستنهض فينا كل هذا الضعف والهوان.
»الدستور« استطلعت بعض المثقفين فيما جرى صباح امس من مجزرة جديدة ضد الابرياء من الاطفال في (قانا الثانية)، وسألتهم ما الذي يمكن ان يقوله المثقف العربي في ارتكاب المجازر ضد شعب لبنان وفلسطين على مرأى الانظمة العربية والمجتمع الدولي.
الناقد سليمان الازرعي: تحية للمقاومة
التي عودتنا على هزيمة اسرائيل
إن اسرائيل بطبعها العدواني حريصة على تجديد تاريخها الاجرامي، فها هي قانا مجددا مذبحة بشرية لا يمكن للعقل الانساني ان يقبلها او أن يتصور بشاعتها، وهذه سياسة اسرائيل العدوانية الاجرامية التي عرفناها عبر تاريخ صراعنا العربي الطويل مع الكيان المتوحش، ولسوف تعود اسرائيل بالخزي مجددا وكما عادت بحصادها المخزي من (عناقيد الغضب)، فستعود هذه المرة ايضا وسوف تتحطم كل احلامها على صخرة المقاومة اللبنانية التي تخوض معركتها التاريخية بالنيابة عن كل ابناء الامة العربية نظما وشعوبا وسوف يسجل التاريخ لهذه المقاومة ريادتها النبيلة في تجديد روح التصدي لهذا العدوان الغاشم دون أن يؤثر في صمودها هذا الصمت الرسمي العربي، مع انني ارى ان هذه المعركة كان بالامكان ان تعيد جوهر الصراع العربي الاسرائيلي مجددا الى الواجهة وأن تذكر العالم بأن الصراع في حقيقته عربي اسرائيلي وليس صراعا ثنائيا بين اسرائيل وهذا الطرف العربي او ذاك، وكان ينبغي على النظم العربية ان تقف الى جانب هذه القوى الكفاحية في معركتها وان تؤكد للعالم ان الصراع لا يتجزأ وان حل هذا الصراع لا يكون إلا بانصاف الشعب الفلسطيني ووضع حد لماساته واقامة دولته المستقلة وباستعادة الاراضي اللبنانية والسورية والاسرى العرب في السجون الاسرائيلية. وبهذه المناسبة اتوجه بالتحية الى كل مقاوم صامد والى كل لبناني صابر والى كل عربي حر يقف الى جانب الفعل الكفاحي النبيل الذي تخوضه المقاومة اللبنانية الشجاعة التي عودتنا على هزيمة اسرائيل القوة التي لا تقهر.
الشاعر محمد مقدادي:
العدو استباح كل شيء فينا
ما يجري بمباركة رسمية عربية اولا ان قانا لم تتوقف، قانا اليومية تجري في غير مكان في هذا الوطن المحتل، قانا لبنان، قانا بغداد والعامرية، قانا غزة، العدو استباح كل شيء فينا، دمنا، أرواحنا وترابنا واشجارنا وتمادى في احتلال كل شيء فينا وفي المباركة الرسمية العربية التي اعطت شرعية وغطاء حميما لهذا الموت العربي المجاني، والموقف الامريكي الذي لا جديد فيه، أصبح العدو الصهيوني يخوض حربا بالنيابة عن النظام الرسمي العربي لتخليصه من العناصر التي ترفض استسلامه وخنوعه واصراره على إذلالنا، وبالنيابة عن الولايات المتحدة الامريكية التي تتطلع الى اليوم الذي تخلق به عالما قطيعيا يسير على هواها مستسلما لمشيئتها وارادة الباطل الذي تتبناه وتدافع عنه وتدعم الاعتداء على الحق بكامل ما تمتلك من ادوات الموت والدمار، لقد التقت الايرادات الرسمية العربية مع الايرادات الامريكية الصهيونية في خندق واحد من اجل لجم المقاومة والاطاحة بثقافتها تمهيدا لتعميم ثقافة الاستسلام، انهم لا يريدون شعوبا تتحدى الواقع الذي يحاولون صنعه وتكرسه بأن يرضى المواطن العربي بما يلقى اليه من فتات الساسة والعسكرتارية لكي يظل في خندق المراوحة بين لقمة العيش التي يطاردها مثل السراب، وبين كرامته التي تمتحن داخليا وخارجيا على أكثر من صعيد، ومع كل هذا الظلام الذي يحيط بهذه الامة فإنني كمثقف امتلك هذه الايام اكثر من غيرها أملا في عودة الوعي لهذه الامة على يد الاخيار فيها والمناضلين الشرفاء فعادتها الى سدة عزتها وكرامتها، ولن تكون تلك العودة إلا معمدة بالدم والعرق والدموع.
الشاعر محمد ضمرة: ما فعلته اسرائيل
هدية من اللحم البشري في سلة رايس
أود بداية أن أعود الى التاريخ الحديث، لاشير الى ان اليهود قاموا بتزوير التاريخ كما هي عادتهم طوال حياتهم، فأدعوا أمام العالم أن النازية قد قامت بمذبحة اليهود وهي التي تسمى بـ ''الهولوكست''، وبعد الحرب العالمية الثانية وانتصار الحلفاء أقام المنتصرون الكيان الصهيوني في فلسطين، ومنذ نشأت هذا الكيان فإنه قام فورا بما ادعاه، فبدأ بالمجازر تجاه الشعب الفلسطيني في دير ياسين وقبية ونحالين، ولم تتوقف تلك المجازر اللاانسانية، وما جرى في مدرسة بحر البقر في مصر او في حمام الشط في تونس، او في قانا عام 1996 وما يحدث اليوم ومنذ ثلاثة اسابيع في لبنان الجريح، وعلى أرض غزة لهو دليل واضح على أن النازية الجديدة تنفذ ما ادعته امام بصر العالم وسمعه، واعتقد ان اسرائيل بما فعلته اليوم قد قدمت هدية من اللحم البشري في سلة رايس القادمة الى المنطقة من اجل مشاهدة ومباركة الايدي الملطخة بالدماء.
القاص جمال القيسي: قانا
هي توقيع الشهداء بالاحمر
إن مجزرة قانا الجديدة هي توقيع الشهداء بالاحمر على اننا باقون وموجودون ونعاهدكم ان ننسف التواقيع الممهورة من انظمة الصمت العربي، وكذلك نرى في غياب مؤسسة الدولة بمفهوم القرار، فإن الشعوب تتخذ قراراتها بتلقائية وتفند وجود او احقية بقاء هذه الحكومات في التعامل مع العدو، ونرى ذلك جليا في العراق وفلسطين ولبنان وافغانستان وفي ظل عدم استكانة الشعوب لمرجعيات رسمية فإنها تسطر البطولات بخطوط حمراء واضحة ولا تعترف باي حدود وإنما يكون في وجدانها أنها امام عدو حقيقي مُستلب لا ترد غطرسته إلا البندقية والدماء، وإن ما تقوم به المقاومة هو رسالة واضحة للحكومات بأنها في غنى عنها فلا يستشير الشهيد احدا اذا اراد ان يقول ''لا'' كبيرة في وجه هذه الدول الصغيرة، وهذه المقاومة الدم المسطر هو الطبيعة الحقيقة لهذه الامة التي تثبت يوما بعد يوم انها أمة حيّة لا تموت.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش