الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أحلام ابن النبي .. نص ورسومات عن `الأسير` للمتوكل طه وخالد الحوراني

تم نشره في الأحد 22 كانون الثاني / يناير 2006. 02:00 مـساءً
أحلام ابن النبي .. نص ورسومات عن `الأسير` للمتوكل طه وخالد الحوراني

 

 
رام الله - خاص: صدر حديثاً كتاب (أحلام ابن النبي) للشاعر المتوكل طه بالتجاور مع أعمال فنية صممها الفنان خالد حوراني ، بالإضافة لدراسة حول العمل تحت
باب : نص الدخول للروائي أحمد رفيق عوض.
الشاعر المتوكل طه من خلال هذا
الكتاب يحاول مقاربة حالة السجن في سياقها الفلسطيني والتحول من الخاص لى العالم.. عبر سياق شعري استطاع الشاعر الدخول إلى جوانية الأسير ملامسة هواجسه والاقتراب من عوالمه الإنسانية وأسئلته العادية ..
الدراسة والتي قدّمت العمل حاول بواسطتها أحمد رفيق عوض أن يقدّم لنا حليلاً عن السجن، السجين، ماهية الأسر، الحرية كاقتراح جمالي وفلسفي، كذلك اقترب أحمد من شخصية نزار التميمي وأبعادها وكذلك شخصية أحلام
التميمي .. أما لماذا نزار وأحلام فلأنهما يمثلان حالة خاصة وفريدة ، لاهما يقضي محكومية السجن المؤبد وتتم خطبتهما وهما داخل السجن ، ثمة نفتاح على البعد الإنساني هنا ، وهذه الحالة تنسحب على الوضع العام
للأسرى في سجون الاحتلال فالأحلام والهواجس والرؤى والآلام والمعاناة تشابك ، كذلك استشهدت الدراسة بغير عدد من المقاطع الشعرية في محاولة تفكيك النص وكشف طبقاته. ومما جاء في المقدمة : السجين الذي ذهب إلى جنه من أجلنا ، ومن أجل أفكارنا وصورتنا التي نعتقدها عن أنفسنا ، وهو جملنا وأشجعنا ، وهو خندقنا المتقدم ، وهو ضميرنا الذي نفاخر به
ونحتكم إليه ، هو ثمرة حركتنا الوطنية وزبدتها وطليعتها ، ومن حقه
علينا أن نهتم به ونعتني بأسرته ، وأن نؤكد له يومياً أننا لم ولن
نتنكر له .
هو لم يذهب إلى سجنه لأنه مأزوم أو مهزوز أو مضطرب ، وهو لم
يفعل ما فعله من أجل أن ينجو بشكل شخصي أو ينفرد بحل . لقد ذهب وهو
مفتوح العينين ، مليء القلب ، ثابت القدم . إنه الأصل والأشجع !!
الأعمال الفنية التي قدمها الفنان خالد حوراني أضافت للكتاب ميزة أخرى،
ومنحته بعداً جمالياً وبصرياً لافتاً .. ثمة القيد والعتمة، شبحية ما
نراها في الرسومات وخلالها ، غموض المصير ، ربما.
أما على غلاف الكتاب فكتب الشاعر مراد السوداني : عبر هذا النّص
استطاع الشاعر المتوكل طه أن يبقّع عباءة السجن السوداء بنقاط الضوء
والكلام المنسرب من مرجل الحرية العظيم والطافح من زيتوننا العتيق
المقدّس .. فيمنح التجربة رغم خصوصيتها في المكان والشخوص مساحة لإيقاع
الهاجس الجمعي ووجع بلادنا المنذورة للمواجهة والبقاء على قيد الكرامة
والحلم .. يختلط نصّ الدخول بالمتن الباذخ وريشة الفنان ، .. في ثالوث
متأزم الأضلاع يقدّم ما هو مختلف ورائق وجميل ..، لتعلو "أحلام أبناء
الأنبياء" ".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش