الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد ان وزعتها السفارة الاردنية في الرباط * مثقفون مغاربة يثمنون المعاني السامية الواردة في »رسالة عمان«

تم نشره في الأربعاء 25 كانون الثاني / يناير 2006. 02:00 مـساءً
بعد ان وزعتها السفارة الاردنية في الرباط * مثقفون مغاربة يثمنون المعاني السامية الواردة في »رسالة عمان«

 

 
الرباط - الدستور – خاص: رحب المثقفون المغاربة بما جاء في »رسالة عمان« من مضامين وقيم سامية تؤكد على انفتاح الاسلام وتسامحه وتشكل ردا على محاولات النيل منه والصاق التهم الباطلة به.
وقالوا ان العالم بامس الحاجة لكي يعرف الاسلام على حقيقته بعيدا عن القوالب الجاهزة والتهم المسبقة، مؤكدين على ان ما جاء في رسالة عمان التي اطلقت بمباركة جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين يعد جهدا فريدا في خدمة قضية التعايش والمؤاخاة بين البشر جميعا.
وكانت السفارة الاردنية في المغرب قد قامت بتوزيع نسخ من »رسالة عمان« على عدد كبير من المثقفين والمفكرين والاعلاميين المغاربة بهدف نشر مضامين هذه الوثيقة الهامة على اوسع نطاق والتعريف بما تحتويه من قيم ومعان سامية تعكس روح الاسلام الحقة التي تتسم بالاخوة والتسامح وقبول الاخر.
وقال السفير الاردني في المغرب الدكتور نبيل الشريف في كتاب قدم فيه الرسالة الى المثقفين المغاربة ان هذه الوثيقة الحضارية اطلقت في شهر رمضان المبارك لعام 1425 للهجرة برعاية كريمة ومباركة من جلالة الملك عبدالله الثاني، وهي تهدف الى ابراز صورة الاسلام الحقة ووقف التجني عليه ودرء التهم الباطلة عنه، حيث اكدت هذه الرسالة على المعاني الرفيعة لهذا الدين خاصة فيما يتعلق بالحث على التسامح والعفو والعدالة في معاملة الاخرين وصيانة حقوقهم.
واشار الى ان مؤتمرا اسلاميا دوليا عقد في عمان برعاية جلالة الملك عبدالله الثاني وبمشاركة اكثر من مائة وسبعين عالما من مختلف بلاد المسلمين ومن اتباع المذاهب الاسلامية الثمانية حيث اقروا ما ورد فيها واجمعوا على عدم جواز تكفير اتباع المذاهب الاسلامية.
وتمنى السفير الاردني في المغرب على المثقفين المغاربة تسليط الضوء على الرسالة في نشاطاتهم الفكرية بما يخدم مصالح الامة ويذوذ عن صورتها المشرقة في العالم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش