الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في محاضرته في المنتدى العربي:محمد قجة: حضارتنا تحتل مكان الصدارة بين الحضارات البشرية

تم نشره في الخميس 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
في محاضرته في المنتدى العربي:محمد قجة: حضارتنا تحتل مكان الصدارة بين الحضارات البشرية

 

 
الدستور - عمر ابوالهيجاء
استضاف المنتدى العربي مساء اول أمس مدير الأمانة العامة لحلب عاصمة الثقافة الإسلامية رئيس جمعية العاديات د. محمد قجة لإلقاء محاضرة بعنوان (قيم التضامن والتكافل في التراث العربي والإسلامي وأبعادها والإنسانية).
في بداية المحاضرة قال د. محمد قجة: تحتل الحضارة العربية والاسلامية مكان الصدارة بين الحضارت البشرية عظمة وتراثا وبعدا إنسانيا وثراء ثقافيا ، وامتدادا عبر الزمان والمكان والتنوع والتسامح وسعة الأفق ، وقد استطاعت هذه الحضارة أن ترسي جملة من القيم والمثل عبر تاريخها الطويل ، وأن تكرس تلك القيم والمثل نماذج ثقافية وتراثية وسلوكية وإبداعية ، تركت آثارها العميقة والجمة في شتى ميادين المعرفة الانسانية ، وكان الإنسان - دائما - محور اهتمام تلك الحضارة وعماد تلك القيم.
وأضاف د. قجة بخصوص قيم التضامن والتكافل في الثقافة العربية والاسلامية قائلا: في العصر الجاهلي نتكفي بايراد مثالين يؤكدان روح التضامن والتكافل على نطاق واسع ، وهما: حلف المطيبين وحلف الفضول ، وفي القرآن الكريم إلحاح على قيم التضامن والتكافل بين المسلمين ، وتكريس لهذه القيم بين الناس جميعا ، والآيات القرآنية في هذا المجال كثيرة جدا.
وقال: لقد انطلقت استرتيجية التعامل الحضاري في التاريخ الاسلامي من هذا المفهوم ، فلم يقم المسلمون بإجبار الآخرين على تغيير معتقدهم ولا يذكر التاريخ أن فترة أو حاكما او مرحلة من مراحل التاريخ الاسلامي شهدت عمليات إرهاب ديني أو قمع مذهبي ، ويؤكد هذا وجود عدد من الاديان والطوائف والمذاهب تمتعت بحرياتها خلال المراحل المختلفة لحكم الاسلام عبر اربعة عشر قرنا ، واستشهد على ذلك بشواهد من الآيات القرانية ، وذكر ايضا أنه في الحديث الشريف دعوة على التكافل بين المؤمنين ، ودعوة الى معاملة الناس بالحسنى والى رصّ الصفوف والتناصح والحرص على المصلحة العامة ، ونبذ الخصومات بين الناس ومساعدتهم. وأكد د. قجة أن هناك جوانب عامة من سمات الحضارة الاسلامية عبر تاريخها ومناطقها ومنها: التسامح وسعة الأفق واستيعاب كل الحضارات والتيارات الفكرية والمرونة العقلانية التي تعاملت بها مع التيارات الداخلية فيها ، واحترام الآخر وإفساح المجال لإبداء رايه والتعامل معه على قدر كبير من الحرية الفكرية والتكافل في صوره الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية بما يتضمنه ذلك من نظام مالي قائم على الزكاة والضرائب المدروسة والحث على التشاور وعدم اتخاذ القرارات الفردية ، وإن التضامن والتكافل يقتضي أن يتحلى بالرفق والعلاقات الانسانية ، مشيرا الى ان البيت الأخير لدى الأعشى يمثل الوعي المبكر بضرورة التضامن بين القبائل العربية في المحن المشتركة لتحقيق نصر على العدو ، وكما نلاحظ يقظة هذا التضامن العربي لدى احتلال الأحباش لليمن ثم محاولتهم غزو مكة وهدم الكعبة بقيادة أبرهة وقد تصدت عدة قبائل لجيش ابرهة قبل وصوله الى مكة.
واوضح د. قجة بأن الأدب العرب حفل شعره ونثره بمظاهر شتى من صور التكافل في الميادين السياسية والجهادية والاجتماعية وقد افرزت العصور الاسلامية المتلاحقة أحداثا جساما واكبها الادباء وبخاصة في فترات المقاومة ضد الغزاة البيزنطيين والتتار والصليبيين ، كما كان لكل هذه الفترات شعراؤها وأدباؤها وكتابها وخطباؤها في المشرق والمغرب ، اما التضامن وقت الازمات الكبرى اكتفي بإيراد مثالين له ، احدهما من فترة الحروب الصليبية في المشرق ، وآخر من فترة الحروب الصليبية في الاندلس والمغرب.
واختتم محاضرته بالقول: في الجناح المغربي من العالم الاسلامي ، فقد جندت اوروبا قواها لإخراج المسلمين من الاندلس وبدأت حروب طويلة دامت اكثر من أربعة قرن بدءا من سقوط طليطلة م1085 حتى سقوط غرناطة 1492 وخلال ذلك كان الشعر والأدب يواكب الكوارث النازلة بالحواضر الاسلامية ويحث على المقاومة ليتضامنوا مع إخوانهم المنكوبين في الاندلس.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش