الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نستعيد من خلالها عبق الارض وذكريات الاهل والاحبة وايام الطفولة والشباب * الرائحة.. صدى الامكنة والشخوص والحارات العتيقة

تم نشره في الأربعاء 7 حزيران / يونيو 2006. 03:00 مـساءً
نستعيد من خلالها عبق الارض وذكريات الاهل والاحبة وايام الطفولة والشباب * الرائحة.. صدى الامكنة والشخوص والحارات العتيقة

 

 
الدستور - هيام ابو النعاج
الرائحة.. هي الذكرى بكل طقوسها وانفعالاتها.. هي العودة الى الوراء.. هي السبيل الى تذكر الامكنة والشخوص الذين ارتبطنا بهم ومعهم بهالة من الحنين ، الرائحة هي تجسيد الماضي في صورة جميلة مستعادة ، هي الطفولة اذ تهل علينا في مرحلة الكهولة ، هي ذلك الولد وتلك البنت في الحارة العتيقة ، هي الام بكل حنانها والاب بكل عنفوانه وصبره ، هي الارض المعطاء ، وابعد من ذلك.. الرائحة ، هي ذلك الشغف البكر الذي لا يمكن تحديدها او وصفها بكلمات قليلة.
التحقيق التالي يتتبع الرائحة وعبقها في ذاكرة شريحة ليست منتقاة من المواطنين الاردنيين:
راكان عبد الرحمن: الرائحة الجميلة تذكرني بأمي
الرائحة سلاح ذو حدين منها ما ينفرك من كل شيء ومنها ما يحببك بكل شيء.. مثلا الرائحة الكريهة تذكرني دائما بسائق العائلة الخاص في المملكة العربية السعودية وتعود اسباب رائحته للكم الهائل الذي يتناوله من البهارات المختلفة.
وهذا الامر يجعلني امتنع عن الطعام لعدة ايام ولا ابالغ في ذلك ابدا.. والرائحة المحببة منها ما يجعلك تتعلق بها وبصاحبها ، مثلا الرائحة الجميلة تذكرني فورا بأمي التي حتى وان لم تضع العطر تشم لها رائحة مميزة ، وانا احببت زوجتي وتعلقت بها كثيرا من رائحتها التي تذكرني بكل شيء جميل واتمنى ان لا يحرمني الله من هذه النعمة.
سهاد مزين: اتابع انواع العطور اكثـر من اي شيء آخر
ربما كان الموضوع عند البعض لا يعني شيئا لكنه بالنسبة لي يعني الكثير ، فانا اتابع انواع العطور اكثر من متابعتي للازياء ، وبالرغم من عدم استعمالي الا لنوعين او ثلاثة من العطور فاني احب ان اقدم العطر في جميع المناسبات كما اتابع كل ما هو جديد في هذا الاطار.. والمجتمع الاردني يهتم بهذا الجانب لانه يتمتع برومانسية خاصة ، لذا فان اختياره للعطور هو اختيار مميز ، اما فيما يتعلق بالجوانب الاخرى للروائح ، فكيف نشتم الروائح الكريهة ومدينتنا غنية بالورود والبيئة النقية ، لا يوجد مكان في العالم يخلو من السلبيات ، وبلدنا اقل خطرا في هذا الجانب.
هيفاء حسن: حديقة المنزل تذكرني بزيتون امي وعنب ابي
اليس اجمل من رائحة الارض الطيبة.. انا ربة اسرة ولدي حديقة منزلية احبها كثيرا واعتني بها على اكمل وجه وتمنحني سعادة ورائحة زكية على مدار العام ، منها استخرج ماء الزهر والاعشاب التي تقي عائلتي من امراض الانفلونزا في الشتاء ، وكلما اشتم رائحة جميلة خارج اطار منزلي اذكر حديقتي ورائحتها التي تذكرني بارض بلادي ورائحة جدتي الطيبة وزيتون امي وعنب ابي الذي يعتني بزراعته ، لا اهتم بأي رائحة اخرى لاني احاول الابتعاد عنها فورا والعودة بالذكرى لرائحة الارض الطيبة.
محمد عبدالله: هناك رائحة لا يمكن توصيفها
احيانا تتلبسني رائحة مبهمة ، وهذه تباغتني فجأة وحين اكون مارا في طريق اعبره لاول مرة ، لا استطيع وصف هذه الرائحة ، ولا مقاربتها بأي نوع من انواع الزهور او النباتات ، او حتى اي مادة سواء كانت عضوية او غير ذلك.
هذه الرائحة تعود بي الى زمن غير محدد ، ولا يمكن وصفه او تحديد شخوصه وتضاريسه ، هذه الرائحة تصيبني بالشغف والحنين.. الحنين لاي شيء؟ ايضا لا استطيع توصيف ذلك ، سوى انني اشعر بالمتعة والهذيان.
محمد عبد الخالق: تذكرني بالخالق عز وجل
التعبير عن شم الرائحة الزكية دائما تذكرنا بالخالق عز وجل الذي منحنا كل هذه النعم فالانسان حين يشم اي رائحة طيبة يقول فورا (الله) وهل اجمل من ان نذكر الله ونعمه علينا.. ولان النظافة من الايمان فالانسان حين يشتم رائحة كريهة يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم وفي الحالتين يقدر النعمة التي منحنا اياها رب العالمين (الحمد لله).
جهاد رمضان: رائحة منطقة دبين تعيد لي رائحة امي
بالطبع الرائحة الزكية تذكرني بالجمال والراحة النفسية لانها تعيدني الى ذكريات العائلة والمتعة في السفر والتنزه مع الاصدقاء ، خاصة واننا نلتقي دائما في الحدائق العامة مثل حدائق الملك حسين التي تذكرني برائحة جدتي حين كان يتغزل بها جدي كلما مرت من جانبه ، وايضا رائحة منطقة دبين تعيد لي رائحة امي رحمها الله لانها كانت تحب الذهاب اليها ، لذلك اشعر برائحتها (تعشش) بين اغصان شجيراتها وتنثر الندى على اوراقها في الصباح الباكر.
احمد الدوسري: القهوة الاردنية تذكرني بأمي
كوني طالب جامعة فانا كثيرا ما احن الى الروائح الزكية ، فهنا بالاردن كل شيء لذيذ وجميل ويذكرني ببلدي ، مثل القهوة الاردنية التي احبها جدا وحين اتناولها اشعر ارغب في ان يشربها كل من احب ، كما انها تذكرني بأمي ، والقهوة مع التمور في شهر رمضان الكريم ، اما رائحة الفلافل فتذكرني بخبز التميس والاكلات الشعبية عندنا والجلسات مع الاهل والاصدقاء على شاطئ البحر في المملكة العربية السعودية ، وهناك رائحة عطر خاصة حين اشم رائحتها اذكر العراقة والرقي والاعراس والمناسبات الجميلة وهي البخور.
رانيا ملحس: تعيدني الى الطفولة والصبا
الروائح اجمل شيء في حياتي فهي تعيدني الى الطفولة وتعيش معي في الصبا فانا اشعر ان حياتي بلا رائحة جميلة لا تعني شيء لانها تذكرني بالطفولة وتمنحني الامل للغد الجميل المشرق بالابتسامة والعطاء فما قيمة الحياة بلا رائحة زكية تعيد الينا ذكرى الاحبة وتسعدنا مع من نحب فذكرياتي مع الروائح كثيرة لكن هناك موقف لا انساه حين دخلت الى احد الاماكن في باريس وكان احدهم يحتار في شراء عطر لزوجته وحبن دخلت التفت الي قائلا اريد هذا العطر وكنت قد اقتنيته من الامارات ولم يكن متوفرا في المحل فاعطيته الزجاجة التي كانت في حقيبتي وما كان منه الا ان اصبح يرسل لي كل عام في عيد ميلادي هدية جميلة وكل هذا بفضل العطر... وهناك ذكرى واحدة لي مع الرائحة الكريهة لكني اذكرها بحب لانها تذكرني بوفاة والدي حين ذهبت لالقي عليه نظرة الوداع الاخير في احد المستشفيات ولذلك حين احب ان اشم تلك الرائحة اذهب لاقرب مستشفى واعود براحة نفسية لاني اتخيله يرقد هناك وليس في العالم الاخر.
محمد عليان: احب رائحة الخبز وعطر زوجتي
احب رائحة الخبز لانها تعيدني الى الوراء عشرون عاما حين كانت امي تخبز على الطابون ونحن نتدفىء على الحطب وتاتي الدوريات الاسرائيلية وتفسد خلوتنا.. وبعد دخولي الى المرحلة الجامعية احببت رائحة عطر حبيبتي التي هي ام اولادي ، اليوم كلما شممت رائحة عطرها اشعر وكأني اراها لاول مرة فاحبها اكثر.
شريف عبد العزيز: رائحة حبيبتي نافذة الى تذكر امي
الرائحة الزكية تعني حبيبتي وامي التي كانت تعشق الارض والزرع ، وتأتي بزهور حديقتها وتضعها في (المزهرية) لتفوح رائحتها في غرفتي وفي ارجاء المنزل ، واليوم حبيبتي تعيدني الى تلك الايام الجميلة التي كدت افقد الامل بالعودة اليها الا من خلال الذاكرة ، فحبيبتي تحيا بالروائح الجميلة وخاصة الطبيعية ، وكلما شممت رائحة طيبة اذكرها فورا واشكر الله على هديته التي انعم علي بها ، وحبيبتي تمنحني حب الام والاخت والصديقة والحبيبة والزوجة المنتظرة.
لجين منصور: رائحة الارض وكعك العيد والاحبة القدامى
كوني انسانة عاشت طفولتها في القرى ، فانا اعشق رائحة الارض والخبز وكل رائحة طيبة تعيدني الى هذه الاجواء الجميلة التي كانت عطرة في حلوها ومرها ، فرائحة الخبز تذكرني بأمي وجدتي وكعك العيد ، حين كانت تأتي النسوة لتشارك امي بعمل الكعك ونحن نجلس ننتظر اول (صينية) تخرج من الفرن ، لنأخذ منها القطعة الاولى .. ورائحة الورد تذكرني بعطر الارض النابع من رائحة عرق ابي ، الذي كان يحرث الارض ويعتني بزراعة الورود الجميلة فتعبق اجواء المنزل برائحة زكية تهب على الجيران والاحبة من الزوار.
اماني عساف: رائحة ابي تغذيني بالامل والعطاء
كل رائحة طيبة تمنحنا السعادة ، لكن اجمل الروائح واحبها الى قلبي ، والتي تغذي روحي بالامل والحياة والعطاء اللامحدود ، هي رائحة (عرق) ابي التي تحثني على المثابرة والعطاء ، فرائحته منحتني الشهادة الجامعية والحياة الكريمة ، وحمتني من مد يد العوز لاحد واحترام ذاتي.
زينة فضل الله: جدتي والزيت والزعتر والحكايا الجميلة
حين تنتقل الى انفي رائحة الخبز اذكر خبز الطابون وجدتي الحنونة ، التي كانت تضع لنا الزيت والزعتر في رغيف الخبز الساخن في الصباح الباكر ، وتجلس لتحكي لنا الحكايات الجميلة لتشجعنا على تناول وجبة الافطار.. اما رائحة العطر (الرجالي) فتذكرني فورا بوالدي واناقته وحرصة الدائم على النظافة والترتيب ، (ويا ورد مين يشتريك) يذكرني بأمي ورومانسيتها الجميلة التي تبعث المحبة والراحة في نفس افراد الاسرة ، اما اجمل الروائح فهي (عرق) العمال وهم يحرثون الارض ويبشرون بموسم الحصاد.
جمال عودة: رائحة بلادي الجميلة
سؤال جميل ومؤلم ، لان اجمل الروائح التي جعلتني انتمي للارض وابحث عن مزرعة خاصة لامارس فيها هواية الزراعة واحرص على رعايتها في نهاية الاسبوع بعيدا عن التكنولوجيا وغيرها.. هي رائحة بلادي الجميلة ، التي حرمت منها وانا طفل صغير وحثتني على العطاء وجعلت مني رجلا مميزا في مجتمعي الذي اعيش فيه ، فهي تعيدني الى مواسم الزيتون والزعتر والتين والزهور الجميلة التي كان يحرص ابي رحمه الله على قطفها لامي التي كانت بدورها تضعها في (الزهريات) باشكال منسقة وجميلة لتمنح البيت منظرا خلابا ورائحة زكية ، وجدتي التي كانت تحرص على مشاركة العمال في قطاف الزيتون لعمل (المسخن) والزعتر اللذيذ وغيرها.
داليدا زين الدين: ذكرى الحرب المؤلمة.. والشراك واللحم المدقوق
الروائح جميلة وبشعة بحسب المتلقي ، فانا مثلا احاول ان ابتعد عن كل ما يتعلق برائحة البارود لانها تصيبني بالتوتر الشديد ، وتذكرني بالحرب الاهلية في لبنان ، واخي الذي توفي وهو يجلس بجانبي ، ولم يكن بيني وبينه سوى خمسة امتار.
بعيدا عن الذكريات المؤلمة فانا احب رائحة خبز (الشراك واللحم المدقوق) في جنوب لبنان ، حيث كانت (جدتيّ) كل صباح يوم احد ، احداهما تتولى الخبز والاخرى تقوم بدق اللحمة لعمل الكبة النية والمقلية ، وهنا في الاردن احب رائحة الامن والامان ، ورائحة الطيبة والصحراء الجميلة ، ورائحة الحجارة في البترا ووادي رم.
سعيد محمد: رائحة عطر معين اخذتني الى الامارات
الرائحة لدي تعني الكثير لي فعندما اشتم رائحة اول شتوة في العام اشعر براحة غريبة لا اجد لها تفسيرا واحاول البقاء في الشارع لاشتم هذه الرائحة لاطول فترة ممكنة.. وقبل ايام حدثت لي حادثة غريبة بعض الشيء فقد قدم لي احد الاصدقاء زجاجة عطر وعندما فتحتها وشممت رائحتها اعادتني فورا ثلاث سنوات الى الوراء حيث كنت عند اخي في الامارات العربية المتحدة وتذكرت اخي واطفاله ورائحة الخليج العربي ورائحة الاماكن وذكريات تلك الفترة الجميلة التي قضيتها مع اخي الحبيب.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش