الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ندوة أبرزت جوانب تفردها * رابطة الكتاب الاردنيين تحتفي بمرور 40 عاماً على صدور مجلة « افكار»

تم نشره في الاثنين 19 حزيران / يونيو 2006. 03:00 مـساءً
في ندوة أبرزت جوانب تفردها * رابطة الكتاب الاردنيين تحتفي بمرور 40 عاماً على صدور مجلة « افكار»

 

 
الدستور - عمرابوالهيجاء
تعد مجلةافكار التي تصدرها وزارة الثقافة منذ العام 1966 من اهم المجلات العربية التي اسهمت في الاطلالة على المشهد الثقافي المحلي والعربي ، وقد اسهم في الكتابة فيها خيرة الكتاب المحليين والعرب مثل صلاح عبدالصبور وادونيس واحمد عبد المعطي حجازي وغيرهم ، ورغم توقفها عن الصدور في السبعينات ، إلا انها بقيت علامة بارزة في المشهد الابداعي ، وواصلت الصدور بعد هذا التوقف حتى بعد الغاء وزارة الثقافة من احدى التشكيلات الوزارية الاخيرة بقيت تصدر حتى الآن دون انقطاع يذكر.
ضمن هذا السياق اقامت رابطة الكتاب الاردنيين مساء امس الاول ندوة بمناسبة مرور (40) عاما على صدور مجلة ( افكار) بحضور د. باسم الزعبي مساعد الامين العام لوزارة الثقافة مندوبا عن وزير الثقافة ومندوبا عن امينها العام وبحضور د. احمد ماضي رئيس الرابطة ورئيس تحرير مجلةافكار وادار الندوة الروائي محمود عيسى موسى وتحدث فيها: د. حسين جمعة ود. سليمان الازرعي ود. محمد عبدالله القواسمة.
د. حسين جمعة الذي رأس تحرير المجلة تحدث عن اربعينيةافكار فقال: تنفرد مجلة (افكار) من بين قريناتها بأثالتها الممتدة والمتطورة وبأثرها البالغ في الحياة الفكرية والادبية في الاردن ، فهي منذ نشأتها تسعى الى تطوير التجارب الابداعية ، وتحتضن الوجوه المبدعة ، وتأخذ بيد الناشئة وتولي اهتماما خاصا ببواكير انتاجهم ومحاولتهم الكتابية ، الى جانب استقطاب معظم الاقلام الفاعلة في الساحة المحلية والعربية.
واشار د. جمعة ان مجلة افكار لا تنهج فلسفة محددة ، إلا ان القائمين عليها يعون جيدا سياسة الدورية الثقافية والغرض من وجودها ، ألا وهو نقل ابرز فضاءات الفكر الابداعي والفلسفي ، والعمل على تنمية المواهب وكذلك ترجمة الركائز الفكرية المتعارضة لأصحاب الرأي في الساحة المحلية والعربية ، والتعريف بالتجارب الابداعية في الساحة العالمية.
وعن المهمة العسيرة التي تواجه مجلة افكار قال: هناك مهمة عسيرة تتحدى المجلة هي التوزيع ووصولها الى اكبر عدد من القراء والمهتمين في الداخل والخارج ، وشتان بين الأمس واليوم ، فأفكار عند صدورها كانت تجوب المعمورة وتصل الى المناطق البعيدة والنائية ، وكنت قد حصلت في موسكو عامي 66 67 و على اعدادها مجانا من السفارة الاردنية ، والآن لا تخرج من مستودعات الوزارة.
واضاف في اربعينية افكار لا يحق لنا إلا ان نستذكر مساهمات هذه المجلة الرصينة والعريقة بتاريخها وبجهود الذين تقاطروا على تحريرها وإصدارها.
د. سليمان الازرعي المشرف العام لدوريات الوزارة ومدير الدراسات والنشر حتى نهاية خدمته تحدث عن سر نجاح افكار باعتبارها منبرا ليبراليا متوازنا فقال: لا يمكن الحديث عن مجلة افكار إلا اذا اخذناها كقصة متكاملة ولا يمكن ربط انجازات افكار بأسرة تحرير معينة او بحقبة في ظل مسؤول معين ، فهي قصة نجاح متكاملة وفي كل مرة كانت اسرة تحريرها الجديدة تضيف الى ما سبق انجازات ، ولا ننسى مرحلة رئاسة الاديب الراحل مؤنس الرزاز واسرة التحرير التي عملت معه لحوالي عشر سنوات.
واكد د. الازرعي بأن مجلة افكار تحتل مكانة مرموقة بين المجلات الادبية التي تصدر عن مؤسسات حكومية في الوطن العربي ، مبينا ان سر نجاحها انها ظلت منبرا ديمقراطيا ليبراليا على مدى مراحل تطورها وان اية انتكاسة او تراجع ما شهدته افكار كان بسبب محاولة هذا المسؤول الكبير او ذاك في وزارة الثقافة للاستحواذ عليها وجعلها مجلة حكومية وليس مجلة دولة وهذا سر نجاحها.
ونوه د. الازرعي الى ان الخطر الذي يتهدد مجلات الوزارة او اصداراتها على وجه العموم انما يكمن في استطاعة هذا المسؤول الرسمي او ذاك على امتطائها وتحويلها الى منبر ناطق باسم تيار معين بهدف ارضاء اجهزة الرقابة الحكومية وهذا تقليد عرفناه على تعاقب وزارء الثقافة وأمنائها العامين ، فهم في العادة يسعون لإرضاء جهات الرقابة المختصة لمتابعة اداء الحكومة والوزراء ، وأملي ان تحافظ افكار وأسر تحريرها وكذلك اصدارات الوزارة الاخرى وان تحافظ على تلك الاستقلالية وتلك الديمقراطية التي تعد بنظري وبحكم الخبرة سر نجاح هذه الدوريات وعلى رأسها افكار.
وقدم د. محمد القواسمة ملاحظات ببلوغرافية حول مجلة افكار في الذكرى الاربعين لصدورها فقال: في الاعداد التي صدرت حتى الآن نستذكر ابرز الادباء الراحلين الذين كانت لهم اسهاماتهم البارزة في مجالات الابداع والفكر كتيسير سبول ومحمود سيف الدين الايراني وعبدالرحيم عمر وعيسى الناعوري وغيرهم ، وفي السنوات الماضية شهدت المجلة تطورا في الشكل والمضمون والاخراج حتى استقامت في الصدور اخيرا بشكل انيق ، وحجم كبير ، وبدت محتوياتها حسنة الاخراج مع حرص كبير على ان تأتي خالية من الاخطاء ، وجاء مضمونها ليعبر عن تطور الثقافة والفن في بلدنا.
وذكر د. القواسمة ان المجلة حرصت على تكشيف اعدادها حتى يستطيع الباحثون والدارسون استرجاع محتوياتها بيسر وسهولة وبأسرع وقت وأقل جهد ، ففي نهاية كل عام يأتي العدد الاخير متضمنا الكشاف السنوي الذي يعرض المواد المنشورة في ذلك العام تحت ثلاثة كشافات ثانوية بالمؤلف والعنوان والموضوع وبذلك نقول انها تتفوق على كثير من المجلات التي تصدر في العالم العربي.
الى ذلك دار نقاش موسع حول اهمية المجلة وقدمت بعض المقترحات التي سيرفعها د. باسم الزعبي الى وزير الثقافة لدراستها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش