الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في اطار العلاقات بين فرنسا والجزائر : آسيا جبار تدخل الاكاديمية الفرنسية رسمياً غدا

تم نشره في الأربعاء 21 حزيران / يونيو 2006. 03:00 مـساءً
في اطار العلاقات بين فرنسا والجزائر : آسيا جبار تدخل الاكاديمية الفرنسية رسمياً غدا

 

 
باريس ـ ا ف ب
تدخل الاديبة والمخرجة السينمائية الجزائرية آسيا جبار التي دافعت في نتاجها الروائي عن حقوق المرأة في العالم العربي غداً الخميس الى الاكاديمية الفرنسية بعد انتخابها بين اعضائها الخالدين. وغالبا ما كانت آسيا جبار البالغة من العمر 69 عاما سباقة في مجالات شتى ، فكانت اول امرأة جزائرية تنتسب الى دار المعلمين في باريس عام 1955 وهي اليوم اول امرأة مسلمة من المغرب العربي تدخل الاكاديمية العريقة. وانتخبت آسيا جبار في 16 حزيران 2005 بين اعضاء الاكاديمية ، واعتبرت ان انتخابها يكلل مثابرتها ككاتبة وعملها من اجل الفرنكوفونية. وهي تعتبر من رموز تحرر المرأة في الجزائر ومن كبار الادباء المغاربة باللغة الفرنسية وقد فازت بالعديد من الجوائز الدولية. ولدت آسيا جبار واسمها الحقيقي فاطمة الزهراء ايمليان في الرابع من اب 1936 في شرشال على مسافة مئة كلم غرب الجزائر العاصمة وكان والدها استاذا مدرسيا. بدأت مشوارها الادبي عام 1956 برواية الظمأ تلتها فاقدو الصبر عام 1958 ثم اطفال العالم الجديد في 1962 حيث تناضل بطلة القصة من اجل التغيير السياسي وحقوق المرأة. وعلى غرار العديد من زملائها الجزائريين المتخرجين من المدرسة الفرنسية كتبت آسيا جبار بلغة المستعمر آنذاك. وكان اتقان اللغة الفرنسية في الخمسينات وسيلة تتيح للمرأة كسر الطوق المحكم عليها في مجتمع لا يسمح للمرأة بالكتابة. وفي 1985 بدأت مرحلة جديدة من ابداعها برواية الحب والفانتازيا تلتها الظل السلطاني عام 1987 ثم بعيدا عن المدينة (المنورة) عام 1991. وقالت عند صدور الظل السلطاني ان المغرب برمته رفض الكتابة. النساء لا يكتبن. انهن يطرزن ويضعن اوشاما وينسجن بسطا ويتبرجن. الكتابة تعني ان تعرض نفسك. واذا اقدمت المرأة رغم كل ذلك على الكتابة ، فتصنف في خانة الراقصات اي النساء الطائشات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش