الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ندوة عن الترجمة في المركز الفرنسي بالقاهرة ...جابر عصفور: الترجمة عن لغة وسيطة تؤدي الى كوارث

تم نشره في السبت 10 حزيران / يونيو 2006. 03:00 مـساءً
في ندوة عن الترجمة في المركز الفرنسي بالقاهرة ...جابر عصفور: الترجمة عن لغة وسيطة تؤدي الى كوارث

 

 
الدستور ـ خاص
عقد قسم الكتاب والترجمة في المركز الثقافي الفرنسي بالقاهرة ندوة حول اشكالية الترجمة والنشر تحت عنوان (تقييم الإنجازات وتخطيط الاولويات والمستقبل) شارك فيها مفكرون مصريون وفرنسيون. قال السفير الفرنسي بالقاهرة في افتتاح الندوة فيليب كوست ان الترجمة تلعب دورا كبيرا فى التقارب بين الثقافات.
فيما قال د. جابر عصفور ان حركة الترجمة فى الوطن العربى ما زالت محصورة فى المركزية الاوربية الأمريكية ، مشيرا إلى انه ليس ضد ذلك ، وانما يجب توسيع دائرة الحوار الى قارات اخرى.
وأكد أننا ما زلنا نركز فى ترجماتنا على الترجمات الأدبية والعلوم الاجتماعية والانسانية ، فى حين يوجد تخلف فى الترجمات العلمية ، ومن المطلوب الإلحاح عليها حتى يصبح العلم مكونا أساسيا فى تفكيرنا ، خاصة أن الكل يتحدث الآن عن التقدم العلمي.
وقال إن الترجمة عن لغة وسيطة تؤدي الى كوارث ، لان اللغة الوسيطة قد يحذف المترجم فيها او يضيف ، وضرب عصفور مثلا بكتاب عن الشكلية الروسية لفكتور هنرك. يقول: عندما قرأت الترجمة وجدتها اقل من ربع الكتاب الأصلي ، لذلك يجب أن تكون الترجمة عن الاصل وألا يتدخل المترجم بالحذف او الإضافة ، وللترجمة عامودان لا بد ان تقوم عليهما هما الجمع بين الاصالة متمثلة في الكتب القديمة وبين المعاصرة ، مشيرا إلى أن هذا هو ما انتهجه المشروع القومي للترجمة في الكتب الالف الاولى.
واضاف: رغم ان الكتاب المعاصر يلقى اقبالا غير ان هذا لا ينفي الاعتماد بالقديم واحيانا نترجم كتابا معاصرا مثلما فعلنا مع كتاب (الحرب الباردة الثقافية) الذي ترجمه الناقد طلعت الشايب ، وترجمنا فى المقابل (الإلياذة) عن اللغة اليونانية القديمة ، ورغم ذلك وجدنا ان الكتاب المعاصر اكثر توزيعا ، وهذا يتطلب من أجهزة الاعلام ان تهتم اكثر بإلقاء الضوء على كتب الاصالة.
واكد عصفور ان من ضروريات نجاح اي مشروع للترجمة وتطوره إيجاد علاقة مع المنظمات الدولية والمراكز الثقافية والبعثات الاجنبية ودور النشر الخاصة والتعاون معها في مجال الترجمة ، مؤكدا ان الدول الاجنبية تهتم بمترجميها ويلقون حفاوة بالغة. واكد عصفور ان إنشاء مركز قومي للترجمة حلم يُحدث نوعا من التواصل الفكري والتنوع الثقافي الكبير وسوف يضم مترجمين من مختلف الدول العربية وقد يكون نواة لمراكز اخرى في الدول العربية ، وسوف تكون له قاعدة بيانات بالكتب والترجمات والمترجمين على مستوى الدول العربية ، الى جانب مواصلة ما تحقق من قواعد سليمة في اجراءات الترجمة بالحصول على حق الترجمة من المصادر الرسمية الخاصة بالكتاب المترجم. وقال ان هناك دور نشر تقوم بالترجمة دون الحصول على موافقة رسمية من المؤلف.
واكد عصفور أنه من الاهمية في الوقت الحالي الترجمة من وليس الى ، مشيرا الى ان نجيب محفوظ ترجمت اعماله الى اللغات الاخرى حتى قبل الحصول على نوبل وليس بدعم الدولة ، ومن الضروري الترجمة من اللغات الاجنبية في شتى المجالات. وانتقد عصفور بعض الترجمات لبعض الاعمال الابداعية من بعض الجهات الى اللغات الاجنبية واصفا اياها بالسوء وعدم الدقة ، مؤكدا ضرورة امتلاك المترجم ناصية اللغة والقدرة على استيعاب النص المترجم. ومن الضروري ان يصاحب اي مشروع للترجمة جلسات حوارية ونقاش وموائد ومؤتمرات لتفعيل ما يبذل من جهد والوقوف على ما تحقق.
وأشار الناقد رفيق الصبان إلى ان هناك الكثير من الترجمات التي يلحظ القارئ للنص الاصلي والنص المترجم وجود فوارق بينها. وضرب مثلا برواية (عمارة يعقوبيان) التي تدخل فيها بشكل لافت للنظر.
ووصف شريف الشوباشي ترجمة الشعر بأنها اصعب كثيرا من ترجمة الروايات ، فمترجم الشعر عليه ان يمتلك احساس الشاعر من صور جمالية وتخيل. وأوضحت د. هدى وصفي ان المشروع القومي للترجمة لم يقتصر على اللغة الفرنسية او الإنجليزية بل هناك ترجمات عن لغات اخرى مثل اليابانية والصينية ولغات افريقية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش