الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلال افتتاحها معرضه في `الاورفلي`: الاميرة وجدان علي: `جهاد العامري` خلق طفرة كبيرة في الغرافيك الاردني

تم نشره في السبت 25 شباط / فبراير 2006. 02:00 مـساءً
خلال افتتاحها معرضه في `الاورفلي`: الاميرة وجدان علي: `جهاد العامري` خلق طفرة كبيرة في الغرافيك الاردني

 

 
الدستور ــ إلياس محمد سعيد: كانت صالة الأورفلي مكتظة بالناس الذين جاؤوا مساء أول أمس لمشاهدة الأعمال التي تحمل توقيع الفنان التشكيليّ جهاد العامري في المعرض الذي افتتح برعاية الأميرة وجدان علي،الذي جاءبعنوان "حقل" ويستمر حتى
الثامن من الشهر المقبل"جهد مبدع ذلك الي قدمه العامريّ في هذه اللوحات والتي اهداها الى روح ابيه، وقد خرج فيها بنتائج تقنوية علية ومجددة في مجال الغرافيك بل أنها جدية الفنان في بحثه الدؤوب في
"،تجليات الغرافيك حيث قالت الأميرة وجدان ل"الدستور" التي هي فنانة تشكيلية مرموقة، ومعروفة عربياً وعالمياً من خلال تطويرها المستمر للتقنيات والأساليب الفنية في أعمالها. "المعرض ملفت، وفيه
تنوع بالتجربة، ليس ذلك فقط، بل إنه خلق طفرة كبيرة بالجرافيك الأردنيّ" تضيف وجدان علي، أمّا عن إمكانية اشتباك الفن بالسياسيّ والإجتماعيّ فتقول الأميرة: "ليس للفن أنْ يؤرخ للسياسيّ والإجتماعيّ،
بل إنه مسعى للبحث الجماليّ".
"يمتلك (جهاد العامريّ) فهماً جيداً للأسود والأبيض ويستخدمهما
بمحبة شديدة، بل هو يتغنى بهما وعل حافاتهما يتنقل حراً بين الطبيعة
ومفردات الريف الأردنيّ" يقول التشكيليّ العراقي رافع الناصري في سياق
الحديث عن أعمال العامري التي كانت جميعاً باستخدام فن الحفر والطباعة
الحجرية.
ما يلفت في أعمال العامري هو قدرته على الجمع بين "التقنيات،
والباليتات الخشبية، والطباعة الحجرية"، وبرأي الأستاذة لين آلن، وهي
مديرة مركز روتغر للطباعة والورق في جامعة نيو جرسي، فإنّ "الفن،
وبخاصة فن الطباعة الذي هو أكثر ديموقراطية بالطبع، ليس هو فقط سداً
بين الثقافات ولكنه أيضاً عامل مكمل للإتصال بين الناس، كما أنّ الفن
ألغى كثيراً من العوائق كعائق اللغة والأنماط المقولية والمكرورة".
يركز جهاد العامري في لوحاته على الطبيعة (الصخور، الأشجار، بيوت
الطين)، وهو يظهر المكان مجرداً إلا من محتوياته الأولى، وإذا جاز
التعبير، فإنّ ما يشغل العامري هو ذاكرة المكان التي تبرز ضبابية وفي
تشكلاتها الهلامية. "إنه عرض مغير للعرض التقليديّ بوصفه مؤرخاً
لليثيوغراف" يقوا التشكيليّ سهيل بقاعين الذي يرى أنّ "الأعمال
المعروضة لافتة من حيث التكنيك الذي يحمل روحاً عالية".
ولعل التشكيليّ غسان أبو لبن لا يبتعد برأيه عن بقاعين، فهو يصف تجربة
العامري بأنها "تحمل ملامح لشخصية فنية واضحة باعتبار جهاد متمكناً من
أدواته وتقنياته".
يرى د. حسني أبو كريم، وهو أكاديميّ وفنان تشكيليّ أنّ
هذه التجربة تعكس حرفية عالية في التعامل مع تقنات الحفر حيث نشاهد
أنّ الطباعة نظيفة تقنياً. أمّا لمناقشة الطرح البصري، فلا بد للقيام
بذلك من مناقشته بقوانين العمل نفسه، ما يحتاج إلى تأمل مستغرق لهكذا
طرح".
أمّا الفنان والمخرج والكاتب المسرحيّ نبيل الخطيب فيعتقد أنّ
الغرافيك "بوصفه مفردة من الفنون التشكيلية هو الأقرب إلى المسرح أو
على التماس المباشر معه"، ثم يضيف موضحاً أنه "من خلال الجرافيك وعنصر
السينوغراف في المسرح نستطيع الحصول على صورة بصرية تتمايز فيها
الألوان وتستقل في الوقت نفسه".
وعن الصورة الموجودة داخل إطار لوحة
جهاد العامري، يقول الخطيب: "إنها سينوغراف الفن التشكيليّ أو تكنيكه
من ناحية اللون، فالظلال تكاد تكون غير مرئية بمعنى محسوسيتها لدى
المتلقي بصرياً"، ثم يرى أنّ هناك "وحدة فنية في المعرض، وفي الوقت
نفسه هناك تنوع في عرض الصورة النحتية التي مادتها اللون والضوء والعمق
والمسافات الحسية البصرية". ما أعجب الشاعر والناقد والأكاديميّ د.
د.محمد عبيد الله يرى في العمل الذي قدمه العامري هو "الزهد اللوني الذي تتصف به لوحات الفنان بحيث تعيد من جديد بلاغة الأبيض والأسود بعيداً عن مهرجان الألوان الذي سيطر على الأعمال والتيارات التجريدية في العقود الأخيرة، وهذا المظهر الجماليّ يبدو مؤسَّساً على رؤية منتزعة من الطبيعة الطفولية المشوشة التي يعاد تنظيمها تشكيلياً من خلال الزهد اللوني الذي يحقق الإدهاش والبساطة في آن معاً". كما أنّ الناقدة الأدبية.
د. أماني سليمان ترى أنّ "اللافت في المعرض هو قدرة كل لوحة على حدة على التعبير بأكبر قدر ممكن، حيث تحمل كل واحدة منها طاقة إيحائية عالية يستطيع متأملها أنْ يستشف كل ما يمور في ذاته ويسقطها عليها ببساطة"، أمّا من حيث الطابع العام للوحات فتقول أماني سليمان: "يطغى اللونان الأسود والأبيض"، وترى أنّ اللوحات التي "داخَلَها لون ثالث هي بمثابة انزياح أضاف للمعرض رونقاً خاصاً، وهذا يضفي مزيداً من الأبعاد الدلالية للوحات".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش