الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضمن أمسيات الملتقى الرمضاني في بيت الشعر : قصائد الحيفاوي وجداية وقديسات تتغزل بعمّان وتناجي الحبيب في غيابه

تم نشره في الخميس 12 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
ضمن أمسيات الملتقى الرمضاني في بيت الشعر : قصائد الحيفاوي وجداية وقديسات تتغزل بعمّان وتناجي الحبيب في غيابه

 

 
الدستور - محمود منير.
تواصلت فعاليات الملتقى الرمضاني لبيت الشعر بأمسية أول أمس للشعراء: محمد حيفاوي وعبد الرحيم جداية وسمير قديسات امتزجت قصائدهم بمناجاة الله والتقرب إليه وحب الوطن وتنويعات في العشق والغزل ، وختمت الأمسية بعزف للموسيقار المصري فاروق الشرنوبي وابنه محمد الذي دخل عالم التمثيل والغناء من خلال مسلسل "آن الأوان". وافتتح الشاعر محمد حيفاوي قراءته بقصائد تغزل فيها بالوطن وبعمّان عبر انسابية وعفوية بعيداّ عن التكلف ، مقترباً من هموم أمته ومستخضراً تفاؤله وآماله: قد أصبح الهم معروفاً بطلعته ـ هل أنكر الهم .. إن الهم يعشقني ـ قسم من الروح لا ينفك يتعبها ـ حتى تغيب عن الدنيا وعن بدني ـ ينساب دمعي في صمت على مضض ـ فهو الجواب على الخلان في وهني.
وتناول صاحب "وهج الكلمات" في قصائده تجارب وقضايا حياتية ووجودية ، ومتقرباً في أخرى من الحب عبر تسامي انساني في مقاربات جمالية عديدة ، ومن حبه للوطن قرأ: عبق من التاريخ ينثر عطره ـ ويكاد ينطق للورى البنيان ـ فنظرت في سفر الهوى متسائلاً ـ فأجابني.. إن الهوى عمان ـ هذه المسارح والمعابد كلها ـ فخرت بحسن صنيعها الأزمان ـ هذي رموز حضارة جبارة ـ ذهلت لروعة فنها الأذهان ـ تاهت وقالت للمفاخر انظري ـ إني هنا أنا عمّان.
أما الشاعر عبد الرحيم الجداية فقرأ قصائد مناجياً الذات الإلهية ، منتقلاً بعدها لعالم الهوى والحبيبة للتعبير عن وجده الذي جدّه كما في قصيدة "يا مداداً" المهداة للشاعر حسام العفوري: جدّني الوجد ـ وقلبي ساكن وجده ـ هاجني الشوق وقلبي متعب بعده ـ يا قريباً ـ في ثنايا الصدر شوق ـ يشتهيني ـ مغرب الشمس طوافاً. وفي قصيدة "حكاية ملفقة" يصف صاحب "حتف الكلمات" فتوح عشقه والحنين إلى الحبيب في لغة شفافة ومنسابة: فتحت فتوح العشق في قلب صدي ـ والقلب يحمله الحنين لمعبدي ـ سجدت دموع الورود في نوارها ـ لم نأت في أفقها لم تسجد ـ وتأوه النوار حين لثمته ـ كالفجر أندى ثغرنا خد ندي ـ فالعين لا تخفي صبابة عشق ـ والليل لا يخفي ضياء الفرقد. كما قرأ صاحب "الخيل على مشارف قلبي" قصائد عشق أخرى منها" كالنور ذوباً": ليت لي قلباً ـ لأسكب ـ من شفيف الروح .. ـ ليتني ـ كالنور ذوباً ـ إذا سقاني البدر عشقاً ـ أو سقى قلبي ـ جراحاً. ثم قرأ الشاعر سمير قديسات من قصائده التي تقطر عشقاً وتخاطب الحبيب الذي تركه وغاب: قالت رأيتك شامخاً متألقاً ـ أتراك بعت عهود حبي وبعتني ـ ترنو كما سكن النجو ترفعاً ـ بكل حالات النجوم أحطتني ـ من أنت قالت والتفتُ أجيبها ـ يا حلوة النظرات إنّي أردني.
وفي مديح عمان استذكر قديسات جمالها الماثل في طبيعتها ، وولهه تجاه مدينته الحبيب والذي يماثل وله العشاق بعشيقاتهم: ميلوا إلى عمّان أسأل عن تألقها الجبالا ـ وأعد فوق خدودها خالاً يعذبني فخالاً ـ ميلوا إلى عمان أسأل عن تألقها الجبالا ـ وأزيد من جمر اشتياقي في تعلقها اشتعالا ـ ميلوا إلى عمّان أسأل عن تألقها الجبالا ـ وأمد من وصلي اشتياقا لتبسمها حبالاً ـ ميلوا إلى عمّان أسأل عن تألقها الجبالاّ ـ وأرد من عند المشاة من حبّها ميلاً وقالاً.
وأعقبت القراءات عزف موسيقي للموسيقار الشرنوبي والذي اشتهر بتليحنه للعديد من أغاني المطربين الكبار والمتسمة بالتزامها ومنها"وطن عربي" ، "مطر في الشوارع" ، "حرمت أحبك" ، "ما بنتكلمش" ، وقد شاركه الغناء ابنه الصغير محمد والذي شارك غناء وتمثيلاً في مسلسل "آن الآوان" وهو يعرض حالياً على الفضائيات العربية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش