الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صدر مؤخراً عن دار الامير في بيروت * «بناء الذات الثورية» لعلي شريعتي يشيد بمفاهيم «سارتر» عن الحرية

تم نشره في الاثنين 30 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 02:00 مـساءً
صدر مؤخراً عن دار الامير في بيروت * «بناء الذات الثورية» لعلي شريعتي يشيد بمفاهيم «سارتر» عن الحرية

 

 
القاهرة ـ رويترز
رغم مرور نحو ثلاثين عاما على وفاة المفكر الايراني الدكتور علي شريعتي فان أفكاره تفسر ما يعتبره البعض عنادا وتحديا ايرانيا لقوى عالمية تهدد بفرض عقوبات دولية على طهران بسبب عدم اكتراثها بطلب الامم المتحدة وقف برنامجها النووي.
ويرى شريعتي في كتابه "بناء الذات الثورية" أن شكل الحياة وحرية الاختيار غنيمة الانسان العظمى على مدى تطوره التاريخي مستشهدا بوصف الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر لحدود الارادة الانسانية حتى أنه "لو أن مشلولا لم يصبح بطلا في العدو فهو المسؤول" وهي مقولة يصفها شريعتي بالخالدة.
ويضيف أن بناء الذات الثورية ينبغي أن يكون له معنى أو أيديولوجية من أجل الوصول الى هدف أو القيام بعمل ما.
ويقدم شريعتي استعراضا تاريخيا للذين يعتبرهم مؤسسين لمسيرة التطور النوعي للانسان حين تحدوا اللحظة التي فرض عليهم أن يتمردوا على قوانينها مثل مواطنه مزدك الذي يعد أول الاشتراكيين في العالم حيث دعا نحو عام 28 ميلادية للحد من نفوذ النبلاء وأثمرت أفكاره صراعا بين الفلاحين والنبلاء.
كما يقول ان كارل ماركس "ظل وفيا لهذا الاحساس المقدس" وهو منع الاستغلال كما كان بوذا.
وصدرت الطبعة العربية الاولى لكتاب "بناء الذات الثورية" في الاونة الاخيرة عن دار الامير في بيروت ضمن "مجموعة الاثار الكاملة للدكتور علي شريعتي".
ويقع الكتاب في 95 صفحة متوسطة القطع وترجمه أستاذ اللغات الشرقية بجامعة القاهرة المصري الراحل ابراهيم الدسوقي شتا الذي ترجم عن الفارسية كتبا منها"مثنوي" جلال الدين الرومي في ستة مجلدات وأعمالا أخرى لشريعتي اضافة الى الرواية البارزة "البومة العمياء" للايراني صادق هدايت.
وتبدو الحرية مطلبا أساسيا لشريعتي اذ يقول انه "حينما يسيطر دكتاتور فاحتمال أن تجري العدالة اعتقاد خاطئ وخطر" كما ينتقد البيروقراطية الجامدة في المجتمع الاشتراكي حتى أنه يعتبر سيطرة الحزب الواحد "دكتاتورية الطبقة وهي في الحقيقة دكتاتورية الفرد أي الزعيم وهو دكتاتور يؤمن نظريا بإلغاء الشخصية ويعتقد بعدم وجود دور للفرد في مسيرة التاريخ لكنه يتجاوز في عبادة الفرد حدود الفاشية." ويشدد على أن الافكار الثورية لا تكتسب أهميتها الا اذا ترجمت فعليا الى واقع يختبر قدرة أصحابها على تجاوز ما يصفه بحروب الالفاظ الى المشاركة في النضال السياسي الذي يصحح الوعي الايديولوجي للمفكر ويمنحه الفاعلية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش