الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رجال من التاريخ الاسلامي ... الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه * احمد حسن شحاده الردايده

تم نشره في الاثنين 23 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
رجال من التاريخ الاسلامي ... الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه * احمد حسن شحاده الردايده

 

 
ثامنا: موقفه من المرتدين ومانعي الزكاة في خلافة ابي بكر الصديق ، رضي الله عنهما
لما ارتدت بعض القبائل العربية عن الاسلام بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ، ارتأى عمر على ابي بكر رضي الله عنهما ، ان يأخذها بالمداورة والملاينة ، لكن ابا بكر رضي الله عنه الهادىء الطبع غضب غضبة جبارة في وجه عمر ، وقال: أجبار أنت في الجاهلية يا عمر ، خوّار في الاسلام؟ والله لو منعوني عقالا كانوا يؤدونه لرسول الله صلى الله عليه وسلم لقاتلتهم عليه ولو افردت من بينكم.
ان المعروف عن ابي بكر الصديق رضي الله عنه: انه كان متسامحا الى ابعد الحدود ، هينا لينا ، بينما عمر بن الخطاب رضي الله عنه: كان متشددا مجاهرا باسلامه ، آخذا بكلمة الحق ، واقامة الحدود مهما كلف الثمن ، لذا فإن في السيرة الجليلة لاصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم العجب العجاب والدروس العظيمة التي ينهل منها كل مخلوق دون ان تنضب او يخبو نورها الساطع ، فهي مشعل هداية ورشاد لكل من بعدهم حتى يرث الله الارض ومن عليها.
يقول الله تعالى: «محمد رسول الله والذين معه اشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من اثر السجود ـ الفتح ـ اية ـ 29».
لقد ورد في الاثر المحمدي: فعن العرياض بن سارية رضي الله عنه ، قال: يقول: «قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم ، فوعظنا موعظة بليغة وجلت منها القلوب ، وذرفت منها العيون ، فقيل يا رسول الله: وعظتنا موعظة مودع ، فاعهد الينا بعهد ، فقال: عليكم بتقوى الله والسمع والطاعة ، وان عبدا حبشيا ، وسترون من بعدي اختلافا شديدا ، عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ ، واياكم والامور المحدثة ، فإن كل بدعة ضلالة» رواه في ابن ماجه في سننه كتاب المقدمة ورقم الحديث (42).
وهنا لا بد لنا من وقفة اعتبار وتأمل في احوال الصحابة وبخاصة الخلفاء الراشدين رضوان الله عليهم جميعا ، حيث في هذا الموقف انقلب الهين اللين ، وهو: ابو بكر الصديق رضي الله عنه الى حزم شديد وغلظة وثبات في قول الحق واتباعه ، وكيف انقلب الشديد الآخذ بكلمة الحق ، وهو: عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، الى لين وسهولة متناهية ، وان خير الخبر عن هذا الموقف التعليمي الكبير هو ما ورد في الاثر المحمدي صلى الله عليه وسلم :
عن ابن عمر رضي الله عنهما ، ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا ان لا اله الا الله ، وان محمدا رسول الله ، ويقيموا الصلاة ، ويؤتوا الزكاة ، فإن فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم واموالهم الا بحق الاسلام ، وحسابهم على الله» رواه البخاري في صحيحه كتاب الايمان ورقم الحديث (24).
الموقع الالكتروني www.radaydeh.netfirms.com
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش