الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جريس سماوي: علينا اخراج الثقافة من برجها العاجي لتمس كل الناس

تم نشره في الخميس 9 آذار / مارس 2006. 02:00 مـساءً
جريس سماوي: علينا اخراج الثقافة من برجها العاجي لتمس كل الناس

 

 
الدستور- عمرابوالهيجاء: وزارة الثقافة منذ سنوات وهي تمر بعدة ازمات سواء اكانت مالية او ادماجها مع وزارات اخرى او الغائها كما حدث سابقا، بحيث بدأ يشعر المثقف الاردني ان "الثقافة " حمولة زائدة بين حقب الوزارات، لذلك وعند الغاء وزارة الثقافة في احدى التشكيلات الحكومية السابقة تم الدعوة الى مؤتمر وطني للثقافة وبناء عليه تم اعادة وزارة الثقافة وتعاقب عدد من الوزراء والامناء عليها ، إلا ان الوزارة ما زالت بحاجة الى الكثير من الدعم الحكومي على كافة الاصعدة للنهوض بمستوى المشروع الثقافي الاردني وابرازه في شكل يليق ويعكس الوجه الحقيقي والابداعي والثقافي للاردن.
امس صدرت الموافقة على تعين الشاعر جريس سماوي امينا عاما لوزارة الثقافة، وبهذه المناسبة " الدستور" هاتفت الشاعر جريس سماوي امين عام وزارة الثقافة ومدير مهرجان جرش لثقافة والفنون وسألته عن منصبه الجديد وكيف يوفق المثقف بين العمل الاداري والثقافي وعن تطلعاته الجديدة للثقافة وعن رؤيته لمأسسة الثقافة فقال: "اقول اولا ان الثقافة سلوك وهو سلوك فيما يتعلق بعلاقة المثقف والمبدع مع الآخر ومع المحيط والحيز الذي يشغله وجزء من هذا وهو استثمار الوقت والجهد وايضا استثمار الطاقات الابداعية لدى مجل الجسم الثقافي".
ورأى سماوي :"ان الادارة الجيدة هي استكمال لمشروع المثقف والمبدع الجاد، لأن الكتابة والابداع وهاجسهما هو الجدّية والقلق على المنتج الابداعي كي يبقى في اعلى حالاته، لذلك من خلال تجربتي في مواقع اخرى اقول بان الادارة الثقافية تنسجم انسجاما عاليا مع الحالة الابداعية".
موضحا بأنه على الرغم من هناك فهم خاطىء للمبدع على انه بوهيمي وخارج النمط الاجتماعي إلا اني اقول ان هذا نمط من انماط بعض المثقفين الذين يختارون حريتهم ونمط حياتهم، هذا واذا امعنا النظر في حالات المبدعين الكبار في العالم لوجدنا انهم الاكثر التزاما في ادارة الوقت وادارة الناس من حولهم اخذ مثالا على ذلك المبدع نجيب محفوظ الذي عرف عنه الصرامة و الالتزام والادارة لوقته وابداعه.
واضاف سماوي رؤيتي تنسجم مع فهم جديد للثقافة كمنتج متحرك وليس ساكنا متفاعل مع الشرائح الاجتماعية والحالات التي تؤثر في المجتمع، لابد من استثمار كل الطاقات في الجسم الثقافي والمبدعين الذين خارج الوزارة وتوجيه هذه الطاقات والابداعات لإحياء حالة من الحراك القائم على التفاعل الحقيقي والجدل والحوار والالتزام بالثوابت الوطنية والانسانية بعيدا عن ثقافة التكفير والانغلاق قريبا من الاحاسيس الاولى للناس والوطن ومنفتحين على الآخر.
اما بخصوص مأسسة الثقافة ورؤيته لهذه المأسسة قال:" لدينا مؤسسات ثقافية وطنية متعددة في الاردن، الوزارة هي الجسم الذي سيساعد في توحيد جهود هذه المؤسسات ضمن الاطر الوطنية المتفق عليها ابداعيا وانسانيا، ولابد من تفعل هذه المؤسسات وتنخرط في حراك الشارع الاردني وتساهم في وصول المنتج الاردني الى الوطن العربي والعالمي واخراج الثقافة من برجها العاجي لتمس كل الناس في الارياف والمحافظات والمدن النائية مثلما تمس الشرائح العمرية كافة، وذكر بأن هناك خطة شاملة متكاملة اعدها وزير الثقافة د. عادل الطويسي بعد الاستناس والمشاورة مع كافة اشكال الطيف الثقافي الاردني، سنحاول مجتمعين بالتعاون مع المؤسسات الثقافية الاخرى ان ننفذ هذه الخطة الشاملة والتي نأمل ان يشارك في الجسم الثقافي الاردني بكل مؤسساته".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش