الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بمناسبة صدور مختاراته الشعرية ` اساور وخواتم` * مازن شديد: انا رومانسي ولكنني متشائم جدا ومفاتيحي كلها بيد المرأة

تم نشره في الأحد 12 آذار / مارس 2006. 02:00 مـساءً
بمناسبة صدور مختاراته الشعرية ` اساور وخواتم` * مازن شديد: انا رومانسي ولكنني متشائم جدا ومفاتيحي كلها بيد المرأة

 

 
كلها بيد المرأة الدستور - عمرابوالهيجاء: مازن شديد شاعر يرى الوجود من منظور شعري اي انه يقدم نصه الجميل للمتلقي بفخر وبرومانسية مميزة ،
شديد يؤكد في الحوار التالي ان المرأة الطبقة العليا للرجل ومفاتيحه كلها بيد المرأة التي احب.
وسبق لشديد ان اصدر العديد من المجاميع الشعرية التي عالج فيها قضية الارض
والوطن والانسان، وامتاز شعره برومانسية عالية غاص فيها الى جوانية المرأة راسما تقاسيم روحة المعذبة
على غدرانها وسهولها المشتهاة. موخرا صدر للشاعر شديد مختارات شعرية بعنوان ( اساور وخواتم) وضمت
المختارات قصائد جديدة. " الدستور" التقت الشاعر مازن شديد وحاورته حول تجربته الشعرية وعن المرأة
ورومانسيته في الشعر وقضايا اخرى في الشعرية العربية.
* مزجت بين التفعيلة والنثر، هل كان هذا شيء على حساب شيء ام ماذا؟
- لم يكن شيء على حساب شيء! ربما تستغرب من اجابتي التي سأقولها، انا لا اؤمن بالتسميات وبالتقسيم او
التصنيف الشعري، اؤمن فقط بالنص الذي امامي، جميل هو ام رديء، والى اي مدى يلامس عقولنا ومشاعرنا
وعواطفنا، ماذا يقدم لنا وماذا يحرك فينا، ومدى تأثيره علينا نحو الافضل بغض النظر عن شكله ولونه نثريا
كان ام شعريا قصة كان ام رواية ام لوحة، اي نص شعري غامض لا يفهمه القارىء - مهما كان - هو نص رديء
برأيي، لمن نكتب اذن؟ اي نص جميل يقدم شيئا للمتلقي هو شعر جيد اذا كان الشعر هو المقياس، وقد تكتب
رسالة نثرية الى حبيتك اجمل من قصيدة شعر، نصوص كثيرة نثرية كانت افضل من كثير من القصائد المشهورة
التي تتجلى فيها البلاغة اللغوية والوزن الشعري ولكنها لا تضيف شيئا للقارىء، اي انها بلا مضمون، المهم
عندي في حالة الابداع هو الفكرة التي تريد ان توصلها وقيمتها بغض النظر عن تسميتها.
* درست للفلسفة، ماذا افادتك الفلسفة في نسيجك الشعري؟
- الشعر هو فلسفة بشكل او بأخر، الفلسفة تقودك الى اعماق الانسان، الى اعماق النفس البشرية كي تتجوّل
فيها، بحثا عن المعنى في هذا الوجود، معظم الشعراء الكباركانوا يقدمون لنا فلسفة الحياة من خلال
اشعارهم رغم انهم لم يدرسوا الفلسفة ( اكاديميا )، خذ مثلا ( المتنبي وعمر الخيام) لقد كانوا يمارسون
الفلسفة ويفهمونها من الحياة وفي الحياة ويقدمونها لنا شعرا جميلا ينعشنا ويثقفنا ويجعلنا ايضا نتساءل
الشعر اذن هو - في معظمه - فلسفة والشاعر الحقيقي هو فيلسوف حتى عندما يكتب قصيدة غزل جميلة، اما دراسة
الفلسفة ساعدتني على الغوص في اعماق النفس البشرية حيث المشاعر الحقيقية التي نحاول إخفائها، وكان (
ديستويفسكي) يحرّضني دائما على ذلك من خلال رواياته المدهشة!
* تجربتك الشعرية كثيرا من الرومانسية العالية، بمن تأثرت من الشعراء الرومانسيين؟
- انا رجل رومانسي بطبعي، هي ( جيناتي ) هكذا، وهي كيميائي الداخلية التي لم اشارك ابدا بتكوينها
وصنعها، وقد سبب لي لي هذا الوضع الكثير من الحزن والقهر والفجيعة! كوني اعيش في زمن مليء بالانين
والتأوهات والجوع والدموع، انا رومانسي ولكنني متشائم جدا، في بداياتي تأثرت ( بنزار قباني) كان هذا في
ديواني الاول ( كتابات على بوابة الحزن) قرأته د. سلمى الخضراء الجيوسي، واستدعتني ولقنّتني درسا لن
انساه في حياتي، قالت لي: لديك موهبة مميزة وواعدة، ولا اريدك ان تقلد الآخرين، كن انت نفسك ولا تقلد
غيرك، بعد هذا اللقاء قررت ان تكون لي مفرداتي الخاصة اولغتي الشعرية الخاصة،وادّعي بأنني نجحت الى حد
كبير في ذلك.
* ما هو شرط الكتابة عند الشاعر مازن شديد؟
- شرط الكتابة - في كل الاحوال- المعاناة، وخارج هذا الشرط تفقد الكلمات رئتها، وتقف بعيدا عن اقبية
وهموم هذا الزمن واكوام الجمر التي تحاصرنا من كل الاتجاهات، ان تكتب فهذا بالضرورة ان تعاني وان ترسم
بالاحرف والالوان وكل الادوات الاخرى شكل الجرح وشكل البلسم وان تراقب اصابعك وهي ترتعش وتشتعل امام
الانهيارات اليومية في كل مكان على هذا الكوكب.
* المرأة ماذا تعني لك كشاعر؟
- المرأة هي قنديل الكون، وقنديل القلب، وقنديل العمر، هي شمس النهار وقمر الليل، هي الجنة والنار وهي
السيدة والملكة، ولولاها لكنا هياكل من رماد او غبار، تعني لي كشاعر وكإنسان كل شيء، من ينكر فضل
المرأة علينا؟ فهي التي منحتنا وتمنحنا الحياة، إنني في الواقع اتكلم عن كل الذين لا يجرؤ معظمهم عن
الاعلان هذا بسب تربيتنا الرديئة التي تصور لنا دائما المرأة بأنها الطبقة الارضية للرجل! وهي في
الواقع الطبقة العليا للرجل، الطبقة الاسمى والارقى والافضل والاجمل، انا مفاتيحي كلها بيد المرأة التي
احب وهي بالنسبة لي الميناء الاول للعمر والشعر وهي الميناء الاخير وما بينهما ايضا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش