الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ندوة بالمركز الثقافي الملكي : متحدثون اشادوا بريادة توفيق النمري في النهوض بالاغنية الأردنية

تم نشره في الثلاثاء 8 تموز / يوليو 2008. 03:00 مـساءً
في ندوة بالمركز الثقافي الملكي : متحدثون اشادوا بريادة توفيق النمري في النهوض بالاغنية الأردنية

 

 
الدستور - عمرابوالهيجاء.

خصص المركز الثقافي الملكي صباح امس ندوة أخذت باسباب وظروف الاغنية وما قدمه الفنان توفيق النمري كما جاءت هذه الندوة بمناسبة بلوغ الفنان التسعين عاما ، وشارك في الندوة التي حضرها مدير المركز الكاتب عبد الله ابو رمان وطلاب من جامعة اليرموك والاكاديمية الموسيقية الاردنية و ادراها د. إياد عبد الحفيظ مدير الاكاديمية وشارك فيها: د. عادل عبدالله من(العراق) ود. رامي حداد ود. وائل حداد ود. نبيل دراس ود. محمد غوانمه.

عبدالله ابو رمان مدير المركز افتتح الندوة بالقول: لقد جسد الفنان الاردني توفيق النمري رسالة الاغنية التراثية من خلال جمعها وتدوينها ، مشيرا الى انه في مرحلة الخمسينات كان للاغنية دورها المهم في التعبئة السياسية وكان خير من قام بهذا الدور الفنان النمري وكان سببا في شهرة بعض الفنانين العرب ، وفي هذه الندوة سوف يتحدث المنتدون عن توفيق النمري كنهج وعنوان وهناك ضرورة ملحة لاعادة وظائف هذه الاغنية ، مؤكدا بأنه اصبحت الاغنية في حالة انفلات.

الناقد والمؤلف الموسيقي د. عادل عبدالله قدم ورقة حملت عنوان" توفيق النمري الف اغنية وأمنية" قال فيها: هدف هذا البحث التعرف على المسيرة الفنية لتوفيق النمري من خلال نتاجه الكبير وتحليل سماته:"النص الشعري ، السمات اللحنية ، السمات الايقاعية ، السمات الغنائية" واختار الباحث من اغياته الألف عينة عشوائية تضم (100) اغنية واجرى عليها التحليل بغية التعرف على سماتها وخصائصها التي تحكي عن مسيرة توفيق النمري الفنية ، وتطرق لكل ما له علاقة بالنواحي الفنية لمسيرة النمري وابتعد عن كل ما له علاقة بمسيرته الحياتية الشخصية حرصا على مركزية البحث ووصولا الى مبدأ التكامل ، وتحدث عن السمات الفنية في شخصية توفيق النمري معتبره يمتاز بخصوصية فريدة في اختيار النص الشعري الغنائي.

د. نبيل الدراس تحدث عن توفيق النمري وأثره على الاغنية الاردنية فقال: ادرك النمري ان آلية التعامل مع الهوية الاردنية للأغنية متلازمة اولا مع لغة نص الاغنية ، فالاغنية"قالب موسيقي شعري" وبالتالي فإن ايا منها او كلاهما معا سيكفل لها هويتها ، وقد استخدم النمري في جدول حداد حوالي 17 نصا تحت عنوان"قديم" واما عن طريق اعداد نصوص قريبة من الحس الشعبي مع امكانية التجديد والاستفادة من النصوص الفصحى متى دعته الحاجة ، ولتحقيق ذلك يرى النمري نفسه مؤلفا لنصوص الكم الاكبر من اغانيه ، اذ بلغت تلك النصوص حسب الجدول المذكور حوالي 290 نصا ، اما بقية نصوص الاغاني فاعتمد النمري فيها على تلك التي صاغها غيره من الشعراء.

واشار د. الدارس الى ان المبدع النمري ساهم بتطوير التراث ونشره من خلال كتاباته عن الموسيقي واغراضها ، حيث اهتم بالفلكلور الاردني الغنائي ، وكتب الموضوع الرئيسي ، وقال بأن الحديث عن النمري لا يكاد ينتهي إلا ويبدأ من جديد لأن الجو الذي خلقه بموسيقاه أثر بعمق في جدان الناس واستمر لعشرات السنين ، ولا زالت موسيقاه تحدث نفس الأثر كلما سمعت.

د. وائل حداد تحدث عن"الاغنية عند النمري ودورها في تنمية الابداع الموسيقي" قائلا: لقد استطاع هذا التراث ومن خلال جهود توفيق النمري مع مجموعة من الفنانين ان يتخطى حدود الاردن الى الخارج عن طريق بث اعمالهم التراثية عبر وسائل الاعلام المختلفة او عن طريق مجموعة الفرق المحلية الموسيقية ، والتي قامت بجولات فنية الى معظم بلدان العالم ، او من خلال المشاركة في المؤتمرات والمهرجانات العربية والدولية ، يضاف اليها حناجر مشاهير الغناء في الوطن العربي امثال: وديع الصافي وسميرة توفيق اضافة الى فؤاد حجازي ونصري شمس الدين وآخرون.

د. رامي حداد تحدث عن"الاغنية الوطنية عند توفيق النمري" وعن ميزات هذه الاغنية قال: كتب النمري بعض اغانيه ولحنها وأداها بنفسه ، كما قدم له العديد من الشعراء كلمات جميلة قام بتلحينها وغنائها ، وكان يحرص دائما على النوعية بالرغم من تقديمه لعدد هائل من الاغنيات والالحان الجميلة ، ونالت الاغنية الوطنية عنده حظا وافرا يمثل تراثا حقيقيا للأغنية الوطنية الاردنية العربية على حد سواء.

د. محمد غوانمه قدم ورقة بحثية بعنوان"محطات مضيئة في حياة الفنان توفيق النمري"قال فيها: عشق توفيق النمري الموسيقا والغناء منذ نعومة اظفاره ، ففي السنوات الاولى من عمره كا يتردد على بعض اقاربه ممن كانوا يملكون المذياع ليستمع الى اغاني محمد عبد الوهاب والى كبار المطربين في الحقبة وكان يردد ما سمعه من اغان والحان عند عودته الى بيته ، او في غرف الصف في المدرسة ، حيث كان يجد التشجيع من معلميه وزملائه الطلبة الذين يقدمونه في الحفلات المدرسية نهاية كل عام دراسي ليقد غناء المطربين ، وقد تأثر توفيق بالذائقة الفطرية لجده رزق الله النمري لاسيما ان الجد كان مولعا بالشعر ويجيد العزف على آلة الربابة.

Date : 08-07-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش