الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مثقفون اردنيون يثمنون الدور الريادي والحضاري لصندوق دعم الثقافة

تم نشره في الأربعاء 2 تموز / يوليو 2008. 03:00 مـساءً
مثقفون اردنيون يثمنون الدور الريادي والحضاري لصندوق دعم الثقافة

 

 
الدستور - عمرابوالهيجاء

اعلنت وزيرة الثقافة السيدة نانسي باكير اول امس أنه سيتم الاسبوع المقبل تشكيل مجلس ادارة دعم صندوق الثقافة ، كي يبدأ بممارسة مهامه من حيث وضع الخطط والاستراتيجيات دعم مراكز الثقافة والثقافة الاردنية بشكل عام ، الى جانب استيفاء 5% من مردود الاعلانات بالصحف لصالح المراكز الثقافية ودعم الثقافة.

" الدستور" استطلعت آراء المثقفين والفنانين حول أهمية هذا الصندوق في خدمة الثقافة والفنانين ، وحول آرائهم وتطلعاتهم ومطالبهم حال انشاء هذا المجلس لادارة الصندوق ، فكانت الآراء المتباينة والمختلفة في مسألة صندوق دعم الثقافة.



سعود قبيلات: نأمل ان يكون للرابطة

ونقابة الفنانين دور في الاشراف على الصندوق



القاص سعود قبيلات رئيس رابطة الكتاب الاردنيين قال حول تأسيس مجلس ادارة صندوق دعم الثقافة: آمل ان يكون هناك دور في الاشراف على هذا الصندوق للجهات المعنية بالشأن الثقافي وخصوصا رابطة الكتاب الاردنيين ونقابة الفنانين الاردنيين ، ومن المعروف ان هاتين المؤسستين تتحملان مسؤولية اتجاه الثقافة والمثقفين والفنانين بشكل مباشر ، وبالتعاون مع وزارة الثقافة ، فيجب ان يكون لهاتين المؤسستين دور اساسي في الاشراف على الصندوق وادارته الى جانب وزارة الثقافة.

وزاد: يجب ان يُبنى دعم الصندوق للمؤسسات الثقافية على اساس مقدار ما تتحمله من عبء في الاشراف على الحركة الثقافية ودورها في خلق حراك ثقافي دائم وكذلك مستوى النشاطات الثقافية التي تشرف عليها وتتولى ادارتها.



راشد عيسى: الصندوق يمثل حركة تنوير حضاري



الشاعر والناقد د. راشد عيسى توقع ان للصندوق بعدا أهم من فوائده الظاهرة فقال: صندوق دعم الثقافة بادارة حضارية عظيمة اذا تم نجاحها وستعود على المسار الثقافي الفكري في الاردن بنتائج مبهجة تحسّن اوضاع الكتاب ، وطبيعة المنجز الادبي ونوعيته وحجمه سيكون الصندوق رافدا وداعما للبرامج الثقافية الوطنية العامة والخاصة ، وسيستفيد منه قطاع كبير من العاملين بحقل الثقافة.

واضاف: اتوقع أن للصندوق بعدا أهم من فوائده الظاهرة وهو أنه يمثل بصورة او بأخرى حركة التنوير والمدّ الحضاري الذي يجتهد الاردن في انجازها وتحقيقها ، ومن المعلوم ان العديد من دول العالم كفرنسا مثلا أعطت انطباعا حقيقيا عن حركة الثقافة فيها بسبب تركيزها على الانتاج الثقافي الابداعي الذي يعد سمة مشتركة بين الشعوب.

واشار د.عيسى بأنه آن الآوان لأن نحقق بالثقافة ما عجزنا عن تحقيقه بالوسائل التقليدية الأخرى فالثقافة نبض انساني مشترك بين الشعوب تتلاقى عليه محبة وسلاما وتعاونا لصالح الانسان وسعادته ، متمنيا ان تنجح فكرة الصندوق وتنال الاهتمام الاعلى من الجهات المسؤولة حتى يصبح موضع التنفيذ ونحصد ثماره في اقرب وقت ، إن الوعي الوطني في الاردن نابع من الوعي الثقافي لذلك فإن تقدم المنجز الثقافي سيؤدي بالضرورة الى منجز عصري حضاري من اسباب تقدم الدولة الاردنية وتفعيل الحركة الثقافية.



نايف النوايسة: نتنمى ان لا تكون عائدات الصندوق فقط من اعلانات الصحف



القاص نايف النوايسة أعتبر المثقف هو طليعة الحالة التنويرية فقال: من خلال علاقتي بالخطة الثقافية كنت مطلعا على صندوق دعم الثقافة ، وكنت من المرحبين بهذه الفكرة بإعتبار ان المثقف بوضع قلق في الاجراءات الادارية ما بين رؤساء الوزارات المتعاقبة ووزارة الثقافة دائمة التغيير بأسمائها ووزرائها ، كان لابد ان تنتهي هذه الاجراءات المتعلقة بالصندوق حتى المثقف الى وضع من الاستقرار يمكن الاطمئنان اليه ، وهذا الصندوق في حقيقته يقدم دعما ماديا ومعنويا للمثقف أيا كان ، وهذا الصنيع معروف في كل دول العالم بإعتبار ان المثقف هو طليعة الحالة التنويرية في المجتمعات ولابد من دعمه بفيض قليل من فائض كثير من الاموال العامة.

وتمنى على الحكومة ان لا تقف عند اعلانات الصحف فقط فعليها ان تتوجه الى القطاع الخاص لدعم الصندوق دعما عينيا ونقديا.



علي البتيري: الصندوق خطوة جادة نحو تأسيس دار وطنية للنشر



ورأى الشاعر علي البتيري في الصندوق خطوة مهمة قائلا: صندوق دعم الثقافة الذي تم تأسيسه ويراد له ان يباشر مهامه في وقت قريب هو خطوة جادة ومهمة على طريق دعم الثقافة ، ولكن هناك تساؤل حول مجالات الدعم وكيفيته ونرجو ان لا يكون هذا الدعم مقصورا على مؤسسات ومراكز ثقافية ، فلا يكون للمثقفين والكتاب والفنانين المبدعين نصيب يذكر او يخرجون من طبخة دعم الثقافة بالرائحة ، مشيرا ان دعم المثقف المبدع بتقديم ما يعينه على النشر والانتاج أهم من دعم مؤسسات ومراكز ثقافية ، كما ننتظر من هذا الصندوق ان يكون سندا لكل عمل ابداعي في اي مجال من مجالات الابداع ، وما الذي يمنع من ان يشجع وجود مثل هذا الصندوق على تأسيس دار وطنية تتولى نشر نتاج الادباء والباحثين وتسويقه داخل الاردن وخارجه فتكفي كتابنا عناء النشر والطباعة والتوزيع ، وما الذي يمنع من تأسيس دار وطنية للانتاج الفني تعيد للأعمال الفنية حيويتها وتألقها وتمكنها من استعادة مكانتها على الصعيد العربي وبخاصة في مجال الانتاج التلفزيوني.

واضاف: دعونا نتفاءل امام هذا الانجاز الثقافي ونطالب بأن لا يقتصر دخل الصندوق على حسم 5% من مردود الاعلانات بالصحف ، ولماذا لا تكون هناك فكرة قرش الثقافة كما هو (فلس الريف) من اجل رفد هذا الصندوق بالمال الوطني الكفيل بجعله قادرا على دعم الثقافة؟



غازي إنعيم: وجود الصندوق يساهم في تذليل الصعوبات



الفنان التشكيلي غازي إنعيم تساءل عن المعايير التي سيتم من خلالها اختيار أمناء الصندوق فقال: بداية تشكل الثقافة الهواء الذي نتنفسه ، وبالثقافة تتميز هويتنا ، وبها نتقدم باتجاه المستقبل ، لكن ما يؤسف له ان الثقافة بقيت في آخر الاوليات ولم تنل الدعم والرعاية اللازمة سواء من الدولة او من بقية قطاعات مؤسسات المجتمع المدني ، و ان طرح"صندوق دعم الثقافة"جاء متأخرا ، لكن فكرتها تبقى فكرة جميلة ورائعة لو عممت بشكل عام على كافة الشركات وعلى المجتمع المدني على ان يساهم المواطن ولو بفلس يكون اسمه"فلس الثقافة ".

ويعتقد إنعيم ان طرح هذا الصندوق لتكون عائداته فقط من مؤسسة بعينها وهي الاعلانات ، هي فكرة غير صائبة ، لأنها لم تدرس دراسة وافية لعدة اسباب منها: ان قانون ضريبة المبيعات الحالي لا يجوز فيه استيفاء اية ضرائب اضافية على ضريبة المبيعات ، وبما انه لا يمكن استيفاء (5%) بموجب القانون فلماذا يطرح هذا الموضوع؟

مفترضا انه لو تمت الموافقة على هذا الصندوق ، فما هي الاسس والمعايير التي سيتم عليها اختيار أمناء الصندوق ، وهل هؤلاء يمثلون الثقافة والفن؟ وامناء عليهما وهل عائدات هذا الصندوق ستدعم المشاريع وتكرم الابداع والمبدعين؟ وهل سيؤمن المبدع من خلال هذا الصندوق بسكن كريم وتأمين صحي ، ودعم اصداراته حتى يتمكن من ومواصلة الابداع ، وكيف سيتم توزيع عائداته على المؤسسات الثقافية وبشكل خاص رابطة الكتاب واتحاد الكتاب ورابطة الفنانين والتشكيليين وغير ذلك.

وتساءل ايضا ماهو نصيب الشباب من هذا الصندوق؟ وقال: هناك اسئلة كثيرة ، لكن وجود مثل هكذا صندوق بالطبع سيساهم في تذليل بعض المعوقات لو ساهم فيه كل مواطن اردني بفلس ، لكن السؤال كيف سيتم استثمار هذا الفلس بالثقافة بشكل صحيح؟



Date : 02-07-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش