الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طعن مستوطن بالقدس المحتلة

تم نشره في السبت 12 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

فلسطين المحتلة- أصيب عدد كبير من المواطنين الفلسطينيين بحالات اختناق،أمس، في مواجهات وقعت بين جنود الاحتلال الاسرائيلي والعشرات من الشباب والفتية بمحاذاة بلدة بيتونيا غرب رام الله.

وقالت جمعية الهلال الاحمر الفلسطينية في بيان لها ان المواجهات تمركزت بالقرب معسكر «عوفر» الاحتلالي المقام عنوة على أراضي المواطنين، وأن الغاز السام وصل عددا كبيرا من المنازل القريبة من مكان المواجهات ما ضاعف عدد المصابين بالاختناق.

من جهتها قالت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال في القدس المحتلة لوبا السمري ان شابا فلسطينيا اقدم على طعن مستوطن اسرائيلي مصيبا اياه بجروح  خطيرة في القسم العلوي من جسده وفر هاربا، وذلك في منطقة باب الخليل بالقدس المحتلة.

فيما اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي فجر أمس، مقري فضائية «فلسطين اليوم، وشركة «ترانس ميديا» في رام الله، واعتقلت 3 صحفيين بينهم مدير مكتب فلسطين اليوم بالضفة، فيما جرى مصادرة محتويات المقرين، وعلقت امرا عسكريا يقضي باغلاق المكتب.

كما اقتحمت قوات الاحتلال، منزل الشهيدة اماني حسني سباتين في قرية حوسان غرب بيت لحم، وأخذت قياساته من الداخل.

وأفاد مجلس قروي حوسان في بيان له بأن قوة كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت منزل الشهيدة سباتين بعد محاصرته ثم فتشته، وأخذت قياساته تمهيدا لهدمه، وانسحبت من دون أن تعتقل احدا .

وكانت سباتين استشهدت الجمعة الماضي على مفرق طرق مستوطنة «غوش عتصيون» جنوب بيت لحم، في عملية إعدام ميداني، بعد أن أمطر جنود الاحتلال سيارتها ببوابل من الرصاص بزعم أنها دهست أحد الجنود، وهي أم لأربعة أطفال.



وفي واحدة من سياسات إرهاب دولة الاحتلال قدم وزير النقل وشؤون المخابرات في حكومة الاحتلال، يسرائيل كاتس، للكنيست مشروع قانون يقضي بإبعاد عائلات من وصفهم بـ»الإرهابيين الفلسطينيين» إلى قطاع غزة والأراضي السورية.

وصرح مكتب الوزير الإسرائيلي قائلا: «مشروع القانون، الذي تقدمه الوزير ويهدف إلى الحصول على السماح بترحيل عائلات منفذي العمليات إلى سورية وقطاع غزة، وقد رفع اليوم إلى الكنيست».

كما اقتحمت قوات الاحتلال أمس مقر «فلسطين اليوم» في حي الطاحونة بالبيرة وصادرت محتوياته ومعداته، واعتقلت موظفين كانا بداخل مقر الفضائية وهما محمد عمرو من الخليل، وشبيب شبيب من برقه نابلس واقتادتهما الى عسكر بيت ايل، كما اعتقلت الصحفي فاروق عليات مدير مكتب فضائية «فلسطين اليوم» في الضفة الغربية من منزله في بلدة بيرزيت.كما اقتحمت مقر شركة «ترانس ميديا» التي تقدم خدمات اعلامية لفلسطين اليوم في مدينة البيرة، وصادرت معداتها.

فيما قال نادي الأسير الفلسطيني، إن سلطات الاحتلال تعتقل في سجونها 16 صحافياً فلسطينياً بينهم طلبة إعلام، كان آخرهم الصحافيين سامي الساعي من محافظة طولكرم وفاروق عليات من محافظة جنين وهو مدير مكتب فضائية فلسطين اليوم.

وبين نادي الأسير في بيان له، أنه خلال شباط المنصرم وآذار الجاري أُفرج عن أربعة صحافيين.وأن تسعة منهم أُصدر بحقهم أحكاماً لمدد متفاوتة.

وذكر النادي أنه جرى توثيق تسع حالات اعتقال بين صفوف الصحافيين منذ بداية تشرين الأول من العام المنصرم 2015، عدد منهم بقي معتقلا وآخرون تم الإفراج عنهم.

فيما قال الناطق الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود، إن استهداف قناة «فلسطين اليوم»، يأتي ضمن سياسة الاحتلال العدوانية المستمرة تجاه الاعلام الفلسطيني.

وأضاف المحمود في بيان صحفي، إن هذا العدوان له تاريخ أسود امتد على مدى عشرات السنين، وطال الصحفيين والكتاب الفلسطينيين وصحفيين عالميين تعاملوا بصدق مع القضية الفلسطينية.

وذكّر الناطق الرسمي بقصف قوات الاحتلال مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون الرسمية في عام 2002 واستشهاد الصحفيين وهم يؤدون واجبهم وصولا الى التحريض الذي تصاعد في الأسابيع الاخيرة ضد الإعلام الرسمي الفلسطيني وعلى را سه الإذاعة والتلفزيون.

من جهته أدان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، إغلاق سلطات الاحتلال، مكتب فضائية فلسطين اليوم في البيرة، واعتقال مدير مكتبها فاروق عليان والمصور التلفزيوني الصحفي محمد عمرو وفني البث شبيب شبيب.

وأكد عريقات في بيان صحفي أن الممارسات العدوانية الإسرائيلية من إعدامات ميدانية واغتيالات واعتقالات وهدم بيوت وتطهير عرقي، ومصادرة أراضي وإغلاق وحصار وعقوبات جماعية واحتجاز جثامين الشهداء، وتكميم الأفواه لن تَخَلَّق حقا ولن تنشأ التزام.

وجدد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية دعوته للمجتمع الدولي للتحرك والعمل الجاد لمساءلة إسرائيل ومحاسبتها على انتهاكاتها الجسيمة لحقوق الإنسان.

وقرر المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر في ختام جلسة خاصة عقدها الليلة الماضية الإسراع في سد الثغرات في السياج الأمني الفاصل في محيط القدس وفي جنوب جبل الخليل.

وذكرت الإذاعة الاسرائيلية أن المجلس استمع الى تقارير عن الخطوات الاضافية التي يتم اتخاذها لمكافحة موجة العنف والتحريض.

وقالت «إنه من بين هذه الخطوات اغلاق المحطات الإذاعية الفلسطينية التي تحرض على العنف وسحب تصاريح العمل والتجارة من أقرباء متورطين في اعمال العنف وتسريع الاجراءات لهدم منازلهم كما سيتم تعديل القوانين المعنية بغية تشديد العقوبات التي سيتعرض لها كل من يقوم بنقل المقيمين في البلاد خلافاً للقانون أو يوفر لهم المبيت».

وكان مصدر أمني صرح بأن هناك اتجاهاً نحو التصعيد في طابع أعمال العنف، بما في ذلك زيادة استخدام الأسلحة النارية.

 يذكر أن 200 فلسطيني من بينهم 51 امرأة وفتاة و20 طفلا استشهدوا منذ اندلاع موجة التوتر مع إسرائيل في مطلع تشرين الاول الماضي، بحسب تقرير رسمي صادر عن «التجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين».

وفي اراضي فلسطين 48 اعتقلت الشرطة الإسرائيلية عشرات العمال الفلسطينيين بحجة تواجدهم في إسرائيل بطريقة «غير قانونية».

وقالت الشرطة الإسرائيلية- في بيان نقلته وسائل الإعلام العبرية إنها اعتقلت نحو 177 عاملا فلسطينيا يتواجدون في إسرائيل بطريقة «غير قانونية»، كما اعتقلت 26 إسرائيليا من أرباب عملهم وموفري الإقامة لهم داخل البلاد.

وأشارت إلى أنها دهمت 341 ورشة عمل ومحلا تجاريا في مختلف أنحاء البلاد، وقامت بإغلاق الأماكن التي شغلت عمالا يقيمون بصورة غير شرعية.

وتأتي هذه الحملات الواسعة للشرطة على العمال الفلسطينيين المقيمين بصورة غير قانونية، عقب تنفيذ شاب فلسطيني من بلدة حجة شرقي محافظة قلقيلية شمالي الضفة الغربية،  عملية طعن في ميناء يافا، الثلاثاء الماضي، أسفرت عن مصرع سائح أمريكي وإصابة 14 آخرين بعضهم في حالة خطيرة.

وطبقا لإحصاءات إسرائيلية، يعمل حوالى 100 ألف فلسطيني من سكان الضفة الغربية المحتلة داخل إسرائيل، بينهم نحو 40 بالمائة لا يحملون تصاريح عمل.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش