الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«قصة حب الفصول الأربعة».. تتناول ازمة الانسان المعاصر وانعكاسات الحروب

تم نشره في الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008. 03:00 مـساءً
«قصة حب الفصول الأربعة».. تتناول ازمة الانسان المعاصر وانعكاسات الحروب

 

 
عمان - الدستور

رعى نائب امين عام المهندس عامر البشير مساء اول امس ، افتتاح عروض مسرحية "قصة حب الفصول الاربعة" للمخرج نبيل الخطيب وذلك على مسرح مركز الحسين الثقافي برأس العين.

والمسرحية التي تشهد عرضها الاخير غدا ، مأخوذة عن احد نصوص الكاتب الفرنسي الشهير جان لاغارس 1957( - )1993 المعنونة بـ"قصة حب" وهي تنتمي لذلك النمط المسرحي الذي انتشر في اوروبا بعد الحرب العالمية الثانية والذي يناقش بعمق أزمة الانسان المعاصر وانعكاسات الحروب على نمط حياة الافراد والشعوب وذاكرتهم او نظرتهم الى الكون والحياة ودورهم الانساني .

في العرض تبرز ثلاث شخصيات بلا أسماء وهي الفتاة ( الممثلة والمغنية سهير عودة ) ورجلان هما الممثلان عماد الشاعر واحمد العمري كما يغيب اسم المكان او ذكر الفترة الزمنية عن النص مما يحيله الى اسقاط على واقع اي مدينة او بلد تتعرض لحروب وكوارث مدمرة بسبب العنف والنزاعات فالشخصيات الثلاث تعيش ضمن اطار مكاني وزماني كئيب في مدينة شهدت حروبا وصراعات فانهارت واكتسحتها الظلمة ويحاول الرجلان كتابة قصة الحب التي جمعتهم بالمرأة وتنافسهما على قلبها قبيل الحرب لكنهم يكتشفون جميعا ان الحرب قد ثقفبت ذاكرتهم لابل دمرتها تماما مثلما فعلت بمدينتهم .

في العرض المسرحي ثمة شحنات عاطفية وانسانية متوترة وثمة اسئلة وجودية تطرح على لسان شخصيات العمل عن مصير ذاكرة الانسان بعد الحرب وعن تأثير العنف والدمار على قدرة الانسان على استرجاع اللحظات الحميمية في حياته وعن مغزى حياة البشر فالرجلان والسيدة يحاولون بكد وعناد استرداد اللحظات الجميلة التي عاشوها قبل الحرب والسعادة الغامرة التي افاضها الحب عليهم ولكن دون جدوى وتنتهي المسرحية دون ان يستطيعوا تذكر ما يستطيعون كتابة القصة به وكل مايعلق بأذهانهم هو صورة المدينة المظلمة والمدمرة بفعل الحرب .

تشير المسرحية بوضوح الى ان الحروب تقلب حياة الناس رأسا على عقب وتنسيهم ازمنتهم الجميلة وذكرياتهم السعيدة لتبقي في مخيلتهم فقط اصوات الحرب ومشاهد الالم واالظلام الدامس فتتكرر على السنة الشخصيات عبارة ( قبل الحرب ..وبعد الحرب ) ، انها المأساة الحقيقية للبشرية في الزمن المعاصر حيث نؤرخ لحياتنا من خلال الحروب والحوادث الاليمة وتتوقف ذاكرتنا عند الاحداث الماساوية .

استخدم الخطيب في مسرحيته ديكورا بسيطا ومختصرا ولجأ الى بعض القطع لتحيل المتلقي الى دلالات ترمز الى افرازات الحرب وانعكاساتها فكرسي المعاقين حركيا والذي تتناوب الشخصيات الجلوس عليه او ركله يرمز الى حالة العجز التي تخلقها الحرب لدى الناس وانكسار الارادة الانسانية .

ونشير الى ان المخرج نبيل الخطيب خريج المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق عام 1993 واخرج العديد من المسرحيات منها"القط ذو الحذاء" ، "قصائد في التراب" ، "آدم ...لوحده" ، "ميشع" ، "البيت" ،"آمنة"وغيرها من الاعمال وشارك في العديد من المهرجانات الدولية في دمشق وقرطاج وايطاليا واوكرانيا وبغداد وبلجيكا وفرنسا والدار البضاء وحصل خلالها على العديد من الجوائز وكرمته بلدية جنوا في جنوب ايطاليا ، وقد كتب الخطيب العديد من الدراسات والابحاث المسرحية ورأس تحرير مجلة الدراما وهو عضو هيئة تحرير مجلة المسرح الاردني سابقا ويعمل حاليا بأمانة عمان الكبرى ـ مركز الحسين الثقافي كمخرج مسرحي .

بقي ان نشير الى ان مصمم الديكور والملابس في المسرحية هو محمد السوالقة ومدير الانتاج عزيز المشايخ ورئيس لبفريق التقني المهندس معتصم عبيدات والموسيقى والاغاني لنور ابو حلتم والاضاءة لعدنان بداوي واحمد دعيبس.

Date : 25-06-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش