الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الفصول الأربعة».. معرض للفنانة رهام غصيب يؤطر البيئة الاردنية بفضاءات لونية مستحدثة

تم نشره في الأربعاء 4 حزيران / يونيو 2008. 03:00 مـساءً
«الفصول الأربعة».. معرض للفنانة رهام غصيب يؤطر البيئة الاردنية بفضاءات لونية مستحدثة

 

 
الدستور - خالد سامح

برعاية الأميرة سمية بنت الحسن ، تم مساء اول امس في جاليري لاينز للفن المعاصر بجبل عمان افتتاح معرض "الفصول الأربعة" للفنانة التشكيلية الأردنية رهام غصيب. وحضر الافتتاح سفراء كل من الولايات المتحدة الامريكية وهولندا والسويد ورومانيا وعدد من التشكيليين الاردنيين.

وتقدم الفنانة في "الفصول الأربعة" 40 عملاُ (أكريليك على كانفس) تمثل البيئة الأردنية ، ويستمر المعرض لغاية السادس والعشرين من حزيران المقبل.

وتميزت اللوحات المعروضة بمقدرة فائقة لدى الفنانة رهام غصيب على تحويل المشهد الطبيعي والعمراني التقليدي الى مادة تشكيلية غنية وذات آفاق لونية مميزة كما يبرز فيها التأثر بالبيئة المحلية بكافة مفرداتها لاسيما النمط العمراني لمدينة عمان القديمة وعدد من المواقع الاثرية بالاضافة الى الطبيعة والزهور البرية الاردنية ، ان اللغة البصرية التي تلجأ اليها الفنانة رهام غصيب تذهب نحو فضاءات تجريبية جديدة ومتعددة الطبقات والمستويات.

وقد نجحت غصيب على امتداد الخمس وعشرين سنة الماضية ، في تطوير أسلوب مميز خاص بها ، له جذور عميقة في الحياة الأردنية حيث ترسم لوحاتها مشاهد من الآفاق الأردنية ، بالاضافة إلى الأطر الاجتماعية المحلية ، التي كثيراً ما تكــون موضوعاً لنقدها الحاد. ولوحات رهام غصيب وفقا لما ذكرته الأميرة وجدان آل هاشمي في كتابها "الفن الحديث فــــي الأردن" ، الصادر عام 1997 ، "تذكرنــا بالمنمنمات العثمانية وهي في بعض الأحيان مليئة بدعابــــــات نقدية مستترة ، وبشكل يجعل من الضروري للمشاهد أن يبذل بعض الوقت ليكشف جميع الأســـــــرار التي تنطوي عليها تلك اللوحات ، ويمكن إعتبار لوحات رهام غصيب توثيقاً للمشاهد والحياة الإجتماعية الأردنية المعاصرة والتقليدية".

أما الفنان التشكيلي سعيد حدادين فقال عن تجربة رهام غصيب: "الفنان يعبر دائماَ في أعماله عن أفكاره وأحاسيسه تجاه الحياة. هكذا عبرت رهام غصيب عن الطبيعة في الأردن ، فإن أعمالها كان لها الطابع المميز من حيث تركيب أدوات اللوحة من لون ومساحات كأنها تتغزل بالطبيعة التي أحبتها وعبرت من وجدانها بطريقة الرسم الذي كان له صفه خاصه لها مما ميّز أعمالها. لقد أوجدت أسلوباً جميلاَ ذا قيمة إبداعية عالية لأن العملية الفنية ليست تسجيلا للواقع بقدر ما هي إعادة بناء هذا الواقع بفهم فني نابع من هواجس وإحساس تجاه العمل الفني. والمشاهد لأعمال الفنانة غصيب يجد الثراء في اللون الذي يشده نحو عالم الحلم الفني بالبهجة والعاطفة المؤثرة التي تغني الروح نحو الفرح. حيث تكشف عن أسرار عمق روحها اتجاه الفن. لقد غرفت من الطبيعة ما تحتاج لها نفسها من شعور وحس مرهف باللون وقدمته للمشاهد بلوحات تحمل رسالة فنية".

وكانت رهام غصيب ـ وهي من مواليد عمان ـ قد درست الأدب الإنجليزي والفنون الجميلة في الولايات المتحدة الأمريكية ، وقد نجحت على امتداد الخمس والعشرين سنة الماضية في تطويرأسلوب مميز خاص بها ، له جذورعميقة في الحياة الأردنية. ويمكن إعتبار لوحات رهام غصيب توثيقاُ للمشاهد والحياة الإجتماعية الأردنية المعاصرة والتقليدية.

يذكر ان غصيب اقامت تسعة معارض فردية منذ 1987 ، كما أنها شاركت في عدد من المعارض الجماعية في الأردن والخارج . وتقدم الفنانة في معرض الفصول الأربعة 40 عملاُ ( أكريليك عى كانفس) تمثل البيئة الأردنية.



Date : 04-06-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش