الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بانوراما أحداث 2016 تجعل منه عاما سياحيا بامتياز

تم نشره في الأحد 13 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً



كتبت- نيفين عبد الهادي

يحمل عام 2016 الكثير من العناوين الهامة لأحداث لها أبعاد سياسية واقتصادية واجتماعية ستشكل علامات فارقة في الأجندة المحلية، كونها بالغالب تحدث لأول مرة بتاريخ المملكة ومنها ما يحدث لأول مرة بدولة عربية، الى جانب وجود أحداث سياسية هامة تقترب من مساحات الإنجاز الوطني بشكل كبير فتبدو بانوراما الأحداث لهذا العام مختلفة بالكثير من التفاصيل.

وفي الدخول بتفاصيل هذه الأحداث نقرأ معا سياسيا اجراء ثلاث انتخابات «نيابية، بلدية، واللامركزية»، وفي الشأن الوطني السياسي أيضا تحتفل البلاد بمئوية الثورة العربية الكبرى، ومن الأحداث الهامة أيضا استضافة المملكة لكأس العالم للسيدات تحت سن 17 بمشاركة 16 منتخبا عالميا خلال الفترة من الثلاثين من أيلول وحتى الحادي والعشرين من تشرين أول المقبلين ، وبطبيعة الحال يضاف لذلك مئات الأحداث والفعاليات التي تشهدها البلاد على مختلف الأصعدة، لتجعل من الأردن نقطة مضيئة وجزيرة معزولة في منطقة مضطربة أمنيا وسياسيا وتبعاتهما!.

ووسط هذه الأحداث الهامة التي تميّز عام 2016 عن غيره من الأعوام، يرى خبراء سياحة أن هذا العام «سياحي بامتياز» لما يتضمنه من أحداث حتما في مجملها تشكّل بوابة واسعة للدخول من خلالها لحجم انجاز سياحي ضخم وحالة نادرة لم ولن تحدث في سبيل استثمارها ايجابا لإيصال رسائل للعالم أن الأردن دولة آمنة مستقرة وسياحية وقادرة على استضافة مناسبات دولية هامة رغم محدودية الإمكانيات.

وفي قراءة خاصة لـ»الدستور» باستثمار فعاليات وأحداث عام 2016 سياحيا، حتما يظهر جليا أن الأمر يحتاج الى تكاتف الجهود، فالامر ليس منوطا بجهة معينة، فعلى الرغم من أن المسؤولية الأساسية ملقاة في ملعب وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة، إلاّ ان كافة الجهات والوزارات وحتى المواطنين شركاء في انجاح كافة هذه الأحداث من جانب، وفي جعلها عامل جذب سياحي من جانب آخر.

وكما تم الإشارة إلى أن هذه الأحداث بمجملها تحمل رسالة للعالم بأن الأردن بلد آمن، كذلك علينا أن نؤكد للعالم قدرتنا على إكرام الضيف تحديدا فيما يخص استضافته لكأس العالم للسيدات تحت سن 17، والتي يشارك بها 16 منتخبا عالميا، فيما يجري خلالها 32 مباراة في اربعة ملاعب مختلفة، وبعدد من المحافظات حيث ستجري في كل من عمان واربد والزرقاء، بمعنى أن الحدث لن يقتصر على مكان محدد، فيما تستمر هذه المباريات (22) يوما وهي فرصة لإتساع المساحة الجغرافية لضيوف المملكة للتعرف على الوطن بعدد من المحافظات، وبالتالي فإن نجاح التجربة وانجاحها حتما هو مدخل للكثير من الإيجابيات التي ستنعكس على واقع مجتمعنا.

أضف لذلك، فان ترويج فعاليات الاحتفالات بمئوية الثورة العربية وضمها للبرامج السياحية بالخارج، اضافة الى تنظيم فعاليات من خلال القطاع السياحي حتما ستوصل رسالة غاية في الأهمية للصالح السياحي من جانب، وللوطن بشكل عام بكافة قطاعاته، سيما إذا تعددت مناطق تنظيم هذه الفعاليات وتنوعها.

ولا يخفى على أحد أن أي تطور سياسي يجعل العالم من حولنا يؤشر لنا بالبنان، بالتالي فان الحديث عن اجراء ثلاثة استحقاقات انتخابية أيضا من شأنه وضع الأردن تحت مجهر الإهتمام العربي والدولي كنموذج للإصلاح والتنمية والأهم الإستقرار الذي يؤكده الإصرار على الاستمرار في مسيرة الإصلاح.

وزارة السياحة والآثار تعي أهمية ما تشهده البلاد من أحداث حتما تجعل من هذا العام سياحيا، بنكهة العمل والانجاز، حيث أكد وزير السياحة والآثار نايف الفايز ان وزارة السياحة وضعت خطة سياحية سيبدأ تطبيقها للترويج للأردن تتضمن فعاليات احتفال المملكة بمئوية الثورة العربية الكبرى حيث سيكون حدثا عالميا من حيث التجهيزات والأنشطة والفعايات، إذ تم الإعداد لبرنامج كبير شكلت لتنفيذه لجنة حيث سيتم اقامتها في العقبة ووادي رم والبترا، وبذلك سيكون هناك أنشطة على مدار السنة، تعنى بالمواطن ومن ثم الزائر العربي والأجنبي.

وبين الفايز أن استضافة المملكة لبطولة كأس العام للسيدات دون سن 17 عاما حدث في غاية الأهمية وله أبعاد سياحية هامة فهو يعكس ما ينعم به الاردن من أمن عندما نتحدث عن حدث عالمي وللنساء ومن هم بأعمار صغيره ولذلك انعكاسات هامة، بالمقابل هناك استعدادات للاستفادة من الحدث سياحيا.

وبين الفايز أن الوزارة تسعى كذلك لاستثمار انجازات الأردن بمجالات متعددة، لافتا بهذا الشأن الى فيلم «ذيب» وتحقيقه فوزا جماهيريا كبيرا، ليصبح انجازا ليس فقط أردنيا بل عربيا كونه سلط الضوء على ما يسمى بصناعة الأفلام وتصويرها وهو نوع من السياحة والترويج السياحي الهام، الى جانب أن تصويره تم في وادي رم وركز على جمالية الموقع وطبيعته، وهي مسألة هامة، مؤكدا أن الوزارة ستدخل هذا الجانب أيضا ضمن خططها وسياساتها التسويقية.

ولفت الفايز الى أن كل هذه الأحداث وغيرها من فعاليات مختلفة، دون أدنى شك يتم الأخذ بها في كل سياساتنا الترويجية من جانب، اضافة الى انها بالمجمل ستعمل من هذا العام عاما مختلفا سياحيا.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش