الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كتاب ومثقفون يستذكرون دور الراحل سليمان الموسى في الحياة الثقافية وبصماته في التأريخ

تم نشره في الأربعاء 11 حزيران / يونيو 2008. 03:00 مـساءً
كتاب ومثقفون يستذكرون دور الراحل سليمان الموسى في الحياة الثقافية وبصماته في التأريخ

 

 
الدستور خالد سامح

عبّر عدد من المثقفين والكتاب الاردنيين عن بالغ حزنهم وأساهم لوفاة المؤرخ الاردني الكبير سليمان الموسى الذي وافته المنية اول من امس بعد رحلة طويلة شقها في مجال التأريخ وتوثيق الحياة السياسية والثقافية والاجتماعية الاردنية منذ الفترة العثمانية وحتى تأسيس الامارة وما بعد الاستقلال.

وقد ولد المرحوم الذي بدأ مشواره مع القلم كاتبا للقصة القصيرة في قرية الرفيد إلى الشمال من مدينة إربد في العام 1920 ، وتلقى علومه الأولى من "كُتّاب القرية ومدرستها" ثم التحق في مدرسة الحصن وعاش حياة القرية والريف الأردني وعمل في التدريس واشتغل سنوات عدّة في مجالات مختلفة قبل ان يلتحق في العام 1957 بالخدمة موظفاً في الإذاعة الاردنية وانتقل بعدها الى دائرة المطبوعات والنشر ثم مستشاراً ثقافياً في وزارة الإعلام وبعدها في وزارة الثقافة والشباب وأخيراً مستشاراً ثقافياً لأمين عمان الكبرى.

ومن بين مؤلفاته: "أيام لا تنسى" و"تاريخ الأردن في القرن العشرين" و"صور من البطولة" و"غريبون في بلاد العرب" و"الحركة العربية 1908 - "1924 و"تأسيس الإمارة الأردنية" و"لورنس العرب" و"ثمانون" الذي يتحدث عن تجربته الذاتية.

عصام الموسى : مدرسة فكرية وعلمية

نجله الاكبر الكاتب عصام الموسى قال لـ "الدستور" ان والده لم يكن بالنسبة له مجرد اب وانما معلم وصديق ومدرسة فكرية واخلاقية وعلمية وأضاف: كان انسانا عصاميا بنى نفسه بنفسه وعلمنا حب الوطن والانتماء لامتنا العربية والاخلاص والتفاني في العطاء وكان قدوة للجميع وخصوصا اقرباءه الذي كان يعطف عليهم ويتواصل معهم باستمرار لاسيما الفقراء منهم وقدم للوطن الكثير من الاعمال والكتب المهمة التي أرخت للاردن وتاريخه ، لقد احب والدي رحمه الله ارض الوطن وبقي ملتصقا فيها رافضا مغادرتها حتى وافته المنية فيها.وأشار الموسى الا ان والده سيبقى حيا من خلال مؤلفاته وأثره الثقافي في الحياة الاردنية والعربية.

سماوي : علم ثقافي كبير

من جهته اعرب امين عام وزارة الثقافة جريس سماوي عن بالغ حزنه لوفاة الكاتب والمؤرخ الكبير مشيرا الى انه احد اهم كتابنا الذين اثروا الحياة الثقافية العربية بمؤلفاتهم المهمة وأضاف "لقد ارخ الموسى لمراحل مفصلية من تاريخ الاردن والعرب مما جعله علامة بارزة في مجال التأريخ والتوثيق واننا نطلب له الرحمة الواسعة ونتقدم من عائلته الكريمة بأحر التعازي".

قبيلات : فقيد للثقافة الاردنية

كما قال رئيس رابطة الكتاب الاردنيين سعود قبيلات ان الراحل فقيد كبير للثقافة الاردنية وأضاف"كانت له عبر تاريخ عمله الطويل في مجال التأريخ مساهمات مهمة وكان اول من كتب التاريخ الاردني الحديث بالاستناد الى الوثائق والاساليب العلمية وحاول ضمن الظروف السياسية العاصفة والمتقلبة ان يعكس الجوانب المختلفة لهذا التاريخ وهذا امر مهم ويشكل حلقة اساسية في موضوع كتابة التاريخ الاردني".

ابو الشعر : مؤرخ من جيل الاوائل

الكاتبة الدكتور هند ابو الشعر اشارت الى ان الراحل كان من اوائل من كتبوا التاريخ الاردني ووثقوه وقالت: تختصر مسيرة الراحل دراسة تاريخ الاردن منذ بناء الدولة الوطنية التي بدأت مع عهد الامارة وهو كذلك من اوائل من دونوه منذ اواخر العصر العثماني ثم عهد الامارة والمملكة وامتاز بتأريخه للشخصيات القيادية وقد نشر خلال فترة حياته الكثير من الكتب المهمة وبعضها ترجم الى لغات عديدة وكان من اوائل الذين نشروا قراءاتهم في التاريخ المحلي عبر الصحافة وخاصة لقاءاته مع شخصيات العهد الفيصلي والمملكة السورية ومطلع عهد الامارة. وأكدت ابو الشعر ان الراحل كان يتابع اعمالها باستمرار ويتواصل معها بما ترك أثرا راقيا وجميلا فيها .

واختتمت ابو الشعر بالقول "ستظل بصمات سليمان الموسى نبراسا للجيل الحالي نطلب له الرحمة ونتقدم من عائلته الكريمة بخالص العزاء".

القوابعة : تتلمذنا على يده جميعا

الكاتب سليمان القوابعة اكد للدستور انه تتلمذ على يدي الراحل وقال"لقد افاض بفكره النير وخزينه من الذكريات علينا جميعا فقد كتب بدقة ما جرى لمنطقتنا من احداث وأعجبتني في الرجل منهجيته في البحث والتدوين والحرص على تاريخ البلد الذي عاش فيه بوعي وفطنه وان مآثره تربو على الذكر فقد غطى معظم مفاصل تاريخ الاردن فهو بحق مؤرخ قدّم ماعنده بعيدا عن الرغبة بالمكاسب والاستعراض".

وعن اسلوبه في الكتابة ومنهجيته قال القوابعة"لقد شدني في منهجيته العلمية والمسؤولة خصوصا فيما طرحه عن دور الانسان الاردني ايام الهجمة الصهيونية على فلسطين فقد اورد تفاصيل الحقبة ايام حروب عام 1948 وكيف ان الجيش الاردني قدّم اقصى ما استطاع وهذا ما نجده في كتابه ( أيام لا تنسى ) الذي يضم اسماء المناضلين الاردنيين ودورهم في الحرب كما كتب عن الثورة العربية الكبرى بمصداقية وموضوعية ، نطلب الرحمة لهذا الرجل الذي ناضل في ميدان يحتاج الى القلم والمنهجية الحقة".

Date : 11-06-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش