الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محمد عزيزية يضع قضايا الرأي العام «في إيد أمينة»

تم نشره في الجمعة 26 أيلول / سبتمبر 2008. 03:00 مـساءً
محمد عزيزية يضع قضايا الرأي العام «في إيد أمينة» طلعت شناعة

 

 
للمرة الثانية على التوالي يتبنى المخرج الاردني محمد عزيزية قضية "عامة" تثير الشارع العربي من خلال عمل درامي توفرت له اسباب النجاح من قصة ونجوم واخراج مبدع. ففي العام الماضي قدم عزيزية "قضية رأي عام" متناولا "الاغتصاب" الذي تتعرض له المرأة العاملة واستغلال النفوذ لاحد الوزراء ممن كان ابنه احد الشباب المتورطين في عملية الاغتصاب.

وهذا العام يتصدى المخرج للفساد كقضية عامة ايضا من خلال مسلسل "في ايد أمينة" مستعينا بالنجمة المتألقة يسرا وعن قصة للكاتب محمد الصفتي ومعه عدد من كتيبة التمثيل في العمل السابق مثل ايمن العزب وايهاب فهمي واشرف مصيلحي ومروة حسين.

المسلسل تغير اسمه عدة مرات. ففي البداية كان عنوانه"موجة عبير" ثم اصبحت "ملايكة وشياطين" واخيرا "في إيد أمينة" لكون بطلة العمل تحمل اسم "أمينة درويش" وهي صحفية ميدانية تتصدى لعصابة سرقة الاطفال من المستشفيات ومن الشوارع لحساب جهات خارجية وهي في المقابل تعمل في صحيفة "الايام" التي يتولى رئاسة تحريرها "شامل" او الفنان هشام سليم الذي يمارس الانتهازية ضمن اداء سهل ممتنع يجمع بين الخبث والدهاء والمرح.

ويبرع المخرج بتناول القضية ومنذ البداية يشدنا مع القضية التي تمس كل بيت حيث الاطفال الذين يتعرضون للسرقة كما يحدث مع الفنانة نشوى مصطفى الفلاحة البسيطة التي تفقد ابنها في الشارع وتلجأ للصحفية امينة درويش لايجاد طفلها بعد ان تصادف وجودها في الشارع اثناء تعرض (يسرا) لمحاولة نشل من قبل عدد من الاولاد فتعيد اليها حقيبتها وتحكي لها معاناتها.

المكان الاول في المسلسل هو "الجريدة" وهي تضم نماذج مختلفة بدءا من سكرتيرة رئيس التحرير الدلوعة مرورا بالصحفيين المتدربين والمثبتين والمشاكل التي لا تنتهي بين الصحفية "رئيسة قسم التحقيقات" امينة درويش وبين رئيس التحرير الباحث عن المكسب لارضاء اصحاب الجريدة.

وهنا يبرز دور المصور (الممثل اشرف مصيلحي) او "بهاء" صاحب الدم الخفيف المحب لزميلته "امينة" والذي اعتاد ان يناديها "البرنس" ويرافقها في مغامراتها. وكذلك الشباب: مروة حسين وايهاب فهمي ومحمد جمعة الذين يناصرون "امينة" ويقفون معها ضد رئيس التحرير.

ويقوم الممثل ايمن عزب بدور "كريم" المحامي الصديق للصحفية ويعمل لدى رجل الاعمال "اسامة عباس" وهو خطيب ابنته ولكنه متورط في قضية "حرمان زوجته العربية ليليان من ابنهما" وبالتالي تطارده من خلال محاميها ومن خلال وسائل الاعلام كنوع من الاساءة لشخصيته.

المكان الاخر هو"المنطقة الشعبية" التي تذهب اليها يسرا متنكرة بثياب فلاحة لكي تصل الى عصابة سرقة الاولاد. وهنا يكشف لنا المخرج عالما مثيرا ابرز نجومه الفنان محمود الجندي"ابو فرج" والفنان احمد عبد الوارث "عطا" الشرير الذي يجبر زوجته" الفنانة سمية الامام" على الانحراف من اجل الحصول على المال ويظلم ابنيها حتى ينال جزاءه بالقتل على يد الولد "برازيلي" الذي يذكرنا شكله بملامح الفنان الراحل احمد زكي.

ويشارك في العمل الفنانة جيهان فاضل التي تؤدي دور شقيقة "يسرا" التي تعاني من انحراف ابنها الذي يعاني من التفكك الاسري بعد انفصال والديه.

العمل مبهر ومثير ويدفع المشاهد الى متابعة حلقاته ويستخدم المخرج كل فنون الاخراج لاقناع المشاهد بصدق الشخصيات وبأهمية الحدث الذي يبدأ بجريمة قتل لاحد رجال الاعمال الذين تتصدى لكشف سلبياتهم وفسادهم الصحفية "امينة درويش".. ليورطنا محمد عزيزية في قضية تمسنا ونتعاطف معها مستخدما صورة "الملائكة"او الاطفال الابرياء و"الشياطين" او العصابات التي تستغلهم. ولا بد من الاشادة بكلمات اغنية المقدمة والختام للكاتب الدكتور مدحت العدل وبصوت المطربة امال ماهر والحان الموسيقار رحيم التي جاءت مناسبة تماما للحدث العام.

واخيرا فان رهان المخرج على فنانة كبيرة بحجم يسرا له ما يبرره. ففي ادائها كل عناصر التعبير الجيد.

ہ صحفي وكاتب من اسرة الدستور

Date : 26-09-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش