الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الملف السري للنكتة العربية» لحسين الداموني

تم نشره في الجمعة 19 أيلول / سبتمبر 2008. 03:00 مـساءً
«الملف السري للنكتة العربية» لحسين الداموني عبد الستار ناصر

 

 
كتاب عجيب ، هذا الذي أقرأ فيه اليوم ، كيف تمكن مؤلفه حسين علي لوباني الداموني من كتابة وجمع ما يزيد على ألف نكتة عربية من جميع أقطار الوطن العربي ، وكيف جاء بها ومن أين عثر عليها وهي بحق أشبه ما تكون بالملف السري لكل بلد من البلدان التي راح إليها وقبض بيديه على أسرارها وخصائصها،

والنكتة كالشعر والموسيقى والقصة القصيرة ، فن تعبيري يضاف الى موروث هذا البلد أو ذاك ، فكم من نكتة فيها من البراعة ما لا تستقطبه قصيدة ، وكم من نكتة فيها من المعاني ما يختصر خطاباً مطولاً ، حتى أن النكتة كما هو معروف أسرع الفنون في الوصول الى وجدان الناس وأكثرها شهرة وبخاصة في سنوات القمع والحروب والاضطرابات السياسية.

والضحك الذي يأتي بعد النكتة ليس استخفافاً بأحد أو السخرية منه ، بل هو الضحك البريء الذي لا يبغي غير إدخال البهجة الى النفوس في زمن يزداد قسوة عاماً بعد عام ، وقد جاء في مقدمة المؤلف قوله:

- منذ سنوات وعلم الطب يعتمد على الضحك من أجل إزالة التوتر والعصبية وتخفيف الآلام وتسريع الشفاء ، والضحك كما أثبت العلم هو خير دواء من أجل حياة هادئة غير متشنجة.

وهذا الملف السري للنكتة العربية من أكثر الكتب مبيعاً منذ طبعته الأولى التي صدرت عن مؤسسة الانتشار العربي في بيروت عام 2005 وقد عمل المؤلف باحثاً عن أبرز الكتب التي يستفيد منها في هذا المشروع الطريف ، وكان كتاب (السخرية السياسية العربية) لخالد القشطيني من أول مراجعه ، وكذلك كتاب ( ظرفاء لبنان ) لمؤلفه أنطوان قوّال ، ناهيك عن العشرات من النكات العراقية التي جاءت عن طريق الكاتب الساخر المرحوم ثابت نوري الذي أصدر مجلته الفكاهية الشهيرة (حبزبوز).

من أول طرائف الكتاب ما جاء في إهداء المؤلف الى روح والده ، حيث قال: الى روح والدي علي أحمد محمود أحمد صبح داوود عبد الله صبح فرحات بشارة رباع أحمد الفاعور .. ولو كان يعرف بقية فروع عشيرته وعائلته لما تردد من ذكرها أبداً.

ربما شاع بين الناس هنا أو هناك أن الضحك من علامات السطحية ودلائل ضعف الشخصية وأن العبوس والتجهم من علامات الفطنة والعمق والقوة ، وليس هذا بصحيح - كما يقول الداموني - فالفكاهة على مرّ العصور هي مفتاح اكتشاف الآخر ، بل اكتشاف نوعية الناس الذين أنت بينهم ، كيف يفكرون وكيف ينظرون الى الحياة.

لقد أعادنا المؤلف في كتابه الممتع هذا الى شخصيات نادرة صارت أقرب ما تكون شبهاً بأسطورة ، ولا تدري إن كانت شخصيات حقيقية أم أنها من صنع المخيلة ، منها شخصية الشيخ البشري وجحا وأشعب وغيرهم.

ولعل أعجب ما قرأته عن مكتبة الكونغرس الأمريكية ، أنها تحتوي على مليون نكتة تركها الممثل الساخر بوب هوب هدية منه قبل موته ، كما أن المكتبة تحتوي على جناح مخصص للفكاهة والكتابات الساخرة ، وهو الجناح الأكثر تشويقاً في هذه المكتبة العملاقة،

ومن النكات التي عثرنا عليها في (مملكة الضحك) للكاتب محسن عقيل عندما سأل أحدهم أبا حنيفة: إذا نزعت ثيابي ودخلت النهر حتى اغتسل قبل صلاتي فأين أتوجه بوجهي ، الى القبلة أم الى غيرها؟ فأجابه أبو حنيفة: إن الأفضل أن يكون وجهك الى جهة ثيابك لئلا تسرق.

الكتاب يكشف عن سطوة النكتة المصرية منذ قديم الزمان ، وتأتي بعدها النكتة اللبنانية ثم العراقية ثم السورية ، بينما يشكو المغرب العربي من عدم القدرة على صناعتها ، لكن المؤلف أغفل السودان وهي بلاد تتمتع بروح النكتة وقد جاءنا منها الكثير.

لا بد أن نشير بهذا الصدد الى موسوعة الأدب الضاحك التي صدرت في ثمانية مجلدات للكاتب علي مروّة وهي المنهل الذي يعود إليه جميع الضحاكين والساخرين من الكتاب العرب وغير العرب ، وعلينا أن نتذكر أيضاً جوزيف فاخوري صاحب سلسلة (ساعة لقلبك) التي كانت تذاع من بيروت على مدى سنوات طوال ، وأن نتذكر محمد بهاء الدين مؤلف كتاب الكشكول ، لكن الكثير من النكات الشفاهية ضاع تأريخها وكاتبها وضاع حتى المكان الذي جاءت منه بسبب الرحلات واختلاط العرب ببعضهم وعدم توفر من يعنى بهذا الكنز المباح من الكلام الممتع الطريف.

حسين الداموني اسم آخر يضاف الى مدرسة النكتة العربية برغم أنه لم يكتب أي شيء ، بل قام بجمع النكات وخفف من إباحية بعضها وجاءنا بكتاب محترم يمكنه أن يدخل أي بيت وبلا رقابة.

ہ قاص وروائي عراقي

ہہ الملف السرّي للنكتة العربية ـ حسين علي لوباني الداموني ـ مؤسسة الانتشار العربي ـ بيروت 2005

Date : 19-09-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش