الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أكيد نشاطات نساء محافظات الجنوب خارج التغطية الإخبارية

تم نشره في الاثنين 14 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

عمان- الدستور- نيفين عبد الهادي

بقيت أخبار ونشاطات نساء محافظات الجنوب في الأردن خارج التغطية الإخبارية، ولم يسجلن حضورا لافتا في وسائل الإعلام المحلية، بينما كانت لغة المحتوى الإخباري والصحفي الذي تناول شؤون المرأة في الأردن متحيزة بنسبة 13%، في الوقت الذي احتلت فيه انتهاكات حقوق الإنسان الترتيب السادس على سلم اهتمامات وسائل الإعلام الأردنية، فيما استأثرت تغطية انتهاكات حقوق المرأة بنسبة 4% فقط من المحتوى الإخباري، وفقاً لما كشفته نتائج دراسة أجراها مرصد مصداقية الإعلام الأردني «أكيد».

الدراسة أجريت على المحتوى الإعلامي لشهر أيلول 2015، ورصدت أداء 8 وسائل إعلامية، وفقاً لمقياس علمي شمل 9 مجموعات من الحقوق، تنوعت بين: (الحق في الوصول إلى الخدمات، المجموعات المهمشة والخاصة، الحقوق السياسية والمدنية، القضاء، العدالة، شؤون اللاجئين، شؤون المرأة والنوع الاجتماعي، المواطنة والجنسية، وحرية الصحافة والأقليات).

 نتائج الدراسة أظهرت تطوراً كبيراً وواضحاً في أداء وسائل الإعلام الأردنية في متابعة وتوثيق قضايا حقوق الانسان وانتهاكاتها، مقارنة مع نتائج الدراسة السابقة التي أجريت في العام 2014 حول الموضوع نفسه وباستخدام الأدوات والمنهجية نفسها.

 وتوقعت الدراسة التي سجلت تراجعاً في تغطية انتهاكات حقوق المرأة، بنسبة 4% فقط من المحتوى الاخباري في الصحف الورقية (الدستور، الرأي، الغد، والسبيل) والمواقع الإلكترونية (عمون، خبرني، عين نيوز ، جو 24)، أن تتنامى التغطية المستقبلية، الخاصة بهذا المحور، نتيجة لظروف موضوعية أهمها: الزيادة السكانية القسرية.

نتائج الدراسة لفتت كذلك إلى بعض الاختلالات في تغطية وسائل الإعلام الأردنية فيما يتعلق بقضايا حقوق الإنسان، من نواحي قانونية ومهنية وأخلاقية، إلا أن المؤشر المهم الذي خلصت إليه، هو أن معظم الانتهاكات التي رصدتها وسائل الإعلام تركزت حول العنف ضد المرأة.

 تظهر نتائج الدراسة أن تغطيات وسائل الإعلام الورقية والإلكترونية لحوادث «العنف ضد النساء» التي تناولت جرائم: (القتل، الإيذاء، الانتهاكات الجنسية وغيرها)، قد حظيت بنسبة 28% من مجمل التغطية الإعلامية، مقارنة مع 64% في تغطية العام 2014، فيما تساوت التغطية الإخبارية الخاصة بنشاطات المرأة في الميدان الرياضي بنسبة 1% خلال العام 2015 والذي سبقه.

 على صعيد الصحافة الإلكترونية، احتلت التغطية لحوادث «العنف ضد النساء» ما نسبته 44% من مجمل المحتوى الإخباري الخاص بمتابعة شؤون المرأة، فيما بلغت نسبة تغطية الصحافة الورقية 17% فقط من مجمل التغطية، أما على صعيد القوالب الصحافية، فقد استأثرت مواد الرأي والمقالات والأعمدة الصحفية، التي تعرضت لقضايا انتهاكات المرأة، بنسبة 16% فقط، فيما شكلت التغطية الإخبارية بقوالبها المختلفة (أخبار، تقارير، قصص إخبارية) ما نسبته 84%.

 وأظهرت الدراسة أن وسائل الإعلام التي جرى رصدها أظهرت النتائج أن 60% من المحتوى المرتبط بقضايا انتهاكات حقوق المرأة غير متوازن من المنظور الصحافي المهني، وأن 13% من المحتوى الصحافي الذي عالج الانتهاكات استخدم لغة متحيزة ضد النساء، وأن وسائل الإعلام التي جرى رصدها في عينة الدراسة، لم تشر إلى القوانين في تناولها لانتهاكات حقوق المرأة سوى في 26% فقط من المواد المنشورة، وبنسبة 29% في الصحافة الورقية وبنسبة 23% في الصحافة الإلكترونية.

 وجاء في الدراسة أيضاً، وفيما يختص بالتغطيات والمعالجات والاتجاهات، أن ما نسبته 61% من التغطيات كانت ذات اتجاه سلبي لقضايا حقوق الإنسان، مقابل ما نسبته 28% من التغطية الإيجابية و10% تغطية محايدة.

 وجغرافيا أظهرت النتائج أن النساء في محافظات الجنوب لم يحظين بأي تغطية خلال فترة الرصد، بينما تركز الاهتمام على الهوية الوطنية العامة بنسبة 34% وعلى محافظات الشمال بنسبة 28% وهو الأمر الذي يفسره وجود اللاجئين بكثافة في هذه المحافظات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش