الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أبو اصبع : مؤتمر «ثقافة الحب والكراهية » يناقش عدة محاور حساسة في الحياة المعاصرة

تم نشره في الأحد 26 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 03:00 مـساءً
أبو اصبع : مؤتمر «ثقافة الحب والكراهية » يناقش عدة محاور حساسة في الحياة المعاصرة

 

 
الدستور - عمر ابوالهيجاء

قال د. صالح ابو اصبع رئيس اللجنة المنظمة لمؤتمر فيلادلفيا الدولي الثالث عشر أن اهم ما يميز مؤتمر"ثقافة الحب والكراهية"الذي سينطلق غدا في جامعة فيلادلفيا هو استمراريته بحيث اصبح اشبه بمؤسسة في جامعة ، وله سمعته الدولية ، واضاف المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة المنظمة للمؤتمر صباح امس في فندق الضواحي بحضور اللجنة الاعلامية د. يوسف ربابعة ود. مهند مبيضين ود. محمد عبيدالله : "منذ اربعة عشر عاما ونحن نتواصل في مؤتمر فيلادلفيا وكان للصحافة الاردنية الدور البارز في المساهمة في نجاحه ، وهذا المؤتمر مثل المؤتمرات السابقة ينبثق عن رؤية مسؤولة من جامعة فيلادلفيا نحو الثقافة العربية. وكانت اختياراتنا لموضوعاته في غاية الاهمية.

وقال: "هذا المؤتمر يمثل الحلقة الرابعة في موضوعات تتعلق بالثقافة ، حيث كان هناك محور"ثقافة المقاومة"ثم"ثقافة الخوف"ثم"ثقافة الصورة" ، وهذا يعني أننا أتممنا اربع حلقات لدراسة الثقافة لننتقل بعد ذلك الى محاور جديدة. منوها الى ان هذا المؤتمر يكتسب أهميته من طبيعة موضوعه المرتبط"بالحب والكراهية"هذه العاطفة التي تحرك حياة الناس والشعوب في جميع المجالات.

وأكد أن هذا المؤتمر كسابقه من المؤتمرات سينعقد في ثلاثة أيام وفيه ضيوف من الدول العربية والأجنبية لنؤكد طابعه الدولي من خلال هذه المشاركات التي تغطي مجموعة من المحاور لثقافة الحب والكراهية الحساسة في حياتنا المعاصرة ، فهناك مدخل مفاهيمي يناقش عناصر الحب والكراهية ، وهناك محور آخر للحب والكراهية في الاطار الديني و محور ثالث للحب الصوفي ومحور رابع للحب والكراهية في الأدب ومحور للحب والكراهية في الفنون ومحور للحب والكراهية في وسائل الاعلام.موضحا ان القضايا الثقافية لم تستنفذ بعد ، وتساءل: "هل نستمر بأنواع الثقافات الاخرى؟" ، مجيبا "هذا نتركه للتعامل مع الزملاء القادمين للمؤتمر" ، معتبرا ان هذا المؤتمر ليس ملكا لجامعة فيلادلفيا وانما هو مؤتمر دولي ، وهو المؤتمر الوحيد الذي تصدر اعماله بانتظام ، وبعض الاعمال تم طباعتها في طبعات جديدة لكثرة الطلب عليها في السوق ، لأن هذه الكتب اصبحت مرجعا مهما للباحثين والدراسين

واكد ان هذا المؤتمر دائما يجد مجالا للتعامل مع مؤسسات الدولة والمجتمع المدني وخاصة برئاسة بعض الجلسات.

وبين د. ابو اصبع أن هذا المؤتمر يمضي على ما تم اعتماده سابقا بوجود جلسة باللغة الانجليزية لأجانب وعرب ، وكذلك وجود جلسة خاصة لطلبة جامعة فيلادلفيا وذلك للتأكيد على أهمية الأخذ بأيدي الطلبة في مجال البحث العلمي ومشاركتهم في هذا النشاط العلمي الدولي بما يوفر لهم فرصة الاحتكاك بخبرات عربية واجنبية.

وأوضح د. ابواصبع عندما طرح موضع هذا المؤتمر تساءل البعض ماذا سيكتب في المحور؟ وكان هذا نابعا من حساسيته أن نتحدث عن الحب والكراهية ، لكن فوجئنا بعدد الابحاث والمشاركين ، حتى وصلت نحو 50 بحثا ومشاركا ، وهذا المؤتمر يتسم مع اسمه بأنه اصبح مؤتمرا دوليا وتشارك فيه 11 دولة عربية و7 دول اجنبية ، والدول االعربية المشاركة هي: الامارات والجزائر والسودان وسوريا والعراق وفلسطين ولبنان وليبيا ومصر والمغرب بالاضافة الى الاردن ، اما الدول الاجنبية هي: الولايات المتحدة الامريكية وكوسوفو واسبانيا وقبرص وايطاليا وايران وتركيا.

وبين د. ابو اصبع ان المؤتمر يتسم ايضا وبشكل عام انه يقدم لنا عادة تنوعا في طبيعة الباحثين ، بحيث اننا لا نلزم انفسنا بالاكاديميين وهذه المسؤولية تتيح الفرصة للباحثين من الجامعات والمؤسسات حيث نلحظ ان هناك اسماء مشاركة اكاديميين من الجامعات ، مشيرا بانه سيفتتح معرضا فينيا لاعضاء هيئة التدريس في جامعة فيلادلفيا.



Date : 26-10-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش