الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محافظة وقعوار والدرة يثمنون الدور الحضاري والثقافي الفاعل لمكرمة الملك

تم نشره في الأربعاء 8 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 03:00 مـساءً
محافظة وقعوار والدرة يثمنون الدور الحضاري والثقافي الفاعل لمكرمة الملك

 

 


الدستور - عمر أبوالهيجاء.

أنعم جلالة الملك عبدالله الثاني اول امس في قاعة العرش على كوكبة جديدة من رواد العمل والعطاء والانجاز بأوسمة ملكية تقديرا لجهودهم التي بذلوها في بناء الاردن وتعزيز مسيرته في شتى الميادين ، وجاء هذا التكريم الملكي للمبدعين والمتميزين الذي يشكل نهجا وطنيا متواصلا ليشمل رجالات ونساء الوطن في مختلف القطاعات وكذلك المؤسسات الوطنية المتميزة.

وكان من بين المكرمين د. علي محافظة حيث قلد وسام الحسين للعطاء المميز لجهوده المتميزة في كتابة تاريخ الاردن المعاصر وعطائه الموصول في حقلي التدريس والتأليف ، كما قلد جلالة الملك ذات الوسام للفنان مهنا الدرة لجهوده المتميزة في تطوير الفن التشكيلي في الاردن ولاعماله الفنية الموجودة في كثير من متاحف العالم.

كما انعم جلالته بوسام الاستقلال من الدرجة الثانية للكاتب فخري قعوار لجهوده في مجال الكتابة الصحفية والادبية والاذاعية وحضوره الفاعل في المنتديات الثقافية والفكرية.

"الدستور" هاتفت بعض المكرمين مهنئة لهم على هذا التكريم الملكي ، وسألتهم ماذا يعني لهم التكريم وهذه اللفتة الملكية السامية فكان هذا البوح الشفيف حول مبادرات جلالة الملك الكثيرة.

د.علي محافظة عبر عن سعادته لهذا التكريم من قبل جلالة الملك عبالله الثاني وقال: اولا الشكر الجزيل لجلالة الملك الذي اعتاد دوما أن يكرم ذوي الكفاءات والمبدعين من الاردنيين منذ ان تولى سلطاته الدستورية وهو في ذلك يشير الى تقليد هاشمي ارسى قواعده الملك الحسين بن طلال رحمه الله ، واشعر من جهتي بالسعادة لهذا التكريم والامتنان لعطف جلالته وكرمه العميم.

وعبر الاديب فخري قعوار عن سعادته بتكريم جلالة الملك له فقال: الحصول على الوسام الملكي خطوة طيبة ، ومبادرة جديرة بكل تقدير ، وقد كنت مجتمعا مع اثني عشر من الزملاء والزميلات المتخصصين في مجالات مختلفة ، ولا يتشابه في التخصص اي زميل مع أي زميل آخر ، حيث حصل بعضهم على الاوسمة الملكية لأن عملهم في مجالات التاريخ والفن التشكيلي والعناية بالتربية والتعليم وفي الادارة المدرسية وغير ذلك ، وكنت انا الوحيد الذي يتسلم الوسام الملكي في التخصص الادبي والصحفي والكتابات الاذاعية.

واضافً: وهذا التكريم الطيب يدل على تقدير كل المبدعين وكل الذين يبذلون جهودا في المجالات العديدة ، سواء أكان خلال العام الحالي ام خلال الاعوام الماضية ام خلال الاعوام التالية ، مشيرا انه سبق ان حصل كثيرون من الاعزاء على الاوسمة الملكية في اعوام سابقة ، وسبق ان حصل الكاتب المؤرخ سليمان الموسى على الوسام في العام الماضي ، وفوجئنا بوفاته خلال العام الحالي ، مع انه كان طويل العمر وكان جديرا بكل تقدير نتيجة للجهود الواسعة والمكثفة التي ركز عليها وبذلها خلال حياته.

من جانبه اعتبر الفنان مهنا الدرة هذا التكريم لجميع الفنانين فقال: هذا التكريم بمثابة رسالة تحفز العاملين في حقل الفنون الجميلة ، خاصة من الشباب الذين يشكون من عدم التقدير ، واعتقد ان هذا الوسام هو اعتراف بأهمية الفنون الجميلة التي كانت تعتبر دوما المقياس الحقيقي الملموس لتقدم الحضارات ، وهذا المقياس هو الذي يمكن ان تراه وتلمسه بيدك ، وهو حافز على الاهتمام برؤيانا الجميلة التي لو تم تطويرها لما حدثت كوارث مرئية كالنصب التذكاري على الدوار السابع او قيام فنادق او عمارات عمودية ليس لها علاقة او انسجام مع المكعبات المحيطة بها ، ولما رأينا الاشجار تقلم كأنها زنبركات او براغي ، يجب ان يكون هناك ثقافة مرئية حتى نعيش في محيط اجمل.

حقيقة لم اكن اتوقع التكريم ، وانما جاء مفاجأة سارة واعتبره تكريما لزملائي الفنانين جمعيا ، وهو عبارة عن تكريم للفكرة التي تحدثنا عنها سابقا ، يقول احد فناني العمارة الكبار كروبيس"العمارة ذات الطابع الحيوي الحديث المنسجمة مع المحيط التي اقيمت فيه هي اهم تعبير عن الديمقراطية" حقيقة انا سعيد بهذه التكريم من جلالة الملك وهو كما قلت حافز للعاملين في حقل الفنون الجميلة للابداع والعطاء.

Date : 08-10-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش