الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المدرسة الاهلية تحتفي بعام الكتاب الكندي المترجم ومرور قرن على صدور رواية «آن في المرتفعات الخضراء»

تم نشره في الثلاثاء 14 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 03:00 مـساءً
المدرسة الاهلية تحتفي بعام الكتاب الكندي المترجم ومرور قرن على صدور رواية «آن في المرتفعات الخضراء»

 

 
عمان - الدستور

كرمت المدرسة الاهلية للبنات الكاتبة منى زريقات هننج صاحبة دار المنى للنشر والتوزيع ، في احتفالها الذي أقامته مساء اول امس في مسرح المدرسة بمناسبة الاحتفال بعام الكتاب الكندي المترجم ومرور مئة عام على صدور رواية (آن في المرتفعات الخضراء) للمؤلفة ل. م. مونتغمري ، وجاء التكريم ايمانا من المدرسة لما له من أثر في الارتقاء بنوعية التعليم.

حفل التكريم الذي تضمن عدة فقرات قدمها استاذة وطالبات المدرسة ، رعته السفيرة الكندية في الاردن السيدة مارغريت هوبير ، بدأ بكلمة ترحيبية من مديرة المدرسة هيفاء نجار ، تبعها بكلمة تؤشر على اهمية الترجمة قدمتها باللغة الانجليزية المعلمة لارا سابيلا وبالعربية المعلم احمد زلط ، كما قدمت الطالبة إبا غصيب مداخلة عن اهمية الترجمة ، تلتها اغنية what a wonderful world غنتها الطالبة نتالي فاشة على مقطوعة موسيقية عزفها المعلم ايمن عماري ، وتحدثت الدكتورة لينا عوض عن بنية رواية (آن في المرتفعات الخضراء) الفني واهميته ترجمة هكذا اعمال ، ، قدمت بعدها الطالبات "سارة كيالي ، إبا غصيب ، لين الجعبري ، أديل شعبان ، باشراف المعلمة سلفيا هايربديان" سكتش مسرحية مستوحى من اجواء الرواية ، غنت بعدها الطالبة هبة عيد اغنية "الدنيا حلوة" بمرافقة عزف موسيقي للمعلم عصام ارشيد ، كما قدمت الطالبتان ديانا الصاحب وزين العكشة رؤيتيهما في الرواية من منظورهما الخاص ، قبل ان يختتم الاحتفال بمقطوعة موسيقية بعنوان escape III من تأليف وعزف المعلم طارق يونس.

الى ذلك تتحدث رواية "آن في المرتفعات الخضراء" للكاتبة الكندية: ل.م. مونتغمري ، الموجهة للفتيان ، عن طفلة يتيمة وتأثيرها على مجتمع زراعي هادئ.

ما يميّز الرواية تناولها لعالم الفتيان والفتيات بتجاربهم ، واحتياجاتهم وأحاسيسهم من خلال آن ، ابنة الحادية عشرة ، حيث أراد الأخوان كثبيرت تبنّي صبيّ ليساعدهما

في أعمال المزرعة ، لكن الصدفة أرسلت لهما الطفلة الهزيلة ذات الشعر الأحمر ، لا تتوقف عن الكلام والخيال.

تنتمي الفتاة اليتيمة إلى جزيرة الأمير إدوارد في قرية وهمية تسمى "آفون لي" وتستطيع الطفلة بفضل براءتها الفائقة وخيالها وذكائها الحاد أن تستقطب محبة سكان القرية وتقديرهم وتتضمن القصة بعض الحوادث الطريفة وبعض الأحداث المسلية والجذابة.

طبعت الرواية المشهورة على آلة طباعة بدائية وقديمة تنقصها بعض المفاتيح وأرسلتها إلى 5 دور نشر في كندا وخلال أيام وصلتها ردود بالرفض من هذه الدور.

شعرت مونتغمري بالخيبة والحزن في البداية وتركت قصتها جانبا وبعد شهور قرأت نصها من جديد وأرسلته إلى ناشر في بوسطن ، حيث وافق على نشر الرواية وأرسل لها شيكا قيمته 500 دولار وكانت فرحتها لا توصف.

وخلال أسابيع من النشر حققت الرواية الكثير من النجاح ، وتلقت الكاتبة عشرات الرسائل من قراء كبار وصغار وتمت إعادة نشر القصة عدة مرات ، واليوم تطبع دور النشر ، وتبيع أكثر من مليون نسخة باللغة الانجليزية ومليون نسخة أخرى بلغات مختلفة.ودفعت الرواية العديد من الناس من مختلف أنحاء العالم لزيارة جزيرة الأمير إدوارد حيث وصل عدد الزوار سنويا أكثر من مليون سائح وحققت هذه الجزيرة المغمورة والبعيدة الكثير من المكاسب.



Date : 14-10-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش