الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في حديث خاص لـ «الدستور» .. الفنان دريد لحام : «باب الحارة» وبعض المسلسلات حكايات لا علاقة لها بالتاريخ بل تظلمه

تم نشره في الأربعاء 22 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 03:00 مـساءً
في حديث خاص لـ «الدستور» .. الفنان دريد لحام : «باب الحارة» وبعض المسلسلات حكايات لا علاقة لها بالتاريخ بل تظلمه

 

الدستور: طلعت شناعة

حين رأيته وقد أطلق لحيته ، سألته ان كان ذلك ضمن مشروع فني جديد ، رد على الفور : نعم. وقال الفنان دريد لحام: بعد ايام قليلة أبدأ تصوير فيلم مع المطربة مريام فارس بعنوان"سيلينا" مستمد من مسرحية الاخوين رحباني"هالة والملك". اما المنتج فهو نادر اتاسي منتج فيلم"الحدود" والاخراج سيكون لـ "حاتم علي". وأضاف الفنان لحام خلال حديث خص به"الدستور": حكاية الفيلم تتناول الحب وهو اشبه بحلم . ويشترك في البطولة : جورج خباز وانطوان كرباج وايمن رضا ومجموعة من الفنانين من سوريا ولبنان.

وعن تشابه الاعمال الدرامية السورية تحديدا مثل"باب الحارة" و"ليالي الصالحية" و"بيت جدي" و"ليالي القيمرية" وغيرها من الاعمال التي تغرف من"الحارة الدمشقية" ، قال الفنان دريد لحام: هناك مسألة ربما تبدو عربية. تتعلق بتقليد ما هو ناجح. سواء كانت فكرة او اسماء . وهنا اتذكر ان رجلا في منطقة"المزة" اسمه الشيخ سعد افتتح محلا لبيع"الشاورما" فقام الآخرون بتقليده وافتتحوا محالا لبيع"الشاورما" بعد ان شهدوا نجاحه.

وبالنسبة للدراما او ما يمكن تسميتها"الاعمال البيئية" التي كثُرت وعادة ما توقع الناس في اشكالية وتساؤلات هل هي اعمال تاريخية ام مجرد حكايات مستمدة من الواقع القديم ومن الماضي.؟

بالنسبة لي ارها مجرد حكايات لا علاقة لها بالتاريخ وبخاصة مسلسل"باب الحارة". لكن السؤال لماذا الناس احبته؟ لا بد من الاجابة على هذا السؤال.

وبرر الفنان لحام ذلك بالانتاج الدرامي"الرمضاني" حيث يصر المنتجون على تقديم مثل هذه الاعمال في شهر رمضان من كل عام. لأن اسعار المسلسلات الرمضانية تكون اغلى. وارى ان الدراما في" رمضان" تتعرض لـ"مذبحة" ليست الدراما السورية بل العربية كلها. لأن المسلسلات تنحر بعضها ، واخشى ان يتحول الشهر الفضيل الى شهر للتسلية ، بدل ان يكون شهر مراجعة للنفس.

وتناول اعماله الدرامية التي كان يقدمها مثل مسلسل"صح النوم" و"مقالب غوّار" وغيرها من الاعمال الدرامية السورية والعربية موضحا انه كان لتلك الاعمال حضورها الخاص ولم يكن ثمة حرص على عرضها في"رمضان" وكانت المحطات الفضائية والتلفزيونية قليلة. واتهم دريد لحام شركات الانتاج التلفزيونية بأنها تنتج على ذوق الجمهور استمرارا لمقولة"الجمهور عايز كده". فالجمهور احب"باب الحارة" فتوالت الاجزاء حتى لولم يكن هناك اي مبرر للاجزاء التالية.

وعاد وأكد ان"باب الحارة"وغيره انما هي"حكايات" ولا علاقة لها بالتاريخ بل انها تظلمه.

وعن"هجرة" الممثلين السوريين الى الدراما المصرية قال الفنان دريد لحام: اولا اعترض على كلمة"هجرة" بل هو تعاون وقد كان ذلك على زماننا. وأراها دراما عربية ولا احب استخدام لفظ دراما اردنية او سورية او مصرية.

وأكد انه اعتذر عن المشاركة في كثير من الاعمال التي تصر على التحدث باللهجة المصرية. فأنا شخصيتي ولهجتي دمشقية ولا اقبل ان اكون بغير ذلك مع احترامي وقدرتي على التحدث بأية لهجة اخرى.

وأضاف : لا شك ان القاهرة هي هوليود العرب واي فنان عربي يحب العمل والانتشار من خلالها وهذا امر طبيعي. وعندما عُرض لي فيلم"الحدود" استقبل في مصر بحفاوة كبيرة. واعتبر كثرة الحضور للفنانين غير مجد ، فأعماله لا تقارن بعدد اعمال اي فنان ناشىء ، لكن الفرق في القيمة وحين كان يُعرض له مسلسل"صح النوم"كانت الشوارع تخلو من الناس ، وكذلك كان الاقبال شديدا على اعماله المسرحية مثل"ضيعة تشرين" و"كاسك ياوطن"و"غربة ".

واعتبران المسلسلات المدبلجة لا تحمل القيمة وهو لا يحبها مثل مسلسل"نور" و"سنوات الضياع" ويفضل عليها الاعمال المترجمة. وأعلن عن تحضيره لعمل مسرحي مع الفنان الذي يحبه وهو بسام كوسا.

التاريخ : 22-10-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش