الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«صالون باريس للكتاب» مصرّ على ابقاء دعوة «اسرائيل» لمعرضه قائمة

تم نشره في الأحد 9 آذار / مارس 2008. 02:00 مـساءً
«صالون باريس للكتاب» مصرّ على ابقاء دعوة «اسرائيل» لمعرضه قائمة

 

 
الدستور - مدني قصري

أثارت مبادرة صالون باريس للكتاب ، بتكريم اسرائيل ضيفا شرفيا ، احتفاء بالذكرى الستين لقيام دولة اسرائيل ، جدلا عنيفا في العالم العربي. فقبل موعد افتتاح الصالون بأيام قليلة ، يوم 14 آذار الجاري ، ما زالت نداءات المقاطعة القادمة من البلدان والمنظمات العربية متواصلة الى الآن. لقد رفضت لبنان ، وهي حجز الزاوية للفرنكوفونية في العالم العربي ، المشاركة في هذا الصالون. وكذلك الامر بالنسبة لمصر التي ادان فيها رئيس اتحاد الكتاب محمد السلماوي هذه المبادرة التي اعتبرها "خيارا مرفوضا ، فيما تمارس اسرائيل خرق حقوق الانسان". "لا يجدر بفرنسا ، بلد الثورة وحقوق الانسان ، ان تستقبل في صالونها للكتاب ، بلدا محتلا عنصريا". هذا ما صرح به ، من جانبه ، المتوكل ، رئيس اتحاد الكتاب الفلسطينيين. هذا بالاضافة الى دور نشر جزائرية ومغربية مستقلة اعلنت هي الاخرى عدم مشاركتها في الصالون ، وكذلك ايران والعربية السعودية.

امام هذه الانتقادات ، حرص وزير الخارجية الفرنسي على تبرير استضافة اسرائيل ، معتبرا كل مقاطعة للصالون "أمرا يؤسف له كثيرا". اما النقابة الوطنية للنشر ، المنظمة للصالون ، فقد بررت من ناحيتها هذه المبادرة بالقول ان "الادب الاسرائيلي" هو المدعو وليس دولة اسرائيل. هذا وقد بررت كريستين مازيير ، المفوض العام للنقابة المذكورة ، هذه الاستضافة بالتذكير ان تسعة وثلاثين كاتبا ، ومنهم الحائزان على نوبل للاداب ، أموز اوز ، ودافيد غروسمان ، هم المنتظرون في الصالون. ففي رأيها انه كان من الطبيعي تسليط الاضواء على الكتّاب الذين يكتبون باللغة العبرية ، حتى وان اقصى هذا الاختيار ، الانتاج الادبي الاسرائيلي المكتوب باللغة العربية. كما دعت المنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم (الإيسيسكو) أعضاءها الخمسين إلى مقاطعة المعرض.

على صعيد الافراد نشير الى ان المفكر الاسلامي السويسري طارق رمضان لم يدْع صراحة الى مقاطعة الصالون ، لكنه اعتبر ، في مقال له في صحيفة "لوموند" الفرنسية ، ان دعوات مقاطعة الصالون الدولي للكتاب بباريس "تأتي في سياق رد فعل شرعي على السياسة الإسرائيلية المتغطرسة والظالمة ، ولا علاقة لها بالعداء للسامية كما يريد بعض المثقفين القريبين من إسرائيل الترويج لها".

في هذا السياق أيضا أدان الكاتب المصري علاء الأسواني صاحب رواية "عمارة يعقوبيان" ، التي لقيت ترجمتها نجاحا منقطع النظير بفرنسا ، استضافة إسرائيل كضيف شرف في صالون باريس للكتاب ، لكنه لم يستبعد مشاركته في المعرض. وفي رد فعل على الإعلان عن استضافة الكتاب الإسرائيلي كـ"ضيف شرف" في صالون الكتاب الدولي ، دعت منظمات فرنسية مساندة للقضية الفلسطينية ، إلى مقاطعة الصالون المقرر تنظيمه في الأيام القليلة القادمة ، حيث دعت كل من منظمة "يورو فلسطين" وحركة "ضد العنصرية ومن أجل الصداقة بين الشعوب" ، والرابطة الشيوعية الثورية (أقصى اليسار الفرنسي) ، وحركة "فرنسا - فلسطين" إلى مقاطعة المعرض. هذا وقد اعتبرت "ألوفيا زاموز "رئيس حركة "يورو فلسطين" أن دعوة الأدب الإسرائيلي ضيفا شرفيا لأول مرة في تاريخ صالون الكتاب الدولي يعد فضيحة حقيقية ، لاسيما وان هذه الاستضافة تأتي في الوقت الذي يتعرض فيه الأطفال والنساء في قطاع غزة ، إلى القتل اليومي على يد الجيش الاسرائيلي".

وقد دعت منظمات فرنسية مؤيدة للحقوق الفلسطينية ، في تظاهراتها الاخيرة ضد المجازر الاسرائيلية ، لمقاطعة المعرض ، حيث رفع المشاركون الذين قدر عددهم بعدة مئات ، شعارات منددة بدولة إسرائيل التي تصف اسرائيل بـالدولة العنصرية والارهابية. وقد عبّر المتظاهرون عن سخطهم ازاء سياسة الرئيس الفرنسي "نيكولا ساركوزي" التي وصفوها "بالمتواطئة" مع إسرائيل ، خاصة وأن ساركوزي سيستقبل قريبا الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في زيارة رسمية لفرنسا بمناسبة افتتاح صالون الكتاب الدولي.

هذا وتجدر الاشارة الى ان الجدل نفسه قد حدث مع معرض الكتاب في تورينو لايطالية ، والذي ستكون اسرائيل ايضا ضيف الشرف فيه ، في شهر ايار القادم ، حيث اثارت فكرة مقاطعة هذا المعرض ردود فعل ساخطة من جهات سياسية عديدة ، باسم حرية الكتابة والمجادلة.

Date : 09-03-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش