الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزارة الثقافة بصدد إحالة مخالفات «الفرق الشعبية» إلى النائب العام

تم نشره في الخميس 28 آب / أغسطس 2008. 03:00 مـساءً
وزارة الثقافة بصدد إحالة مخالفات «الفرق الشعبية» إلى النائب العام

 

 
الدستور ـ محمود الخطيب وطارق الحايك

وصلت قضية سحب وزارة الثقافة لترخيص الفرقة الاردنية للفنون ، وانذار فرقة التجمع الثقافي الاردني ، الى طرق مسدود بين الوزارة من جهة وبين الفرقتين من جهة أخرى ، في الوقت الذي اكدت "الثقافة" على لسان وزيرتها نانسي باكير ان الفرق التي "هُددت بحلها" تبين انها اساءت لتوجهاتنا ولهذا كان الانذار النهائي.

واضافت: ثمة مشكلة اكتشفناها وهي ان بعض الفرق الفنية الاردنية لا يجيد افرادها التصرف في التظاهرات الفنية والمهرجانات العالمية والعربية. فهم اعتادوا على العرض في المحافظات الاردنية وفي السهرات العامة والخاصة وهذا لا يمنحهم الخبرة والدراية للتصرف مع المهرجانات العالمية.

واكدت باكير ان الوزارة ستعيد دراسة واقع الفرق الاردنية كافة واختيار ما يُظهر الصورة الحقيقية للواقع الثقافي والفني في الاردن لتمثيلنا داخليا وخارجيا.

وفي الوقت الذي تركت فيه باكير الباب مواربا امام اعادة النظر في تصويب اوضاع الفرق ، اشارت ان الوزارة ستقوم بحصرها وتقييمها من خلال حضور الحفلات التي تقيمها ، ومن خلال اعداد برنامج تأهيلي تقيمه الوزارة لها ، وايضا من خلال المحاضرات والتدريب والتوعية لمدربي الفرق وتعريفهم بمسؤولياتهم.

كما ركزت باكير على مسألة الفلكلور والرقص الشعبي والدبكات التي تمارسها الفرق ، داعية الى ان تكون منطلقة من تراثنا ، ولم تستبعد اقامة مسابقات

لتصنيف هذه الفرق واختيار افضلها للمشاركات الخارجية.

وعلمت "الدستور" من مصادر مطلعة في وزارة الثقافة ان الوزارة تفكر جديا في احالة احدى (المخالفتين) الى النائب العام.

الى ذلك.. عبر بعض رؤساء الفرق في الرمثا عن استيائهم من الاجراءات التي صدرت عن وزارة الثقافة بخصوص سحب ترخيص احداها وانذار الفرقة الاخرى قائلين ان المعلومات التي وصلت الى الوزارة غير دقيقة مستهجنين قيام الوزارة باتخاذ اجراءات بحقها قبل التحقيق قي الموضوع وسماع وجهات نظرهم. حيث اكد رئيس الفرقة الاردنية للفنون ، ياسر العرجاني ان الفرقة لم تغادر المملكة اصلاً وانها اعتذرت بكتاب رسمي لإدارة المهرجان وذلك بعد حصول خطأ في طلب أحد الاطفال المشاركين في الفرقة ، مما ادى الى شطب تأشيرته وتأشيرة رئيس الفرقة ، متسائلا اين الاساءة في الموضوع؟.

واضاف: الفرقة التي شاركت في (41) مهرجانا عالميا خلال السنوات الخمس الاخيرة ، تلقت خلالها عشرات الدروع والشهادات التقديرية مثلت الاردن خير تمثيل ، بدليل مشاركتها في فرنسا مثلا بخمس دورات متتالية ، وكذلك الامر في ايطاليا ، اضافة الى عشرات المشاركات في مختلف دول العالم ، حيث حققنا في كل مشاركة أكبر النجاحات بشهادة وزارة الثقافة نفسها.

وتساءل العرجاني: فيما لو حصل خطأ معين ، هل يمكن شطب تاريخ الفرقة بهذه البساطة؟ ، ولمذا لم تقم الوزارة باستدعائهم والتحقيق معهم للتحقق من صحة الموضوع؟.

بدوره اشار رئيس فرقة التجمع الثقافي الاردني ـ الرمثا يوسف الزحراوي انه لا يمكن ان يسمح لأي عضو من اعضاء الفرقة بالاساءة الى سمعة الاردن ، مبديا استغرابه من المعلومات "المغلوطة" التي وصلت الى الوزيرة وهو يحترم قرارها ، لكنه سيبعث لها بكتاب خطي يوضح فيه تفاصيل ما جرى معهم ، ومؤكدا بهذا الاتجاه أن الوزيرة على درجة عالية من المسؤولية بحيث ستتفهم الموضوع وتعدل عن قرارها.

وأوضح الزحراوي ان التصريحات بحصول فوضى في مطار روما وطرد الفرقة ، هي معلومات غير دقيقة ، والذي حصل "بحسب الزحراوي" ان ادارة المهرجان أخلت بالاتفاق الذي يقضي بتحملها كافة نفقات الفرقة منذ لحظة وصولها ، حيث طلبوا منهم الحضور الى موقع المهرجان الذي يبعد (600)كم على نفقتهم وهو ما لا تستطيع الفرقة تحمله فقرروا العودة مباشرة.

واوضح الزحراوي أنه وبتوجيهات من السفير الاردني في ايطاليا الاميرة وجدان علي ، قامت السفارة باستضافتهم لحين تأمين عودتهم الى الأردن وأنهم قاموا وبتوجيهات مباشرة من سمو الاميرة بمساعدتهم على تقديم موعد حجز الطيران وتسهيل سفرهم ، وأن ما قيل عن تسفيرهم من ايطاليا هو امر عار عن الصحة.

واضاف ان الفرقة التي صنفتها وزارة الثقافة من افضل فرق المملكة وأحيت 90% من الحفلات الوطنية في الاردن "مجانا" لم تتلق كتاب شكر واحدا من الوزارة منذ تأسيسها ، وأكد الزحراوي أنه في حال اصرار الوزراة على الانذار فانه سيتوجه الى القضاء للبت في القضية.

Date : 28-08-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش