الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نابلس في إصدارين جديدين.. «نابلس مدينة في القلب» و«نابلس شمس لا تغيب»

تم نشره في السبت 23 آب / أغسطس 2008. 03:00 مـساءً
نابلس في إصدارين جديدين.. «نابلس مدينة في القلب» و«نابلس شمس لا تغيب»

 

 
عمان - الدستور

صدر عن دار مجدلاوي للنشر والتوزيع كتاب "نابلس مدينة في القلب" لنجوى ناظم عبد الهادي وهاني عبد الرحيم العزيزي ، وقد قدّم الكتاب دولة طاهر المصري . وتتناول عبد الهادي مظاهر الحياة اليومية في مدينة نابلس في الأربعينيات من القرن الماضي كما عاشتها هناك ، في حين يتناول العزيزي الخمسينيات كما عاشها هناك أيضا ، ويتصف الكتاب بالموضوعية والواقعية بناء على المعايشة والحضور الشخصي . ويأمل واضعا الكتاب وهما يقدمان عملهما إلى القراء أن يجد جيل شباب هذا العصر ، والأجيال القادمة حكمة ما ، وتجربة حدثت ، وتوثيقا لأحداث عقود مضت ، وعرضا لعادات وممارسات اجتماعية تلاشت ، أو كادت ، وأن يكون فيه نفعا ما.

ويقول دولة المصري في تقديمه للكتاب: ".. كلنا نؤمن بضرورة المحافظة على التراث وتطويره ، هكذا نشأت الحضارات العالمية المؤثرة والتي تركت بصماتها على الحضارة الإنسانية ..". كما يقول عن مدينة نابلس :"نابلس مدينة قديمة حديثة . سوف تتغلب على قهر الاحتلال وعلى التطهير الثقافي والاقتصادي الذي يمارسه عليها. وسوف تعود مع زوال الاحتلال ، المدينة التي تنتج الإنسان - رجالا ونساءً - وتطلق المبادرات. وسوف تبقى معقلا فلسطينيا عربيا إسلاميا ..".

يحوي الكتاب خرائط وصورا قديمة لمدينة نابلس ، ولبعض الأحياء والمناطق فيها ، مما يلقي بعض الضوء على إمتداد عمران المدينة ونموها. ويقع الكتاب في 144 صفحة .

كما صدر عن دار مجدلاوي للنشر والتوزيع أيضا كتيبا بعنوان "نابلس شمس لا تغيب" الذي وضعه هاني عبد الرحيم العزيزي. يقول الكاتب في مقدمته أنه يهدف إلى عرض معلومات تاريخية وجغرافية متنوعة عن مدينة نابلس . وأن هذه المعلومات تتوفر في مؤلفات قديمة وحديثة ، وفي مواقع إلكترونية عامة ، وفي مصادر ومراجع أخرى . ويبدأ الكتاب بعرض موجز لكثير من الأحداث التي عبرت المدينة وعاشتها ، في حين ينصب الجزء الأكبر والأهم في هذا الكتيب على ما كتبه الجغرافيون والمؤرخون والرحالة والحجاج وغيرهم عن المدينة ، وإن اختلفت غاياتهم ، إلا أن محصلة الأمر تنتهي بوصف ما للمدينة في حقبة معينة. وهذا يمهد لصفحات تالية عن أسماء المعالم الجغرافية الطبيعية والحضارية للمدينة. ويمثل الحي القديم في نابلس بحاراته وأزقته ، وهو ما يعرف بحي القصبة عبق تاريخ المدينة ، ويعرض الكتيب تعريف القصبة لغة واصطلاحا ، وبعض خصائص الحي العمرانية والسكانية ، إضافة لمنارة نابلس الشهيرة. ويختم الكتيب بعرض لمصادر أسماء العائلات النابلسية ، تليه قائمة تضم المئات من أسماء العائلات النابلسية وفق ترتيب ألفبائي ، وهي قائمة يقر واضع الكتيب مسبقا بأنها لا تخلو من خلل ونقص. ويقع الكتيب في 64 صفحة .

وتبقى مدينة نابلس وسائر مدن فلسطين ، ومدن الأردن العريقة ، بل والمنطقة بأسرها مجالا رحبا للكتابة ، ومصدر فخر واعتزاز لمواطنيها .

Date : 23-08-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش