الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التفرغ العلمي في الجامعات

نزيه القسوس

الثلاثاء 15 آذار / مارس 2016.
عدد المقالات: 1762

التفرغ العلمي تقليد معروف في معظم جامعات العالم فهذه الجامعات تسمح للمدرسين الذين يعملون فيها بالحصول على إجازة لمدة عام مدفوعة الراتب ليقوموا ببعض الأبحاث أو إعداد دراسات علمية أو أدبية وهذه بالتأكيد بادرة جيدة، فالبحث العلمي على وجه الخصوص هو الذي أثرى حضارتنا وهو الذي جعل العالم يصل إلى ما وصل اليه من تقدم في مختلف المجالات سواء في الطب أو الهندسة أو المواصلات أو الاتصالات.. الخ.

لكن التفرغ العلمي في جامعاتنا يختلف عن باقي التفرغ العلمي في باقي جامعات العالم، فالمدرس الجامعي عندنا يحصل على إجازة التفرغ العلمي المدفوعة الراتب من أجل أن يجري الأبحاث العلمية أو الدراسات لكن في معظم حالات هذا التفرغ لا ينجز هذا المدرس أي بحث أو دراسة بل يذهب للعمل في جامعة خاصة ليحصل على الراتب المقرر وقد حدثني مدرس جامعي صديق بأن زميلا له حصل على إجازة التفرغ العلمي من إحدى جامعاتنا الحكومية وكان يحاضر في بضع جامعات خاصة أثناء هذه الإجازة.

لقد تحدثت مع أكثر من مدرس جامعي حول مسألة التفرغ العلمي واكتشفت بأن كل الذين تحدثت معهم حصلوا على هذه الإجازة من أجل العمل فقط فأحدهم كان يعمل في أحد المصانع الكيماوية والثاني كان يعمل في شركة دراسات والثالث كان يدرس في جامعتين خاصتين.. ألخ.

في جامعات العالم العريقة هنالك شروط للحصول على إجازة التفرغ العلمي وأهم شرط من هذه الشروط أن يقدم المدرس مقترحا بالبحث الذي ينوي إجراؤه أو الدراسة إلى لجنة مختصة في الجامعة بحيث توافق عليه هذه اللجنة وبعد إنتهاء إجازة التفرغ يقدم البحث أو الدراسة التي أنجزها إلى نفس هذه اللجنة ليجري تقييمها.

مع الأسف فإن العديد من المدرسين الذين يعملون في جامعاتنا الحكومية يحصلون على إجازات التفرغ العلمي المدفوعة الراتب من أجل إجراء الأبحاث لكنهم لا يجرون أي بحث ولا ينجزون أي دراسة بل يذهبون للعمل في أماكن أخرى لتحقيق مكاسب مادية فقط وهذه مع الأسف أصبحت ظاهرة في جامعاتنا الحكومية.

الآن بعد تطبيق القانون الجديد للجامعات وتغيير مجالس الأمناء بحيث يكون رئيس المجلس حاصلا على رتبة الأستاذية فإن المفروض أن يكون هناك نظام خاص للتفرغ العلمي يطبق على جميع الجامعات الحكومية والخاصة بحيث توضع شروط محددة لهذا التفرغ ولا يسمح لأي أستاذ بتجاوزها أما أن يكون التفرغ العلمي وسيلة للكسب المادي فهذه مسألة غير مقبولة وفيها هدر مادي للجامعات غير مبرر على الإطلاق.

مسألة التفرغ العلمي نضعها بين يدي مجلس التعليم العالي ونتمنى أن تؤخذ بالجدية التي تستحقها لأنها يجب أن تكون لها أصول وأنظمة تطبق على الجميع.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش