الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أدباء يحتفون بذكرى الراحل الحسين ويستعرضون سيرته العطرة

تم نشره في الأحد 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 02:00 مـساءً
أدباء يحتفون بذكرى الراحل الحسين ويستعرضون سيرته العطرة

 

عمان - الدستور - عمر أبوالهيجاء

نظم اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين ، مساء الأربعاء الماضي ، احتفالا وطنيا لإحياء ذكرى الراحل الملك الحسين بن طلال ، شارك فيه رئيس لجنة التوجيه الوطني في الاتحاد ، الأديبة سعاد عبد الهادي ، ود. سميح إسماعيل ، وعدنان عصفور ، وسعيد يعقوب ، وبديع رباح ، وعواد المبارك ، وعبد الرحمن المبيضين ، وعلي القيسي ، وأدار الحفل وشارك فيه الشاعر محمود عبد فريحات ، وسط حضور من أعضاء الاتحاد.

وفي بداية الاحتفال ألقت الأديبة سعاد عبد الهادي كلمة قالت فيها: لا ندري كيف نرقى إلى عالم القدرة على التعبير لنستطيع أن نفي المغفور له الملك الحسين بن طلال حقه أو بعض حقه وارث الثورة العربية الكبرى التي انبثقت عنها النهضة العربية الكبرى وباني مجد هذا الوطن الغالي الأردن ليتحول إلى رمز التحديث والتجديد في النصف الثاني من القرن العشرين. وأضافت: "عزاؤنا فيك ، يا حسين ، تلك الصفوة المختارة من بني هاشم ممن تربوا في بيت الشرف والمجد والكرامة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين الذي تقف عليه الآمال ، وتعلو به الهمم وإننا سنظل معه وبه ماضون".

إلى ذلك أدار الحفل الشاعر محمود عبده فريحات فقرأ قصيدة حملت عنوان "الأردن الذي أحببته" تغنى بهه بالأردن أرضا وشعبا وقائدا ، ومنها نقرأ:(لك أردن كل عيد وعرس ـ أنت بالعيد والأغاريد أولى ـ كم جبين رأوه يحلو ويحو ـ غير أني ارى جبينك أحلى ـ ولكم موقف ملكت فخرت ـ عند رجليك لبدة الليث خجلى). ثم قرأ الشاعر سعيد يعقوب قصيدة بعنوان "رجل المواقف" ، قال فيها: (تحيا بقلب الأوفياء وتولد ـ في كل يوم يا حسين وتولد ـ يمضي الزمان ولا تزال جديدة ـ صور بفضلك ناطقات تشهد ـ وكذالك دأب المخلصين فذكرهم ـ باق على طول المدى يتجدد ـ ذكراك عاطرة وذكرك خالد ـ ورؤاك صادقة وأنت مخلد ـ هيهات أن تخفي الشموس غمامة ـ إن الشموس وراءها تتوقد).

ومن جانبه قرأ الشاعر بديع رباح قصيدة بهذه المناسبة حملت عنوان "يا أردن" قال فيها: (جاوزت ستينا وزدت تألقا ـ وعلوت في هذا الزمان شموسا ـ أنت الذي بالعز دوما ساطعا ـ وسقيت من بحر الوفاء كؤوسا ـ من يخذل الأردن لا عهدا له ـ وصفوه من دون الورى جاسوسا ـ أو فارجموه كما رجمتم غيره ـ بفعاله حقا غدا إبليسا ـ من مثل شعبك للأصالة حافظ ـ بل من أعف ومن أعز نفوسا).

اما الشاعر عواد صياح المبارك قرأ قصيدة بعنوان "شطك أمان" أهداه إلى الملك عبدالله الثاني بن الحسين ، يقول في قصيدته: (أهلا هلا بك ألف مرة وترحاب ـ يا بن الهواشم يا مليك الزماني ـ ابن الحسين الهاشمي خير من جاب ـ ليث جسور ولا رضي بالطماني ـ عبدالله الثاني عن الشعب ما غاب ـ حاضر على مر الزمن والثواني).

من جانبه قرأ الشاعر عبد الرحمن المبيضين قصيدة بعنوان "ومثل سراك فليكن الطلاب" يقول فيها: (لأنك ماؤنا وهم السراب ـ لأنك سيدي أسد يهاب ـ لأنك منذ جدك هاشمي ـ فلن تؤذيك في يوم ذئاب ـ لأنك من كرام الناس طرا ـ فقد كانت مكارمك الجواب).

وكما ألقى الكاتب علي القيسي كلمة قال فيها: "كان الحسين العظيم رجل المواقف الصعبة ، والأحداث الجسام والأزمات الكبيرة العاصفة ، حيث كان يمتلك الرؤية الثاقبة والأفكار السديدة واستشراف المستقبل ، والشجاعة والحكمة ، ونحن نستذكره اليوم نرى في شخصية الملك عبد الله الثاني خير خلف لخير سلف ، فعبدالله حادي الركب وقائد المسيرة".

واختتم رئيس الإتحاد الشاعر مصطفى القرنة الاحتفال بكلمة قال فيها: "إنها مناسبة عطرة ونحن نحتفل اليوم بها ، ومناسبة تذكرنا بإنجازات الوطن ومسيرته الحافلة بالعطاء ، والتي تفتح آفاقا واسعة نحو معارج العلاء ، إننا نتذكر هذه المسيرة الرائعة ، التي واصلها الملك عبدالله الثاني ابن الحسين بكل ثقة واقتدار".

التاريخ : 28-11-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش