الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تشكيليون عرب يحتفون بعيد ميلاد الملك

تم نشره في الأربعاء 10 شباط / فبراير 2010. 02:00 مـساءً
تشكيليون عرب يحتفون بعيد ميلاد الملك

 

عمان - الدستور الثقافي - عمر ابوالهيجاء

بمناسبة عيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ، رعى المهندس هيثم جوينات نائب مدير المدينة للشؤون الثقافية والاجتماعية والرياضية ومندوب نائب امين عمان الكبرى المهندس عامر البشير مساء اول امس في مركز الحسين الثقافي افتتاح "المعرض الفني التشكيلي لنخبة من الفنانين العرب" شارك فيه: د. شنكول حسيب قادر"العراق" وطلال الزيد "السعودية" وهنادي احمد الدرويش "قطر" ويوسف الصرايرة "الاردن" وشيخة احمد حمد السنان "الكويت" ونورا عبدالله الهادي "الكويت" والذي نظمته امانة عمان بالتعاون مع نائب رئيس جمعية العالم الدبلوماسي الفنانة د. شنكول حسيب.

يشتمل المعرض الذي حضره بعض السفراء العرب ، وحشد كبير من الفنانين التشكيليين والمهتمين ورجال الاعمال على تنويعات فنية من مختلف تجاربهم وأساليبهم الفنية مختلفة من الوطن العربي ، والملاحظ في اعمال الفنانة د. شنكول حسيب قادر من "العراق" انها تميل الى عشق الطبيعة وتتمتع بقدرة فائقة على التقاط المشهد الطبيعي ومنحه فضاءات جمالية جديدة ، وكما انها تمزج مابين الواقعية التجريدية معتمدة في لوحاتها ايضا على السفن المهاجرة عبر الفضاء اللامنتهي ، وتعد الفنانة شنكول من الفنانات ذات النتاج الغزيز على الساحة الفنية بشكل عام. وأقامت العديد من المعارض داخل العراق وفي دول عربية وغربية. تركز في لوحاتها على الطبيعة والموروث الشعبي. وهي تتذكر أول معرض شخصي أقامته في العاصمة بغداد بمركز الفنون وكيف كان رد الفعل لدى النقاد وزوار المعرض: من المعارض التشكيلية المهمة التي أقامتها الفنانة شنكول حسيب قادر معرض (الهاشميون) و(البترا) و(وجع الألوان).

الفنان السعودي طلال الزيد نجل السفير السعودي في الاردن قدم لوحات عمل عليها بالحبر الاسود والابيض مقحما الرموز الانجليزية الدالة على التكوين الرمزي المعبر للمفردات الانجليزية ، وهو فنان يشتغل على لوحاته بتقنيات عالية فيها الكثير من الاجتهاد ويتطلع الى في المستقبل ان يلتحق بفن الجرافيك ولوحاته في هذا المعرض متميزة ومبهرة للمشاهد وتميل هذه اللوحات الى الطباعة الحجرية والتجريد الخالص في بناء عناصر لوحته.

أما الفنانة هنادي احمد الدرويش ، تعد من الفنانات الشابات على الساحة القطرية استخدمت في لوحاتها المعروضة فن الكولاج الغير لافت ، وكما تعد الفنانة الدرويش كنموذج فيها الكثير من الجرأة من حيث اللون والتكوين ، وتعتمد الفنانة هنادي في لوحاتها في هذا المتميز لها وللفنانين المشاركين فيه بإندلاق اللون الداكن ليتجانس مع الومضات البيضاء الموجودة في تخوم اللوحة ، وفي هذه المشاركة ايضا لها يلاحظ المتلقي بوجود عوالم غير مرئية مفضية الى حوار بين المتلقي وسطح اللوحة.

من جهته قدم الفنان التشكيلي الأردني يوسف الصرايرة في هذا المعرض خمسة اعمال فنية تشكيلية تمثل الفن الرقمي الحديث وهذه تجارب سابقة للفنان الصرايرة منذ العام 2003 ، وهي جزء من هذه المعروضات الخاصة به ، والتي تنتمي الى المدرسة التجريدية وجزء الآخر منها يمثل الفن الاسلامي والحروفيات والآرابسك ، وتعد مشاركته تجسيدا للعلاقات الفنية بين الفنانين العرب ، وخاصة ان هذه التجربة مساهمة مع بعض فناني الخليج بالاضافة الى العراق.

في حين عملت الفنانة الكويتية شيخة احمد حمد السنان على استخدام فضاء اللون بالاضافة الى ساتخدام خامات خارج نطاق اللوحة لتفضي بالتالي الى علاقات لونية متماسكة ، وتمتاز الفنانة شيخة باللجوء الى الالوان الصارخة كونها من بيئة الخليج ، وايضا هذه الفنانة تنتمي الى المدرسة التجريدية ، وثمة ملاحظة مهمة في اعمالها انها تعتني كثيرا الى استخدام الايقونات المثيولوجية التي تميل الى الرموز الاسطورية ، اي ان لوحتها لوحة فيها الكثير من الاسطرة لهذه الرموز.

بينما اعتمدت الفنانة الكويتية نورا عبدالله الهادي على التضاد اللوني مع التركيز على اللون الأحمر لتجد مساحة للتعبير عن مكنوناتها الروحية والنفسية من خلال اسقاط ذلك على فضاء اللوحة ، وهذا يندرج في باب اللوحة التجريدية ، وتتطلع في معروضاتها الى أفق أرحب واشمل لفضاءات لوحاتها ، وكما نستشف ، ثمة صراع وتحد من خلال الالوان المتضادة.

التاريخ : 10-02-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش