الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منتدون : «قصة حب كنعانية» لفحماوي تجسد أحلام الوحدة والتحرر

تم نشره في السبت 15 أيار / مايو 2010. 03:00 مـساءً
منتدون : «قصة حب كنعانية» لفحماوي تجسد أحلام الوحدة والتحرر

 

 
عمان - الدستور - خالد سامح

رأى عدد من النقاد أن رواية صبحي فحماوي الجديدة "قصة حب كنعانية" "عمل فكري وتاريخي يعيد النظر في الكثير من المسلمات العالمية لاسيما المتعلقة بتاريخ المنطقة العربية والأراضي المقدسة" ، جاء ذلك خلال الندوة التي عقدت في رابطة الكتاب الأردنيين وأحتفت نقديا برواية فحماوي بمشاركة: د. حسين جمعة ، د. مصلح النجار ، وقد أدار الندوة أستاذ الأدب العربي في جامعة جرش د. أحمد العرود ، وفي ختام الندوة قدم المؤلف شهادة حول روايته ، وذلك مساء الأربعاء الماضي.

د. العرود قدم فحماوي بالقول: "عرف فحماوي كروائي وقاص وكاتب مسرحي متميز ، وعمله الجديد يرتقي إلى مستوى المؤلفات التوثيقية التي تؤكد على أصول الكنعانية للمكان الفلسطيني في مقابل الرواية الصهيونية التي راجت في أوروبا على مدى قرون".

من جانبه نوه د. حسين جمعة بأهمية الرواية ، وأشار إلى أنها "عمل فني ملتزم فكريا ويجسد نزعات الإنسان العربي البسيط وأحلامه بالوحدة والتحرير" وأضاف مستعرضا الخصائص الفنية للرواية: "إذا كان مركب الأسطورة يدمج ثلاثة عناصر في مكون واحد ، وهي : التخيل والإيمان والمعرفة ، فإن (قصة عشق كنعانية) تقبض على هذه العناصر الثلاثة ، بعيدا عن الإدعاء بخلق أو انشاء أسطورة جديدة بوحي من الراهن المعيش المعقد الشبيه بعوالم الأسطورة ، وذلك لأن زمن الاسطورة قد غاب وانتهى".

ووصف د. جمعة الرواية بأنها "معاناة جمالية واحساس مختلف وشعور بالتباين بين ماض سعى إلى لملمة تكويناته ، وحاضر يعاني من تمزقه وتشظيه".

"هذه الرواية هي مشروع فكري أكثر منه أدبي" بهذه العبارة استهل د. مصلح النجار مشاركته في الندوة ، وأضاف: "رواية الفحماوي الجديدة تنطلق من رصيد فكري وهي عمل وطني كتب لإعادة قراءة التاريخ وتوثيقه ، ذلك التاريخ الذي ظلم الكنعانيين وأبعدهم بقوة البحث العلمي التي لجأ اليها الغرب".

وأكد د. النجار أن الرواية "تحاول تقديم تاريخنا بصورة مغايرة لما قدمه الغرب لنا" ، وأضاف "تلك الصورة التي روّجوا لها أدت بهم لامتلاك التاريخ والجغرافيا معا" ، كما تمنى د. النجار ظهور روايات عربية تكمل المشوار الفكري والإبداعي الذي أطلقه الفحماوي في "قصة حب كنعانبة".

من جهته قدم مؤلف الرواية ملخصا لها ، وقال: "في روايتي خريج جامعي متخصص في الآثار ، اسمه عمر ، استطاع أن يحفر في تاريخه المسكوت عنه ، فيكتشف في كهف كرملي مخطوطات كنعانية مذهلة يقرأها في الرواية وتصور تلك المخطوطات زراعة الكنعانيين وصناعتهم وتجارتهم التي وصلت الى الشواطئ الغربية لبحر الظلمات ، كما تبين علاقات الشعب الكنعاني مع الشعوب الأخرى".

وتدور أحداث الرواية - الصادرة عن دار الفارابي ببيروت - في عدة مدن تاريخية بفلسطين وبلاد الشام ، منها: الخليل والقدس وأريحا وبيسان وبيروت وصيدا وجبيل وباقي الساحل السوري ، وتلا كلمة فحماوي نقاش مع الحضور حول مرامي العمل وقيمته الفكرية والتوثيقية.

وفحماوي عضو في: رابطة الكتاب الأردنيين ، اتحاد كتاب مصر ، نادي القصة المصري ، واتحاد الكتاب والأدباء العرب ، وله من الروايات: "عذبة" ، "حرمتان ومحرم" ، "الحب في زمن العولمة" ، "الإسكندرية "2050 ، وله أربع مجموعات قصصية ، ويكتب فحماوي في "الدستور" وعدد من الصحف والمجلات المحلية والعربية.



Date : 15-05-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش