الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انشغالات .. عائشة المؤدب : ما زال التفكير الذكوري المتسلط يطغى على العلاقة مع المرأة

تم نشره في الخميس 28 تشرين الأول / أكتوبر 2010. 03:00 مـساءً
انشغالات .. عائشة المؤدب : ما زال التفكير الذكوري المتسلط يطغى على العلاقة مع المرأة

 

 
شاعرة تونسية ، من مواليد عام 1972 ، نشر لها "قصائد من أرض تونس" ـ 2007 ، "ظلي بقعة حبر" ـ ,2010 حصلت على عدة جوائز في ملتقيات أدبية وطنية.

ساهمت في تأثيث وتنظيم عدة تظاهرات أدبية محلية ووطنية.



ماذا تقرئين حالياً؟

- كثيرا ما أقرأ كتابين أو أكثر في الوقت نفسه ، والآن أنا بين "الحب في زمن الكوليرا" لماركيز ، و"الجنقو مسامير الأرض" لعبد العزيز بركة ساكن.

كتاب ندمت على شرائه أو قراءته.

- لا أندم على قراءة أو اقتناء أي كتاب ، لأني أعتقد أني حين أقرأ كتابا ، مهْما كان مستواه ، فإنّي استفيد من ذلك بتكوين موقف ذاتي حول ما قرأت ، وذلك مهمّ في حال أعجبني أو لم يعجبني.

هل وجدت شيئا يروق لك في السينما أو المسرح؟ أم شاهدت شيئا لم يعجبك؟

- كانت مشاهدتي ، مؤخرا ، لفيلمي: "أليس في بلاد العجائب" ، و"أفتار" ، في قاعات السينما ، بتقنية الأبعاد الثلاثة ، تجربة جميلة جدا ، بالإضافة إلى أهمية الفيلم الثاني خاصة من حيث طريقة الطرح والمغزى العام لقصته. من ناحية أخرى ألاحظ التقلص الكبير لعدد قاعات السينما في تونس ، وهو أمر مؤسف حقا. أما المسرح فآخر ما شاهدته مسرحية للهواة ، عرضت ضمن فعاليات ملتقى أدبي في مدينة حمام سوسة ، وقد كانت المبادرة في الجمع بين الأنشطة الأدبية والمسرحية جميلة ومفيدة حقا

ما الذي يشد انتباهّك في المحطات الفضائية؟

- غالبا ما تلفت انتباهي البرامج الوثائقية المتعلقة بمظاهر من الطبيعة نادرة أو غير مفسرة أو بالحضارات القديمة المندثرة والتي تشهد آثارها الصامدة عبر الزمن على عظمتها وتبقى أسرارها غير مكشوفة ، كما أجد الكثير من المتعة في البرامج التي تقرب الثقافات المختلفة وتعرض طرق عيش وتفكير مغايرة ، فكأنما هي سفرات مضمونة الإدهاش عبر الزمان والمكان.

ماذا تكتبين هذه الأيام؟

- مجموعة نصوص في طور التكوين ، أبحث من خلالها عن تجربة جديدة من حيث الإيقاع والبناء وطريقة الطرح وليست بالضرورة شعرا.

ما الذي أثار استفزازك مؤخرا.

- موقف الرجل التونسي من المرأة المبدعة ، فبالرغم من التشريعات الرائدة والحقوق والحرية التي تضمنها للمرأة ما زال التفكير الذكوري المتسلط يطغى على العلاقات بين المرأة والرجل مع عدم تفهّم الرجل لخصوصية المرأة المبدعة.

حالة ثقافية لم ترق لك.

- الخلافات بين بعض الهياكل المهتمة بالكتّاب التونسيين عوض توحيد الجهود من أجل صالح الأدب التونسي والعربي.

حالة أو موقف أعجبك.

- محاولة محمودة لدعم الأنشطة الثقافية خلال فصل الصيف من خلال تظاهرة "كاتب وكتاب ذات صيف" في إطار "مصيف الكتاب "2010 التي أحيتها المندوبية الجهوية للثقافة والمحافظة على التراث في سوسة.

ما هو آخر نشاط إبداعي حضرته؟

- تلبية دعوة ومواكبة أنشطة تظاهرة "كاتب وكتاب ذات صيف" في مدينة سوسة.

ما هي انشغالاتك الاجتماعية؟

- بالإضافة إلى الاهتمامات العائلية والمهنية والأدبية أحاول أن أشارك قدر المستطاع في أنشطة اجتماعية وتطوعية من خلال الانخراط في عدة جمعيات ذات نشاط اجتماعي وتولي بعض المهام في صلبها.

فرصة ثمينة ضاعت منك

- لا أعتقد أني مررت بتجارب تتطلب مني القيام بخيارات حاسمة في حياتي أو أني وقفت متردّدة أمام موقف ما أنا أتبع حدسي دائما وأنا آخذ الحياة على طبيعتها لذلك لا أشعر أني ندمت أو تحسرت على فقدان شيء ، وقناعتي راسخة بأنه لا مانع لما أعطى الله ولا معطي لما منع.

ما الذي يشغل بالك مستقبلاً؟

- التفكير في المستقبل لا يصل إلى درجة الانشغال لأني أرى أن كثيرا من الأحوال تتغير من يوم لآخر وأحيانا بطريقة مفاجئة فلا أستبق الأحداث وأنشغل بيومي وحاضري بالدرجة الأولى ويبقى التخطيط للمستقبل والتفكير فيه أمرا متعلقا أساسا بالظروف التي تحيط بي وبما أطمح إليه في مختلف المجالات.

هل لديك انشغالات وجودية؟

- طرح الأسئلة في ذهني مستمرّ دون توقّف حول كل شيء سواء كان ماديّا أو ماورائيا لكنها ليست تساؤلات متوترة أو قلقة بل هي تساؤلات تنمي فضولي الفكري والوجداني وتدعوني إلى خوض تجارب إنسانية متنوّعة وأعتقد أن نظرتي للكون من زاوية إبداعية تمكنني من الوثوق باتزانه والانفتاح على الاختلاف وبالتالي يمنحني التوازن الكامن فيه لأكتشفه أكثر فأكثر.

ما الذي ينقص الثقافة العربية؟

- لا أعتقد أن السؤال يجب أن يطرح بهذه الطريقة فالثقافة العربية راسخة وذات أبعاد حضارية متينة وقد تكونت من نتاج أحقاب تاريخية ثرية كثيرة متعاقبة ولكن يجب أن نتساءل عمّا ينقص العربيّ اليوم وحين نطرح هذا السؤال سأجيب مباشرة "هي القراءة" وأقصد الكتب بكلّ أنواعها علمية فكرية أدبية فلسفية.. فمن هناك نبدأ.

ما الذي ينقص بلدك على الصعيد الثقافي؟

- تكاتف الهياكل المهتمة بالشأن الأدبي من أجل تحقيق سياسة ثقافية بناءة وانفتاح المبدعين على بعضهم بالتقليص من النزعة الفردية الطاغية حاليا مع تفعيل القرارات والتشريعات الداعمة للشأن الثقافي بالبلاد.

هل أنت راضية عما حققته حتى اليوم ، وهل تسعين لمنصب معين؟

- أعتقد أني دخلت الساحة الأدبية في فترة متأخرة نسبيا من العمر ولكن في هذه الفترة الوجيزة نشرت كتابين وتمكنت من التعبير عن وجودي أدبيا ، أعتقد أني مازلت في البداية وطموحاتي تتلخّص في أن أكتب نصا جيدا جديدا يقوم على مرجعيته الخاصة وعلى تفرّده الإبداعي بحيث يترك بصمته التي يتميّز بها وربّما يمتاز بها أيضا ، ولا أعتقد أن المناصب مهما كانت يمكن أن تساهم ولو بقدر ضئيل في الوصول إلى هذا الطموح.



[email protected]



Date : 28-10-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش