الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير الداخلية الملك كان اول من نبه الى الفكر المتطرف وخطورته على العالم

تم نشره في الأربعاء 16 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

معان- الدستور-

 قاسم الخطيب

اكد وزير الداخلية سلامة حماد أن الأردن وبفضل الله اولا وفطنة وحنكة قيادته الهاشمية وجاهزية اجهزته الامنية وصلابة وحدته الداخلية استطاع الصمود في وجه تلك التنظيمات المتطرفة والدفاع عن قيم الإسلام السمحة من خلال الاستراتيجيات التي تنتهجها القيادة الهاشمية الحكيمة في محاربة جذور الإرهاب الذي اسمته بخوارج العصر الذين لا يمتون للدين الاسلامي بصلة.



وأضاف خلال الندوة التي نظمتها جماعة عمان لحوارات المستقبل بالتعاون مع وزارة الاوقاف ضمن ((مبادرة امة واحدة في مواجهة فتنة التكفير)) في جامعة الحسين بن طلال وحضرها محافظ معان الدكتور غالب الشمايلة  وقائد اقليم الجنوب العميد ابراهيم خلف الخرابشه ومدير شرطة المحافظة العقيد عمر الخضير  ورئيس جامعة الحسين بن طلال الدكتور علي القيسي وشيوخ ووجهاء المحافظة ورؤساء الهيئات الثقافية ومؤسسات المجتمع المدني ، أن الاردن كان من اول الدول التي بدأ بمسيرة الاصلاح والتصحيح في مختلف مناحي الحياة بفضل وعي وحكمة قيادته الهاشمية ما ساهم في استقرار الاردن واحترامه من قبل كافة دول العالم.

موكدا ان جلالة الملك كان اول من نبه الى الفكر المتطرف وخطورته على العالم ، فبادر جلالته من خلال لقاءاته المتكررة مع قادة دول العالم ومؤسسات صنع القرار فيها لتوضيح صورة الدين الاسلامي الحقيقية والمبنية على الوسطية والمحبة والسلام والاعتدال.

واكد وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور هايل داود على ان الدين الاسلامي الحنيف صالح لكل زمان ومكان وهو براء من الارهاب والتطرف لأنه يراعي ويحترم كرامة الانسان وصون حقوقه.

وأضاف  أن الإسلام جاء ليحمي ويحافظ على كرامة الإنسان وصون حقوقه بعيدا عن الغلو والتشدد والخروج عن الوسطية.

وقال أن الجماعات الإرهابية قدمت المبررات لأعداء الأمة ليتمكنوا من تنفيذ خططهم ومشاريعهم لتقسيم الامة والسيطرة على مقدراتها وخيراتها مشيرا إلى أن الخروج من الأزمة لا يكون إلا بتبني النهج الوسطي المعتدل في الخطاب الإسلامي دون تقديم أي تنازلات عن ثوابت الشرع الحنيف. ولفت الداود ان معان كانت انطلاق للثورة العربية الكبرى والتي جاءت لتحرير الامة من هيمنة وتبعية المستعمر وإعادة العزة والكرامة للأمة العربية ولم تكن ضد الخلافة الاسلامية والدولة العثمانية والتي يروج لها البعض من مزوري التاريخ.

واكد رئيس جماعة عمان للحوارات المستقبلية بلال حسن التل ان هذه المبادرة اخذت على عاتقها المساهمة في الدفاع عن نقاء اسلامنا العظيم وامن وطننا العزيز وشحذ همم ابناءه للانخراط جميعا في هذه المهمة الشرعية والوطنية عبر بناء وعينا على حقيقة الاسلام.

واكد ان مبادرة «امة واحدة في مواجهة فتنة التكفير» التي نضعها بالتعاون مع وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية تأتي في اطار تحصين المجتمعات المحلية من فتنة الفكر التكفيري المتطرف.

وكان مدير اوقاف محافظة معان الشيخ بلال البحري القى كلمة في بداية اللقاء اكد خلالها ان ابناء محافظة معان سيبقون دوما على عهد الاباء والأجداد يدافعون عن الوطن ويلتفون حول قيادته الهاشمية الحكيمة ويرفضون كافة الافكار المتطرفة التي لم تجني للأوطان سوى الدمار والقتل والخراب.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش